الرياضي

الأهلي يرفع شعار حسم الصدارة وتعويض إخفاقات الموسم أمام عجمان

جرافيتي مهاجم الأهلي وسط  حصار مدافعي عجمان (الاتحاد)

جرافيتي مهاجم الأهلي وسط حصار مدافعي عجمان (الاتحاد)

معتز الشامي (دبي) - تنطلق مساء اليوم بداية الجولة العاشرة والأخيرة من مشوار التصفيات المؤهلة للدور نصف النهائي لبطولة كأس “اتصالات” لكرة القدم، حيث تقام ثلاث مباريات مثيرة، تدخلها 4 فرق لحسم بطاقتي التأهل وتحديد المتصدر والوصيف في المجموعة الثانية، وتقام جميعها في الساعة السابعة و5 دقائق مساءً.
ويحل فريق عجمان صاحب المركز الرابع وله 13 نقطة، والذي خرج من سباق المنافسة في الأمتار الأخيرة، ضيفاً على الأهلي المتصدر بـ17 نقطة بفارق الأهداف عن الشباب الثاني، ويسعى «الأحمر» لحسم الصدارة، وضرب عدة عصافير بحجر واحد بالفوز على “البرتقالي”، أبرزها التأهل بتفوق، وثانياً الابتعاد عن مواجهة الجزيرة صاحب الأداء الرشيق والقوة الهجومية الأكبر بالبطولة، وتعويض إخفاقات الموسم الجاري في البطولة الأخيرة المتاحة أمام “الفرسان”، بعد الخروج المبكر من كأس صاحب السمو رئيس الدولة، وضياع أمل المنافسة على الدوري، والفشل في الفوز بلقب الأندية الخليجية.
ثاني أقوى المواجهات اليوم سيكون لقاء بني ياس الثالث برصيد 14 نقطة، وضيفه الشباب الثاني برصيد 17 نقطة، وهي المباراة التي تحمل سر المجموعة الثانية واسم المتأهل سواء في الصدارة أو بالمركز الثاني، وتبدو مهمة بني ياس صعبة للغاية، حيث يحتاج للفوز وحده وبأربعة أهدف نظيفة لضمان تعليق البطاقة الثانية وفي مباراة فاصلة بينهما للتأهل للدور الثاني.
فيما تقام ثالثة مواجهات اليوم وتجمع بين النصر الخامس برصيد 9 نقاط وضيفه الشارقة متذيل المجموعة برصيد 3 نقاط فقط، في مباراة تحصيل حاصل للأخير، بينما تهدف لحسين الصورة أصحاب الأرض والحصول على دفعة معنوية قبل عودة منافسات الدوري.
من جهة أخرى، بات تعقد حسابات تلك المجموعة أمر وارد، خاصة أنها تشهد غياب تحديد الملامح النهائية لطبيعة ترتيب المتأهلين، بين الأهلي والشباب واحتمالية دخول بني ياس معهما في الحسابات، مما يعني وجود احتمال قائم ببعثرة الأوراق كافة، في حالة حدوث أي مفاجآت غير متوقعة مساء اليوم.
وحتى تزداد الحسابات تعقيداً يحتاج بني ياس للفوز بأربعة أهداف نظيفة، ليتساوى مع الشباب في النقاط والأهداف وكل شيء آخر، حيث يشير قانون التأهل بالبطولة إلى أنه في حالة تساوي الفريقين يتم الاحتكام للمواجهات المباشرة فيما بينهما، وإن تساويا، يتم النظر لترتيب أهدافهما بالمجموعة نفسها وإن تساويا في كل شيء يتم إقامة مباراة فاصلة للتأهل.
لقاء الحسم
ويحتاج الأهلي للفوز وحدة أمام عجمان، إذا ما أراد التأهل في صدارة المجموعة، بينما يكفيه التعادل فقط إذا ما أراد تأكيد فرصته بغض النظر عن مركز تأهله، ويضع الأهلي في اعتباره وهو يلتقي عجمان مساء اليوم ضرورة تحقيق نتيجة إيجابية لتعويض فشل الدور الأول عندما خسر أمام البرتقالي بثلاثية، وتأكيد صحوته خلال الفترة الأخيرة، خاصة أنه يسعى بكل قوة لمركز أفضل في الدوري، فضلاً عن الفوز بكأس “اتصالات”.
