الإمارات

سيف بن زايد: انخفاض معدلات وفيات «المرور» العام الماضي

سيف بن زايد خلال ورشة عمل تقييم المبادرات

سيف بن زايد خلال ورشة عمل تقييم المبادرات

ثمن الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية الجهود الكبيرة والمميزة التي تبذلها إدارات المرور في الدولة، لتحقيق السلامة على الطرق، والنتائج التي تحققت بخفض معدل الوفيات الناتجة عن حوادث المرور في العام الماضي.
ودعا سموه الذي اطلع على جهود ونتائج مبادرات 2011 لخطة الوزارة الاستراتيجية لعام 2011-2013، في ورشة العمل التي عقدتها وزارة الداخلية مؤخرا في فندق ياس بأبوظبي، القادة والمديرين العامين إلى السعي للمحافظة على الأمن والسلامة في مجتمع الإمارات.
وأكد الفريق سيف الشعفار وكيل وزارة الداخلية، في كلمة له خلال افتتاح ورشة العمل، أن الورشة تمثل فرصة للالتقاء مع القادة والمديرين العامين لمراجعة حصاد عام كامل، حققت فيه الوزارة نتائج متميزة، معرباً عن أمله بالمحافظة على هذا الإنجاز، والاستمرار في تحقيق هذه النتائج.
ولفت إلى أن التحديات الداخلية والخارجية التي تواجهنا كبيرة، ولكن بالإمكان التصدي لها، بالعزيمة والإصرار، تعزيزاً للأمن والاستقرار للمواطنين والمقيمين بالدولة.
وقال الفريق الشعفار «إن وجود رؤية مستقبلية يعدّ من الأولويات لتحقيق أفضل النتائج، وهذه الرؤية يجب أن تكون قائمة ومستمدة من مبادرات الخطة الاستراتيجية لوزارة الداخلية لعام 2011 – 2013».
وأضاف إننا في وزارة الداخلية لدينا خطة استراتيجية تم اعتمادها بعد مناقشات مطولة مع عدة مستويات قيادية، مستندة إلى رؤية واضحة، وهي أن تصبح الإمارات أكثر دول العالم أمناً وسلامة. وفي ختام كلمته، شكر القائمين على تنظيم هذه الورشة، وجميع المشاركين فيها، راجياً لهم التوفيق والنجاح لتحقيق أمن واستقرار وطننا الغالي.
واستعرض الفريق ضاحي خلفان تميم قائد عام شرطة دبي، في بداية أعمال ورشة العمل، مبادرات الخطة الاستراتيجية للعمل الشرطي، وما تم إنجازه من تلك المبادرات التكميلية التي سيتم تنفيذها في العام الجاري. واستعرض مؤشرات الأداء التي حققتها الخطة الاستراتيجية للعمل الشرطي في عام 2011.
وقدم اللواء ناصر العُوضي المنهالي وكيل الوزارة المساعد لشؤون الجنسية والإقامة والمنافذ، عرضاً للمبادرات التي نفذها قطاع الجنسية والإقامة والمنافذ في عام 2011، والمبادرات التكميلية التي سينفذها القطاع في العام الجاري، واستعرض مؤشرات الأداء ومستهدفات مبادرات 2011 المتمثلة في خفض عدد المقيمين غير الشرعيين بالدولة.
واستعرض اللواء راشد ثاني المطروشي قائد عام الدفاع المدني بالإنابة، مبادرات القيادة العامة للدفاع المدني التي نفذتها عام 2011 والتي تبلغ 9 مبادرات، وتهدف إلى تطوير العمل في هذا الجهاز الحيوي والمهم، ووضع معايير محددة وثابتة في مجال خدمات الوقاية والسلامة، كما استعرض المؤشرات المستهدفة والتي تسعى القيادة العامة للدفاع المدني إلى الوصول إليها، والمبادرات التكميلية التي سيتم تنفيذها العام الجاري.
وقدم اللواء مطر سالم بن مسيعد النيادي، مدير عام الخدمات الإلكترونية والاتصالات، عرضاً للمبادرات التي نفذتها الإدارة العامة للخدمات الإلكترونية والاتصالات عام 2011، والمبادرات التكميلية التي ستنفذها الإدارة العامة في العام الحالي.
