الرياضي

الأهلي يواجه خيتافي بدبي 19 مارس

الأهلي اختار الإمارات لإقامة معسكر الإعداد للبطولة الافريقية

الأهلي اختار الإمارات لإقامة معسكر الإعداد للبطولة الافريقية

استقر مسؤولو النادي الأهلي على مواجهة نادي خيتافي الإسباني ودياً في دبي يوم 19 مارس الحالي، بعدها يسافر الفريق مباشرة إلى إثيوبيا لمقابلة الفائز من البن الأثيوبي وبطل جزر القمر في دور الـ 32 بدوري أبطال أفريقيا.
من جانبه، أكد هادي خشبة المدير التنفيذي للجنة الكرة بالنادي الأهلي تسلم النادي العرض، مشيراً إلى أن الأهلي تلقى العرض رسمياً عن طريق شركة تسويق كبري سبق وعرضت أكثر من مباراة رسمية للأهلي.
وتابع: شركة التسويق أكدت أن النادي الإسباني أبدى موافقة مبدئية على اللعب ودياً أمام الأهلي في دبي، موضحاً أن إدارة النادي ستبحث مع الجهاز الفني مصير هذه الدعوة خلال الأيام القليلة المقبلة، وقال: يخوض الأهلي معسكراً في الإمارات، يستمر حتى العاشر من مارس المقبل أيام 2 و5 و9 مارس على التوالي، مؤكداً أن حسم كل ما يتعلق بعرض خيتافي يتحدد خلال الأيام القليلة المقبلة.
وشدد خشبة على أن الاتجاه الأقوى داخل النادي أن يخوض الأهلي مباراة خيتافي في دبي، ثم يتوجه مباشرة من الإمارات إلى إثيوبيا أو جزر القمر لخوض مباراة دور الـ32 الأفريقي يوم 23 مارس المقبل. وأوضح خشبة أن النية داخل النادي الأهلي تتجه لعدم إقامة معسكرات أخرى خارج مصر بعد العودة من الإمارات حتى لا تطول فترة غيابهم عن أرضهم وذويهم، مؤكداً أن الاتجاه الأقرب هو أداء تدريبات يومية بالقاهرة ثم السفر للإمارات لخوض ودية خيتافي قبل السفر إلى أثيوبيا أو جزر القمر.
يأتي هذا في الوقت الذي حصلت فيه إدارة النادي الأهلي، أمس الأول، رسمياً على رخصة لإنشاء فرع النادي الجديد بمدينة الشيخ زايد على مساحة 130 فداناً. واجتمع محمود علام، مدير عام النادي، والمهندس هشام سعيد عضو مجلس الإدارة ورئيس اللجنة الهندسية بالنادي أمس الأول مع مسؤولي هيئة المجتمعات العمرانية، وتم عرض الرسوم الهندسية الخاصة بالفرع الجديد، ومناقشة الأمور الخاصة به.
ومن المنتظر أن تُطرح مناقصة عالمية لاختيار العرض الأفضل لتنفيذ للمشروع، بالإضافة إلى فتح باب العضوية والاشتراكات في الفرع الجديد خلال شهر مارس المقبل.
من ناحية أخرى، أرجعت مصادر داخل نادي الزمالك تراجع الجهاز الفني عن معسكر تونس وتحويل وجهته إلى الإمارات لعدة اعتبارات في مقدمتها فرق المقابل المادي بين العرضين، والذي أنصب لصالح معسكر الإمارات، حيث حددت الشركة المنظمة لمعسكر تونس 100 ألف يورو وهو ما يوازى 800 ألف جنيه يحصل عليها الزمالك، فيما حددت الشركة المنظمة لمعسكر الإمارات 250 ألف دولار – ما يوازى مليوناً ونصف المليون جنيه – مما دفع الزمالك للموافقة على العرض الثاني للاستفادة من فرق الـ 700 ألف جنيه للمساهمة في حل جزء من الأزمة المادية.
إضافة إلى ذلك أن الأمن التونسي رفض إقامة مباريات الزمالك هناك بجمهور، وهو ما يهدد إمكانية إقامة المعسكر نظراً للخسائر المادية الفادحة، التي تتعرض لها الشركة المنظمة لعدم تمكنها من استرداد المصروفات.
كما فضل حسن شحاته مدرب الفريق، توقيت معسكر الإمارات نظراً لتوافق مواعيده مع ظروف النادي، حيث يبدأ بعد أسبوع كامل من مباراة يانج، وبالتالي يحصل اللاعبون على راحة كافية، كما أن العودة ستكون قبل مباراة دور الـ 32 لدوري أبطال أفريقيا بثلاثة أو أربعة أيام وهو موعد مناسب يجعل اللاعبين في فورمة فنية وبدنية جيدة، بالإضافة إلى خوض ثلاث مباريات قوية إحداها أمام ريال بيتيس الإسباني.
من جانب آخر، قرر المجلس القومي للرياضة بقيادة الدكتور عماد البناني إحالة مجلس إدارة الاتحاد المصري لكرة القدم السابق بقيادة سمير زاهر للنيابة العامة، وقال عبدالرحمن يوسف وكيل الرقابة بالمجلس القومي للرياضة: بالفعل قررنا إحالة مجلس إدارة اتحاد الكرة وعدد من الاتحادات الأخرى للنيابة العامة.
وأضاف: السبب وراء ذلك يرجع إلى وجود ملاحظات عليهم ولم يردوا على هذه الملاحظات خلال شهر وبحسب القانون قررنا تحويلهم إلى النيابة في نفس الوقت تسلمت اللجنة المؤقتة لإدارة شؤون اتحاد الكرة خطاباً رسمياً من الاتحاد الدولي يطلب خلاله موافته بنتائج التحقيقات في ما جري باستاد بورسعيد.