عربي ودولي

مشاورات لإرسال قوات حفظ سلام دولية إلى سوريا

كشفت تقارير إخبارية اليوم الأحد عن أن الأمانة العامة للأمم المتحدة تتشاور مع عدد من الدول، للتأكد من استعدادها لإرسال قوات حفظ سلام دولية إلى سورية.

ونقلت صحيفة "الحياة" اللندنية عن مصادر في لندن القول إن عددا من الدول رد على طلب الأمم المتحدة مستفسراٌ عن طبيعة المهمة الموكلة إلى هذه القوات وعددها، وما إذا كانت جزءا من "صفقة كاملة" تتناول العملية السياسية أم ترمي فقط إلى وقف العنف.

وأشارت المصادر إلى أن بعض الدول شدد على ضرورة "توافر سلام أو عملية سياسية لحمايتها" وأن تكون المهمة تتعلق بـ"حفظ" السلام، وليس "مراقبة" وقف العنف كما حصل في تجربتي المراقبين العرب والدوليين سابقا، إضافة إلى عدد آخر من الاستفسارات.

وأوضحت المصادر الدولية أن خطة إرسال المراقبين "احتياطية" وأنه لم يتخذ قرار في ذلك بعد، وأن الهدف من إجراء اتصالات رسمية مع عدد من الدول هو "الاستعداد لتنفيذ أي قرار دولي يصدر من مجلس الأمن في حال حصول تفاهم روسي - أميركي".