الملحق الثقافي

أرجوحة أبي

بدرية البليطيح *

انعطفت بهما السيارة الفارهة تلتهم حبات الرمل بنهم بين عجلاتها وكأنها تسحق قمحاً بين دفتي رحى عتيقة بينما قلبها الواهن يخفق بشدة وحبور.. سلك الشاب ذو الهندام الأنيق المرتب والشعر الفاحم المنسدل على كتفيه طريقاً ضيقاً بين بيوت قديمة تراصت بعشوائية على جانبي الطريق يميناً وشمالاً وهو يهز كتفيه تعجبا من إصرارها على التوغل بالقرية المهجورة، توقف لبرهة فأشارت إليه تهز يدها بحزم: تقدم.. تقدم.. لا تخف.. توقف بعد أن أمرته بالتوقف أمام دار متهدمة الجوانب بحي بلا معالم تتنفس أزقته الضيقة أنفاس الخواء والرحيل.
صرخ بها الشاب عندما فتحت الباب وقفزت بخفة غير معهودة للخارج:
جدتي جدتي المكان خطر قد يسقط عليك الحائط احذري.. أرجووووك..
لوحت بيدها غير عابئة بتوجيهاته المتعثرة بذبذبات الذكرى والحنين، وهي تبادل سخريته من اهتمامها بسخرية أكبر من قلة وعيه بما يجثم بذاكرتها هذه اللحظات ويزدحم بها من صفحات تاريخ كامل ضم أجمل سنوات عمرها هنا..
مسحت بيدها على جدار الطين ثم لثمته بأنفاسها السكرى تقاوم الإغماء ثم بللته بدمعها وريقها.. واستنشقته بعمق..
هناك.. نعم هناك كانت تجلس الصبية ذات العشرين ربيعا والحسن يورد خديها ويلف خاصرتها بالنحول وبحجرها أربعة أبناء كالزهور تحتضن الندى.. هناك كانت تطعمهم بيدها البضة وتلاحقهم وتفك اشتباكاتهم.. وبتلك الدار التي سقط جدارها على بيت الجار كانت تغط بينهم بنوم عميق بعد صلاة العشاء بعيداً عن المرئيات والمسموعات ووسائل الترفيه العصرية..
في ذلك المكان بزاوية الساحة كان مطبخها الذي كان عامراً بقدور الطبخ الكبيرة وهي تغلي بالذبائح والأكلات الشعبية والذي كان شغلها الشاغل حينئذ.. في مقدمة الدار يقع مجلس الرجال بلا سقف وقد اتشح الحداد والوهن والذبول لم تكن تجرؤ يوما على المرور أمامه لكثرة ضيوفه وأبخرة البن والهيل والعود لا تفارق سمائه وأطيانه.
تكاد تسمع خطوات الصبية المليحة وهي تسابق ضفائرها المحلقة خلفها جريا كالفراشة هنا وهناك، قطعا هي تلمح طرف ثوبها الوردي المرقش باللون الأسود وهي تحمل على كتفيها صفيحة الماء لمكان الاغتسال وتكنس الأرض الإسمنتية بمكنسة سعف النخل فيتطاير الغبار حولها سحابة بلا مطر، تسابق الزمن قبل قدوم الضيوف ثم تجري للباب لتستقبل صويحباتها اللواتي جئن لمساعدتها في إعداد الطعام وغسل الأواني.. وإن كانت الأواني لا تستحق الذكر لقلتها لكن العمل بينهن مشترك كل يوم بحسب المناسبات والضيوف..
عضت على نواجذها تلوك الوجع والمرارة وقفلت راجعة تستند على العصا وكأنها تسمع صوت الصبية حولها يهتفون بها ويستلّون منها آخر ورقة خضراء كانت ترويها.. ابتسمت للشاب الذي نظر لها بدهشة متسائلاً عن سر دمعتها وقالت:
ـ أنظر هناك أرجوحة أبيك..
ـ هز رأسه: أرجوحة! أين هي؟
أشارت للشجرة الهرمة ذات الأغصان اليابسة الممتدة.. حبل معلق هنا يقضي عليه يومه مع أخوته.. قبل أربعين سنة..
حبل.. يا جدتي..!!
رفع طرف ثوبه متذمراً من الغبار.. وأخرج محموله ليأخذ صورة للشجرة والمكان ثم دون فوق الصورة قبل تخزينها: أرجوحة أبي..
أطلق ضحكة مدوية: حبل.. شجرة.. جدار متهدم.. غبار.. حشرات.. وين الجمال بالله عليك يا جدتي.. يلاّ يلاّ مشينا..!!
ثم أمسك بيدها ليركبها السيارة وكأنه يعلن انتهاء عرض فيلم أبيض وأسود..

* قاصة سعودية