الاقتصادي

سوق أبوظبي ينهي تداولات فبراير عند أعلى مستوى خلال 5 أشهر

مستثمران يتابعان شاشة التداول في سوق أبوظبي  (الاتحاد)

مستثمران يتابعان شاشة التداول في سوق أبوظبي (الاتحاد)

عبدالرحمن إسماعيل (أبوظبي) - أنهى سوق أبوظبي للأوراق المالية تداولات شهر فبراير عند أعلى مستوياته خلال 5 أشهر، بعدما اخترق حاجز 2600 نقطة في تعاملات الأمس، لينهي تعاملات الشهر بارتفاع نسبته 6,4%، ثالث أفضل الأسواق الخليجية أداء.
وأغلق المؤشر عند أعلى مستوى له خلال شهر فبراير على 2611 نقطة، مرتفعاً بنسبة 0,69? أمس بدعم قوي من أسهم قطاعي العقارات والطاقة والتي سجلت مستويات سعرية هي الأعلى خلال العام الحالي، وارتفعت مستويات السيولة الى 213,6 مليون درهم، من تداول 185,5 مليون سهم، جرى تنفيذها من خلال 2202 صفقة. وبحسب احصاءات سوق أبوظبي، ارتفعت تداولات السوق خلال شهر فبراير إلى 2,9 مليار درهم، من تداول 2,56 مليار سهم، وشكلت تداولات الأجانب نحو 37,5% من إجمالي تعاملات السوق.
وقال راشد البلوشي نائب الرئيس التنفيذي مدير العمليات في سوق أبوظبي لـ “الاتحاد” إن الاستثمار المحلي يقود تداولات الأسواق، في المرحلة الحالية، بعد مرحلة من الركود.
وخلافا للتوقعات التي كانت مع تعرض السوق لعمليات بيع مكثفة من قبل أصحاب التداولات المكشوفة، قال وليد الخطيب المدير المالي الأول لشركة ضمان للاستثمار إن الأسواق تمكنت من استيعاب مبيعات التداولات المكشوفة قبل يومين، بفضل الزخم القوي والسيولة الكبيرة.
وتوقع استمرار النشاط خلال الجلسات المقبلة، مضيفا أن الدورة التي تشهدها الأسواق حاليا لن تكون قصيرة المدى، وإن تخللتها عمليات جني أرباح طبيعية وضرورة للسوق، موضحا أن حجم السيولة الذي يقترب من المليار درهم يوميا يبشر بأن الزخم سيستمر لفترة.
وبين أن افتتاح الأسهم الصغيرة جلسة التداولات على فجوة سعرية ليست ضيقة قد لا يكون صحيا للسوق، وإن كانت السيولة المتدفقة على الأسواق تساعد على احتوائها.
وارتفعت أسعار 30 شركة مقابل انخفاض أسعار 7 شركات واستقرار أسعار 3 شركات بدون تغير، وحقق سهم شركة اسماك اكبر نسبة ارتفاع سعري بالحد الأعلى 10% إلى 3,30 درهم، وذلك من صفقة واحدة بقيمة 1,650 درهم، من تداول 500 سهم.
وفي المقابل، حقق سهم شركة أبوظبي لمواد البناء “بلدكو” اكبر نسبة انخفاض سعري بنحو 5,5% إلى 0,85 درهم، وذلك من 5 صفقات بقيمة 195,1 ألف درهم، من تداول 227 ألف سهم.
وجاء الدعم القوي للمؤشر من اسهم شركات العقارات التي استحوذت على الجزء الأكبر من تداولات السوق، وارتفع سهم شركة الدار بنسبة 3,4% إلى 1,23 درهم أعلى مستوى سعري للسهم منذ أكتوبر الماضي، وتصدر قائمة الأسهم النشطة بتداولات بلغت 56,4 مليون درهم من تداول 46,4 مليون سهم.
وارتفع سهم شركة صروح بنسبة 5,1% إلى 1,25 درهم، وحقق ثاني اكبر التداولات بنحو 23,8 مليون درهم، من تداول 19,3 مليون سهم، يليه سهم شركة راس الخيمة العقارية بنسبة 5% إلى 0,42 درهم، وبلغت قيمة تداولاته نحو 12,4 مليون درهم، من تداول 29,7 مليون سهم، واستقر سهم شركة إشراق بدون تغير، عند سعر 0,42 درهم.
وواصل سهم “اتصالات” للجلسة الثالثة على التوالي هبوطه بنسبة 0,32% إلى 9,45 درهم، وحقق تداولات بقيمة 14,2 مليون درهم، من تداول 1,5 مليون سهم، وفي ذات القطاع انخفض سهم شركة الاتصالات السودانية” سوداتل” بنسبة 3,1% إلى 1,26 درهم,
وشاركت أسهم البنوك في دعم المؤشر، وارتفع سهم بنك ابوظبي الوطني 2,2% إلى 11,50 درهم، وحقق تداولات بقيمة 10,4 مليون درهم، من تداول 916,5 ألف سهم.
وارتفعت اسهم بنوك أبوظبي التجاري 1,5% غلى 3,23 درهم، وحقق تداولات بقيمة 13,3 مليون درهم، من تداول 4,1 مليون سهم، والشارقة الإسلامي 1% إلى درهم واحد ورأس الخيمة الوطني 1% إلى 5,05 درهم، في حين انخفض سهما أبوظبي الإسلامي 0,85% إلى 3,55 درهم، وبلغت قيمة تداولاته مليوني درهم، من تداول 584,7 ألف سهم، والاتحاد الوطني 0,32% إلى 3,15 درهم.
وسجلت الأسهم غير النشطة في قطاع التأمين ارتفاعات جيدة، وارتفع سهم شركة العين بنسبة 0,95% إلى 43 درهم، وأبوظبي الوطنية للتأمين “ادنك” 0,17% إلى 5,76 درهم، والإمارات للتأمين 0,16% إلى 6,11 درهم.
في حين انخفضت الأسهم النشطة، وتراجع سهم شركة الهلال الأخضر 2,2% إلى 0,44 درهم، وميثاق 1,9% إلى 1,47 درهم، وحقق تداولات بقيمة 10,9 مليون درهم، من تداول 7,3 مليون سهم.