وفي المقابل، لن يكون عجمان لقمة سائغة في “فم” الأهلي، فهو فريق يملك أدواته، ويعرف كيفية الأداء خاصة أمام “الفرسان”، وتضاف إليه ميزة أخرى، وهي دخوله اللقاء بأعصاب أهدأ، بعدما خرج رسمياً من سباق المنافسة على التأهل، وبالتالي فهو ليس لديه ما يخسره ما قد يمنحه الأفضلية في مواجهة أصحاب الأرض.
أما الأهلي، فهو يملك الهجوم الأفضل بالمجموعة برصيد 22 هدفاً، وهو ثاني أفضل هجوم بالبطولة كلها خلف الجزيرة متصدر المجموعة الأولى بـ25 هدفاً، بينما سجل هجوم عجمان 13 هدفاً فقط، ويعيب الأهلي ضعف خط دفاعه حيث تلقى مرماه 16 هدفاً، وهو بذلك يعتبر ثاني أضعف خط دفاع بالمجموعة بعد دفاع الشارقة متذيل الترتيب بـ22 هدفاً في شباكه.
وبشكل عام، فإن أي نتيجة غير الفوز، أو التعادل، لن تصب في صالح الأهلي نظراً لوجود فرصة كبيرة أمام الشباب للعودة لصدارة الترتيب مجدداً في حالة فوزه على بني ياس وتعادل الأهلي أو خسر.
فض الاشتباك
الاشتباك قائم، ولا يزال كذلك في المجموعة الثانية، عندما تنطلق صافرة حكم المباراة التي تجمع بني ياس وضيفه الشباب، فالأخير يحتاج للتعادل من أجل ضمان الصعود، ولكن ترتيب صعوده يتوقف على نتيجة مباراة الأهلي وعجمان، ويخوض “الجوارح” لقاء اليوم أمام “السماوي”، بروح ومعنويات مرتفعة أملاً في تعويض النتيجة الأخيرة بالتعادل أمام النصر والتي حرمت “الأخضر” من صدارة الترتيب.
كما يسعى بني ياس بكل قوته لتحقيق المفاجأة وبعثرة الأوراق، حتى وإن كان ذلك غير منطقي من الناحية العملية، ولكن كل شيء جائز، وسيكون لزاماً على بني ياس الفوز بخماسية نظيفة أمام الشباب حتى يتأهل بفارق الأهداف ثانياً للمجموعة الثانية، أو رباعية نظيفة حتى يدخل في حسابات التساوي في الأهداف المسجلة، ويحتل الشباب المركز الثاني بـ17 نقطة، ولديه 17 هدفاً، وتلقى مرماه 8 أهداف، مما يعني امتلاكه 9 أهداف.
أما بني ياس فهو في المركز الثالث برصيد 14 نقطة، ولديه 13 هدفاً، ودخل مرماه 12 هدفاً، وفي حالة فوزه بخماسية على الشباب يكون قد ضمن التفوق بفارق الأهداف، وأيضاً في المواجهات المباشرة، حيث خسر لقاء الذهاب بأربعة أهداف لهدف، وبالتالي التأهل ثانياً للمجموعة.
تحصيل حاصل
سيكون لقاء اليوم بين النصر وضيفه الشارقة تحصيل حاصل للأخير، متذيل الترتيب بـ3 نقاط من 3 تعادلات فقط، وصاحب أضعف خطي دفاع وهجوم بالبطولة كلها، بينما سيكون لقاء تحسين الصورة بالنسبة للعميد المتألق في الدوري، ولكنه فقد البريق في كأس “اتصالات”، ويلعب النصر على الفوز واستغلال الظروف بتراجع الشارقة معنوياً وفنياً في مباراة تبدو نتيجتها محسومة منطقيات للنصر صاحب الترتيب الخامس بـ9 نقاط، والذي سجل هجومه 12 هدفاً، وتلقى مرماه 15 هدفاً.