واستعرض العميد غيث حسن الزعابي، مدير عام التنسيق المروري، المبادرات التي نفذتها الإدارة العامة للتنسيق المروري والبالغ عددها 24 حملة توعوية، أي بمعدل حملتين شهرياً، وذلك بالتعاون مع إدارات المرور والدوريات بالدولة، وإدارة الشؤون الفنية والإعلام الأمني تحت شعارات مختلفة لتوعية الجمهور، بمشاركة أكثر من 20 جهة حكومية وغير حكومية، موضحاً أن مؤشر الحوادث المرورية بلغ 8.49 % لكل مائة ألف من السكان، وأن هناك هدفاً نسعى إلى الوصول إليه، وهو 7.50 لكل مائة ألف من السكان في نهاية العام الجاري.
وقدم العميد أحمد محمد نخيرة، مدير إدارة حقوق الإنسان، عرضاً للمبادرات التي نفذتها إدارة حقوق الإنسان، موضحاً أن الإدارة تبنت العديد من المبادرات في مجال مكافحة الاتجار بالبشر، والرد على التقارير الصادرة عن الأمم المتحدة، والمنظمات الدولية في مجال حقوق الإنسان، مشيرا إلى أنه تم الرد على 6 تقارير.
واستعرض العميد حمد عديل الشامسي مدير عام المؤسسات العقابية والإصلاحية، مبادرات الإدارة العامة البالغ عددها 10 مبادرات، والتي تم إنجازها بالتعاون مع الشركاء، كما استعرض المبادرات التكميلية التي سيتم تنفيذها العام الحالي. وقدم العميد علي محمد بن درويش مدير عام الموارد البشرية بالوزارة، عرضاً للمبادرات التي نفذتها الإدارة العامة للموارد البشرية عام 2011.
واستعرض العميد سعيد سالم الحنكي مدير عام المالية والخدمات المساندة بالوزارة، المبادرات التي أنجزتها الإدارة العامة للمالية والخدمات المساندة عام 2011، والبالغ عددها 16 مبادرة، والمبادرات التكميلية التي ستنفذها الإدارة العامة في العام الجاري.
وجاء انعقاد ورشة العمل ضمن برنامج تطبيق التغيير الاستراتيجي الشامل للوزارة، لعرض إنجازات المبادرات الاستراتيجية للقيادات والإدارات العامة للشرطة، والاطلاع على أفضل النتائج التي تم تحقيقها من خلال الإدارات المعنية، والوقوف على مجالات التطوير والتحسين لديها.
وكان العقيد عزيز حمود العامري، مدير إدارة الاستراتيجية وتطوير الأداء لشؤون الوزارة، أكد أن ورشة العمل تعد الأولى التي تعقد في عام 2012 لاستعراض الخطط والمبادرات الاستراتيجية للقيادات والإدارات العامة للشرطة، وما تم إنجازه من تلك المبادرات في عام 2011، والمبادرات التكميلية التي سيتم تنفيذها في العام الجاري.
وحضر ورشة العمل الفريق سيف عبدالله الشعفار وكيل وزارة الداخلية والفريق ضاحي خلفان تميم قائد عام شرطة دبي، واللواء ناصر لخريباني النعيمي الأمين العام لمكتب سمو نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، واللواء الركن خليفة حارب الخييلي وكيل الوزارة المساعد للموارد والخدمات المساندة، واللواء ناصر العُوضي المنهالي الوكيل المساعد لشؤون الجنسية والإقامة والمنافذ، واللواء الركن عبيد الحيري سالم الكتبي، نائب القائد العام لشرطة أبوظبي، واللواء حميد محمد الهديدي قائد عام شرطة الشارقة، واللواء أحمد ناصر الريسي، مدير عام العمليات المركزية في شرطة أبوظبي، واللواء راشد ثاني المطروشي قائد عام الدفاع المدني بالإنابة، واللواء مطر سالم بن مسيعد النيادي مدير عام الخدمات الإلكترونية والاتصالات، والقادة والمديرون العامون وعدد من كبار ضباط وزارة الداخلية.