الرياضي

منتخبنا يختتم التصفيات المونديالية بـ «رباعية معنوية»

إسماعيل مطر نجم منتخبنا يحتفل بهدفه الصاروخي في مرمى لبنان (مصطفى رضا)

إسماعيل مطر نجم منتخبنا يحتفل بهدفه الصاروخي في مرمى لبنان (مصطفى رضا)

قاد المدافع بشير سعيد المنتخب الأول إلى الفوز على لبنان 4 ـ 2 أمس باستاد آل نهيان بنادي الوحدة في الجولة الأخيرة لمباريات المجموعة الثانية بالدور الثالث من تصفيات آسيا لنهائيات كأس العالم لكرة القدم بالبرازيل 2014، وأحرز بشير “هدفين” في الدقيقتين 20 و79، بينما سجل علي الوهيبي وإسماعيل مطر الهدفين الثاني والثالث في الدقيقتين (38) و(68)، فيما أحرز محمود العلي (23) وحسن معتوق (45) هدفي لبنان، وعلى الرغم من الخسارة تأهل منتخب لبنان إلى المرحلة الرابعة من التصفيات، بعدما احتل المركز الثاني برصيد 10 نقاط خلف كوريا الجنوبية التي بقيت في الصدارة برصيد 13 نقطة، فيما تجمد رصيد الكويت عند 8 نقاط، ويحتل “الأبيض” المركز الأخير وله 3 نقاط، وهو الفوز الأول لمنتخبنا في التصفيات، بعد أن خسر خمس مباريات متتالية.
وكانت الصورة مختلفة في المدرجات التي احتشد فيها 10231 مشجعاً، أغلبهم من الجمهور اللبناني، مقابل بضع مئات لجمهور “الأبيض” الذي قاد عدده القليل خالد حرية وفهد المنصوري.
وحضر المباراة يوسف السركال رئيس اللجنة المؤقتة لاتحاد كرة القدم، وعدد من أعضاء مجلس إدارتها، ومحمد بن ثعلوب الدرعي رئيس اتحاد المصارعة والجودو والجوجيتسو، وعبد المحسن الدوسري الأمين العام المساعد لإدارة الرياضة بالهيئة العامة للشباب والرياضة، ومن الجانب اللبناني فيصل كرامي وزير الشباب والرياضة.
حافظ عبد الله مسفر مدرب المنتخب على التشكيلة التي لعب بها اللقاء الودي الأخير أمام فلسطين، باستثناء خروج عدنان حسين ودخول علي الوهيبي، وضمت تشكيلة أمس علي خصيف، بشير سعيد، فارس جمعة، عيسى أحمد يوسف جابر، علي الوهيبي، يعقوب الحوسني، عادل عبد الله، عبد الله قاسم، إسماعيل مطر، عيسى عبيد، في حين ضمت التشكيلة الأساسية لمنتخب لبنان عباس حسن، يوسف محمد، رامز ديوب، بلال شيخ النجارين، وليد إسماعيل محمود شماس، عباس عطوي، أحمد زريق، هيثم فاعور، محمود العلي، حسن معتوق.
بادر “الأبيض” بالهجوم عبر كرة أرسلها يوسف جابر من ضربة ثابتة، حاول بشير سعيد الارتقاء لها، لكن الكرة عبرت إلى خارج الملعب في الدقيقة الثانية، وسيطر منتخبنا على مجريات الأمر في الدقائق الخمس الأولى، مما أجبر الضيوف على التراجع إلى ملعبهم، مع الاعتماد على الهجمات المرتدة، ومن إحداها كاد محمود العلي أن يستثمر أول محاولة حقيقية، عندما حاول تمرير الكرة إلى عباس عطوي، لكن بشير سعيد أبعدها إلى الركنية في الدقيقة 8.
