الرياضي

خليفة الغفلي: «خليجي 23» أجمل هدية لزاكيروني

الكويت (الاتحاد)

أكد الدكتور خليفة الغفلي عضو مجلس إدارة اتحاد الكرة، أن قرار المشاركة في «خليجي 23» صائب، في ظل حاجة «الأبيض» لخوض مباريات لها صفة الرسمية، حتى يقف الجهاز الفني، على قدرات جميع اللاعبين، مشيراً إلى أن البطولة تعتبر أجمل هدية للمدرب زاكيروني في بداية العام الجديد، لأنها جعلته يضع يده بشكل حقيقي على نقاط القوة والضعف في الأداء، ويسعى لتثبيت أفكاره الفنية وطريقة اللعب الأنسب للمنتخب. وعاد الدكتور خليفة الغفلي، لممارسة عمله مع المجلس، بعد رفض الاستقالة التي تقدم بها منذ أشهر، لخلافات في وجهات النظر مع المجلس، ويتواجد الغفلي مع المنتخب الوطني والبعثة، دعماً لمشاركة «الأبيض» في «خليجي 23».
وعن المشاركة في البطولة والمستوى الذي ظهر عليه «الأبيض» حتى الآن، قال: المنتخب أدى المطلوب منه، بحكم أن البطولة جاءت في وقت قياسي، وبعد تجمع الهدف منه خوض مباراتين وديتين فقط، والتعرف على مستويات بعض اللاعبين، لذلك أعتقد أنها هدية جاءت لزاكيروني والمنتخب، لما تضمه من مباريات جادة، وضغطاً جماهيرياً وإعلامياً، يدفع اللاعبين للتركيز وتقديم الأفضل، بما يختلف تماماً عن المباريات الودية، كما أنها تعتبر محطة جادة للغاية في مشروع الاستعداد والتحضير لكأس آسيا. وأضاف: المنتخب نجح في تحقيق المطلوب حتى الآن، وفي اللقاء المرتقب غداً أمام العراق، كلنا ثقة في اللاعبين وقدرتهم ورغبتهم بتحقيق الفوز وبلوغ النهائي والظفر باللقب وإسعاد الشارع الإماراتي، لتكون بداية أعداد متميزة، لما هو قادم وأقصد كأس آسيا. وقال: أولادنا سيظهر معدنهم الأصيل عند الشدائد، وعند الاختبار الحقيقي، واسم وسمعة الإمارات تدفعهم إلى القتال داخل الملعب، ونتوقع أن يظهروا بمستوى أفضل حيث إن الفريق يتحسن من مباراة إلى أخرى، كما أن المدير الفني يقدم أداءً متميزاً، وهو مدرب عالمي، وأب لجميع اللاعبين، فضلاً عن أنه مدرب عاطفي مع جميع اللاعبين، ما يجعله قريباً من الكل ويسمع من الجميع ويناقش، ثم يتخذ قراره المبني على رؤية فنية واعية، لذلك نحن خلفه، ونوفر له الدعم الكامل للنجاح في المهمة. وتابع: البطولة لو لم تأت، لما وجهنا النقد للفريق، ولما كشف الجهاز الفني الثغرات والإيجابيات والسلبيات، لذلك أرى أن البطولة جاءت في الوقت المناسب، والجهاز الفني استغلها أفضل استغلال، سواء دفاعياً أو في الوسط والهجوم، يكفي المواهب التي قدمتها البطولة مثل خليفة مبارك وعلي سالمين وبرغش، وهم أكبر المكاسب، لذلك أرى أن هناك إيجابيات كبيرة جداً في أداء المنتخب، بينما السلبيات لا تذكر بالفعل.وقال: نحن لا نقل عن باقي المنتخبات المتأهلة إلى المربع الذهبي، بل نملك خبرات ولاعبين أصحاب خبرات، بينما بعض اللاعبين المؤثرين في الأداء لا زالوا غير جاهزين بشكل كامل، وبعضهم يعاني من الإصابات، ومبخوت عائد من مباريات مضغوطة بمونديال الأندية، ويعاني الإجهاد، وعموري أيضاً عائد من إصابة، وأحمد خليل عاد بعد فترة من الابتعاد، وهذه كلها عوامل تؤثر على الأداء الهجومي للمنتخب، لكن «الأبيض» يقدم مستوى مميزاً من مباراة إلى أخرى.وعن الصعود بعروض غير مقنعة وهدف وحيد، قال: إذا جاء التأهل إلى نصف النهائي أو حتى النهائي، بعروض عادية، نحن راضون تماماً، كان يمكن أن نقدم مستوى يرضي الجميع، لكن لا نصعد، فالكل قدم ما عليه، ونحن سعداء بذلك، ونقدر وضع المنتخب، ونعرف الظروف التي يمر بها جيداً، والكل داعم للجهازين الفني والإداري، والقادم سيكون أفضل.