عربي ودولي

جبهة جديدة لدعم نجاد في الانتخابات التشريعية

طهران (الاتحاد) - أعلن تيار الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد أمس، تشكيل جبهة باسم “التوحيد والعدالة” بزعامة كبير مستشاري الرئيس اسفنديار رحيم مشائي لخوض الانتخابات التشريعية في 2 مارس المقبل، وسط اشتداد المواجهة بين الكتل الأصولية وتيار نجاد.
وفي كلمة له أمس، دعا نجاد “الشعب الإيراني إلى المشاركة الواسعة في الانتخابات؛ لأن ذلك مظهر للوحدة والعزة الوطنية”، فيما اعلن تياره تشكيل جبهة “التوحيد والعدالة”.
من جهته، أكد مدعي عام طهران عباس جعفري دولت آبادي أن التصدي للمخالفات الانتخابية جزء من مسؤوليات الادعاء العام، الذي سيتعامل بحزم في هذا الشأن.
وأشار إلى عمليات التشويه والإساءة والإهانة التي يمارسها المرشحون، محذرا “حسب المادة 64 من قانون الانتخابات، فإن الصحافة والمطبوعات لا يحق لها أن تنشر دعاية ضد أحد مرشحي الانتخابات”.
ودعا الادعاء العام في طهران وسائل الإعلام ومرشحي الانتخابات إلى مراعاة المقررات القانونية بشأن الانتخابات، وقال “سنشهد إجراء انتخابات حماسية في 2 مارس من خلال مشاركة واعية وواسعة من قبل الشعب”.
وتشهد الساحة السياسية الإيرانية تشظياً في جبهة الاصوليين الذين انقسموا إلى 18 كتلة لخوض الانتخابات االتشريعية المقررة في 2 مارس، بينما رفضت جبهة الاصلاحات خوض الانتخابات بعد تعرض قادتها للاعتقال وفرض الاقامة الجبرية على أكبر زعيميها مير حسين موسوي ومهدي كروبي