ومن ضربة حرة لعلي الوهيبي، مرر يوسف جابر كرة رائعة إلى بشير سعيد الذي لعبها جميلة مرت بجوار القائم الأيمن لمرمى لبنان في الدقيقة 15، وبعدها بدقيقة عاد بشير نفسه وأهدى تمريرة إلى عبد الله قاسم وضعته في حالة شبه انفراد، لكن الدفاع اللبناني نجح في تشتيت الكرة.
وارتكب هيثم فاعور خطأ مع إسماعيل مطر ليحتسب الحكم الأسترالي بيتر جرين ضربة حرة مباشرة نفذها بشير سعيد قوية في المرمى، ولم تفلح معها محاولات الحارس عباس حسن لتدخل الكرة المرمى معلنة الهدف الأول لـ”الأبيض” في الدقيقة 20.
ولكن الرد اللبناني لم يتأخر أكثر 3 دقائق عندما وقع دفاع “الأبيض؛ في خطأ قاتل استغله عباس عطوي بتمريرة في العمق إلى محمود العلي الذي نجح في إدراك التعادل لفريقه.
وارتكب يوسف محمد خطأ مع عبد الله قاسم بالقرب من منطقة جزاء لبنان، ونفذه عادل عبد الله بجوار القائم، ولم يتمكن العلي من استكمال المباراة ليغادر الملعب، ويجري بوكير تغييراً اضطرارياً بنزول أكرم مغربي في الدقيقة 31.
وأضاف على الوهيبي الهدف الثاني لمنتخبنا بعد كرة عكسية من إسماعيل مطر في الدقيقة 38، ورد حسن معتوق بهدف التعادل من جديد، مستفيداً من عرضية أحمد زريق في الدقيقة الأخيرة من الشوط الأول، قبل أن يطلق بعده الحكم صافرة نهاية الشوط بالتعادل 2 - 2.
وكان منتخب لبنان الأنشط مع بداية الشوط الثاني، وجاءت أخطر فرصة له، بعد مرور 5 دقائق، عبر أكرم مغربي، لكن عيسى أحمد أنقذ الموقف بإبعاد الكرة إلى الركنية، ولعب الوهيبي كرة رائعة لم يتمكن إسماعيل مطر اللحاق بها، وبعدها حصل عبد الله قاسم على ضربة ركنية لم تستثمر، عندما نفذها يوسف جابر، ثم أجرى منتخب لبنان تغييره الثاني بنزول علي السعدي بدلاً من محمد شماس.
وأبعد الدفاع الكرة من أمام عيسى عبيد الذي ارتقى لعرضية علي الوهيبي الأكثر نشاطاً في الشوط الثاني، الذي انخفض فيه الحماس الذي صاحب الأداء في الأول، ثم ظهر الإنذار الأول لبلال شيخ، للاحتجاج على قرار الحكم احتساب ضربة حرة، وتصدى إسماعيل مطر للكرة وأطلق قذيفة سكنت المرمى اللبناني محرزاً هدفاً بديعاً لمنتخبنا في الدقيقة 68.
وأجرى عبد الله مسفر مدرب منتخبنا تغييره الأول، بنزول عبد العزيز فايز بدلاً من عبد الله قاسم في الدقيقة 74، وشكل عبد العزيز تهديداً على مرمى لبنان من أول لمسة عندما انخرط بالكرة من الجهة اليسرى وسدد كرة قوية سيطر عليها الحارس.
وأضاف بشير سعيد الهدف الرابع بمحاولة مزدوجة، عندما اصطاد الكرة المرتدة من الدفاع اللبناني ولكنها تهيأت أمامه مرة أخرى، ليطلق صاروخاً في المرمى في الدقيقة 79.
وأجرى منتخب لبنان تغييره الأخير بخروج حسن معتوق ونزول حسن شيتو، وكثف منتخب لبنان هجومه لتقليص الفارق، وقبل نهاية المباراة بثلاث دقائق خرج عيسى عبيد ولعب عدنان حسين في صفوف منتخبنا، ثم تبعه التغيير الأخير بخروج على الوهيبي ونزول خالد سبيل في الوقت المحتسب بدل الضائع من المباراة.