أخيرة

توصيات بالحفاظ على التراث

الدوحة (وام) - انطلقت في الدوحة أمس أعمال ندوة “وسائل الاتصال الجماهيري وأثرها على الثقافة الشعبية” التي تنظمها إدارة التراث في وزارة الثقافة والفنون والتراث في قطر وتستمر 3 أيام. وشارك في الندوة خبراء بمجال التراث والاتصال من دولة الإمارات والمملكة العربية السعودية والأردن ومصر وتونس إلى جانب خبراء التراث القطريين.
وتناولت الندوة عدداً من المحاور المتعلقة بالدور الكبير الذي تلعبه الوسائل التقنية الحديثة سواء كانت مكتوبة أو مرئية أو مسموعة في إحياء الثقافة الشعبية، في حين تتناول جلساتها المتعددة التجارب الهامة لخبراء التراث في هذا الصدد حتى يتم الخروج بتصور كامل لتوظيف ونشر التراث بالشكل الأمثل.
وقدم هاني الهياجنة استاذ حضارات الشرق الأدنى ولغاته بجامعة اليرموك ورقة عمل بعنوان “دور الإعلام وتكنولوجيا المعلومات والاتصال في صون التراث الشعبي”.
ودعا الياجنة إلى وضع استراتيجية لصيانة التراث غير المادي وإشهاره. وناقش كيفية الاستفادة من شبكة الإنترنت في هذا المجال، ودور الإعلام التفاعلي. والضرورة الماسة للحفاظ على التراث غير المادي بالوسائط السمعية البصرية دون الإخلال بالعنصر ذاته وبيئته وسياقه الاجتماعي.