الإمارات

«جنايات أبوظبي» تقضي بالمؤبد والإبعاد لآسيوي لبيعه مؤثرات عقلية

إبراهيم سليم (أبوظبي) - قضت محكمة جنايات أبوظبي بمعاقبة آسيوي بالسجن المؤبد والإبعاد بعد تنفيذه فترة العقوبة، بتهمة الاتجار بالمؤثرات العقلية.
وكانت شرطة أبوظبي ألقت القبض على المتهم بعد ورود معلومات حول اتجاره بالمؤثرات العقلية وتم وضعه تحت المراقبة وثبت عليه الاتجار، وقامت إدارة مكافحة المخدرات بتوثيق أكثر من عملية شراء حبوب منه لأشخاص ومصادر سرية.
كما اعترف المتهم أمام الشرطة والنيابة وإن كان قد عدل عن اعترافه أمام المحكمة، التي لم تأخذ بعدوله عن الاعتراف ومحاولة إنكاره التهمة مع توافر الأدلة التي تؤكد تورط المتهم في الجريمة.
وفي قضية ثانية، برأت المحكمة عربيين لعدم كفاية الأدلة ضدهما، بعد اتهامهما بالاتجار في المؤثرات العقلية وبيعها للنساء فقط دون غيرهن.
وكان قد تم إلقاء القبض على المتهم الأول خلال تسليم كيس يحتوي على ألف حبة ترمادول، إلا أنها لم تواجه المتهم بمحتوى الكيس ولم تفتحه لحظة القبض عليه وتسأله عن المحتوى. وأنكر المتهم أمام المحكمة وفي التحقيقات علمه بمحتوى الكيس، والادعاء بأن صديقا له طلب منه تسليم الكيس لإحدى السيدات، ولم يتم القبض عليه خلال تسلمه الأموال، كما تمت تبرئة المتهم الثاني في القضية لعدم وجود دليل كاف على تورطه. وتعود تفاصيل القضية إلى معلومات تلقتها الشرطة عن شخص عربي يبيع المؤثرات العقلية للنساء فقط، وتم التواصل معه من خلال إحدى الشرطيات التي اتفقت على كمية وموعد وعند تسلم الكمية تم القبض على المتهم الذي قال حينها إنه لا يعرف محتوى الكيس.
وقال إن شخصاً آخر أعطاه الكيس لتوصيله لإحدى السيدات، وكان ضابط الشرطة قد قال خلال شهادته أمام المحكمة إن المتهم الأول اتصل بالثاني وأخبره أن انتهى من توزيع «الكتاكيت» أي الحبوب التي لديه وطلب منه تزويده بالمزيد، وتم إعداد كمين للمتهم الثاني والقبض عليه، إلا أنه أنكر خلال جميع مراحل التحقيق أي علاقة له بالقضية.