الإمارات

ديوان ممثل الحاكم في المنطقة الغربية يوقع اتفاقية تعاون مع «التنمية الأسرية»

خلفان الرميثي ومريم محمد الرميثي خلال توقيع الاتفاقية (وام)

خلفان الرميثي ومريم محمد الرميثي خلال توقيع الاتفاقية (وام)

المنطقة الغربية (وام) - وقع ديوان سمو ممثل الحاكم في المنطقة الغربية اتفاقية تعاون مشترك مع مؤسسة التنمية الأسرية، وذلك في مقر الديوان بالمنطقة الغربية .
وقع الاتفاقية من جانب ديوان ممثل الحاكم في المنطقة الغربية سلطان خلفان الرميثي وكيل الديوان بالإنابة وعن مؤسسة التنمية الأسرية مريم محمد الرميثي مدير عام المؤسسة.
وتهدف الاتفاقية التي تم توقيعها إلى توطيد أواصر التعاون بين الطرفين وتأسيس برامج تبادل علمي وثقافي وتعميق التعاون في المجالات العلمية والاجتماعية والثقافية، إضافة إلى وضع إطار عام لآليات ومجالات التعاون وقنوات الاتصال والتنسيق بين الطرفين وتحديد مسؤولياتهم.
وتنص الاتفاقية على تدعيم التقارب وتبادل المعلومات والبيانات المتوفرة لدى الطرفين، والتي تمكنهما من تصميم أو تنفيذ برامج ومشاريع وفعاليات في مجالات التنمية الاجتماعية المستدامة والتعاون في مجال إجراء الدراسات والبحوث في المنطقة الغربية لتحديد احتياجات المواطنين القاطنين في المنطقة ومعرفة المشكلات والظواهر الاجتماعية السلبية الطارئة من أجل اقتراح الخطط والبرامج التوعوية والتثقيفية والاجتماعية للحد منها ومواجهتها بالطرق العلمية السليمة ومن خلال برامج المؤسسة الأسرية المتنوعة.
وأكد سلطان خلفان الرميثي وكيل ديوان سمو ممثل الحاكم في المنطقة الغربية بالوكالة في كلمته بهذه المناسبة، أهمية التعاون وفتح قنوات الاتصال بين المسؤولين في الجهتين من أجل خدمة مجتمع المنطقة الغربية، وأثنى على الدور المهم الذي تلعبه مؤسسة التنمية الأسرية في ظل رعاية سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام، الرئيس الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية، رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة، وذلك للارتقاء بالعنصر النسائي ودعمه في شتى المجالات لتأكيد جاهزية المرأة الإماراتية لمواجهة تحديات المستقبل، مشيرا إلى أن سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان ممثل الحاكم في المنطقة الغربية يثمن دور مؤسسة التنمية الأسرية ويؤكد أهمية التعاون وفتح قنوات الاتصال بين المسؤولين في الجهتين من أجل خدمة مجتمع المنطقة الغربية.
وأشار سلطان الرميثي إلى أن دور الجهتين مكمل لعمل الآخر، انطلاقا من أن ديوان سمو ممثل الحاكم في المنطقة الغربية يعمل ضمن استراتيجية تتخللها مبادرات وأنشطة تعنى وتستهدف المرأة والطفل وكبار السن وذوي الاحتياجات الخاصة، ويأتي دور المؤسسة بشكل متواز وداعم لهذه المبادرات.
وألقت مريم محمد الرميثي مدير عام مؤسسة التنمية الأسرية كلمة نقلت عبرها تحيات سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك وتمنيات سموها للطرفين بمزيد من التقدم والنجاح في سبيل تحقيق الرؤى المشتركة لتقديم مبادرات وبرامج اجتماعية تصب في خدمة الأسرة والمجتمع في المنطقة الغربية، كما نقلت أمنيات معالي علي سالم الكعبي مدير مكتب وزير شؤون الرئاسة رئيس مجلس أمناء مؤسسة التنمية الأسرية وأعضاء مجلس الأمناء لهذا العمل المشترك بالنجاح والتوفيق.
وأكدت الرميثي أن توقيع هذه الاتفاقية يأتي في إطار حرص مؤسسة التنمية الأسرية على دعم المؤسسات الرسمية التي تعمل ضمن نطاق مهامها على الاهتمام بالأسرة وتعزيز دورها في المجتمع، حيث يسعى ديوان سمو ممثل الحاكم في المنطقة الغربية إلى إطلاق مبادرات وبرامج اجتماعية تخدم القطاع النسائي وفئات الشباب وكبار السن وذوي الاحتياجات الخاصة، وفي هذه الفئات من يقع في اهتمام مؤسسة التنمية الأسرية كالقطاع النسائي وفئات الشباب وكبار السن.
وتعتمد الاتفاقية على الشراكة المتبادلة بين الطرفين في المؤتمرات والدورات والندوات المتخصصة، إضافة إلى الاتفاق على تقديم معلومات إحصائية عند قيام مؤسسة التنمية الأسرية وديوان ممثل الحاكم في المنطقة الغربية بأي دراسة أو بحوث تتعلق بالجوانب الاجتماعية ومدى إمكانية الاستفادة من الخبرات والمهارات المتوفرة لغايات تطويرية وتحسين القدرات المؤسسية.
كما تنص الاتفاقية على ضرورة تشكيل لجنة من الطرفين “لجنة الشراكة” تهدف إلى وضع الخطط والمقترحات للأنشطة والفعاليات التي من الممكن تنفيذها بالتعاون.