الرياضي

المهيري يتصدر جولة افتتاح «الشراع للفروسية»

منافسات اليوم الأول للمهرجان شهدت تنافساً مثيراً بين الفرسان (من المصدر)

منافسات اليوم الأول للمهرجان شهدت تنافساً مثيراً بين الفرسان (من المصدر)

أبوظبي (الاتحاد)

برعاية وحضور الشيخة فاطمة بنت هزاع بن زايد آل نهيان رئيسة مجلس إدارة «الشراع للإسطبلات»، ومؤسسة بطولة قفز الحواجز للناشئين والمشاريع الإبداعية، انطلقت أمس فعاليات مهرجان الشراع للفروسية من فئة الأربع نجوم على ميدان منتجع الفرسان الرياضي الدولي في أبوظبي، واشتمل برنامج اليوم الأول على سبعة أشواط جاءت حافلة بالمتعة والإثارة.
وتصدر الفارس عبدالله حميد المهيري على صهوة «دايرابينو» المنافسة الأولى التي جاءت من جولة واحدة للخيول الصغيرة بمشاركة 24 فارسا وفارسة، وأحرز الفارس علي حمد الكربي المركز الأول في الشوط المخصص للفرسان الجونيرز على صهوة «أمير اوكرانيان» وهو أيضا من جولة واحدة وعلى حواجز بارتفاع 120 سم، ومن كندا فاز الفارس عمر علي الحاج في الشوط الدولي للفرسان الأطفال وشارك فيه بالفرس «ستيلا».
وشهد اليوم الأول للبطولة شوطا للفرسان الناشئين وكانت الصدارة من نصيب الفارس عبدالرحمن أحمد أمين بالجواد «كوراندو 11»، وذهبت صدارة الشوط الخامس للفارس الفرنسي كليمنت بولانقر على صهوة الفرس «لينا زد».
يستمر المهرجان حتى السبت المقبل بمشاركة فرسان محليين ودوليين في قفز الحواجز، حيث يشارك في السباقات 142 فارسا على 300 خيل خاض عدد منهم التحديات في دورة الألعاب الأولمبية، دورة الألعاب الآسيوية، سباق الجائزة الكبرى وكأس العالم، في ما يعتبر أحد أكبر تجمعات الخيول في حفل يقام في الإمارات.
ويتسابق 50 فارسا في سباق الجائزة الكبرى النهائية الذي يبدأ في السادسة والنصف مساء يوم السبت والذي يتألف من جولتين والقفز لمرة واحدة، على ارتفاع 1.60 متر.
وقالت الألمانية كريستين ستيبي، مديرة معرض الشراع الدولي للخيول والدماغ الإبداعي وراء الحدث ومطورة رياضة الحصان والتبرعات إن الحدث يسلط الضوء على قيمة الصداقة والحوار المباشر والاحترام المتبادل بين الناس من مجتمعات وثقافات مختلفة.
وأضافت: نشجع المجتمع كله ليجتمع هنا، وندعم الفرسان، وندفع شبابنا للقيام بالنشاط، واستكشاف مدينتهم والعالم من خلال الصداقات التي سوف نبنيها.
وتابعت: يحضر الحدث انجمار دي فوس رئيس الاتحاد الدولي للفروسية وعضو فريق دوري الدرجة الأولى الألماني لكرة القدم «اينتراخت فرانكفورت»، والسفير الألماني والسفير الهولندي، مشيرة إلى أن قرية المهرجان سوف تجذب الفرسان، والزوار والسياح.
وأضافت: ستتم فعاليات المهرجان عالميا، لأنه سيتم بثه مباشرة عبر قناة الخيل الألمانية، وهذه هي المرة الأولى على الإطلاق في الإمارات ودول الخليج حيث ستقوم القناة بتغطية معرض الخيل المستضاف في كامل منطقة الشرق الأوسط.
كما ستكون قناة «Class Horse TV» محطة الخيول الوحيدة في العالم ببث الحدث للمرة الأولى في الخليج.
من جهته، ذكر راشد القبيسي، المدير العام لشركة الفرسان: الحدث الكبير يتبع المعايير الدولية للفروسية، ونحن في الفرسان سعداء ونتشرف باستضافته في أبوظبي.
وأضاف: ستكون أيام المهرجان مثيرة للاهتمام ليس فقط للفرسان المشاركين ولكن للمجتمع كله، ونتطلع إلى نهائيات مثيرة خلال سباق الجائزة الكبرى، متمنين التوفيق لجميع المشاركين.
ويشارك في سباقات المهرجان فرسان دوليون ومحليون ويمثلون الإمارات، الشيخة لطيفة آل مكتوم ثاني دورة ألعاب آسيوية في جوانج زهو 2010 في الألعاب الآسيوية 2006 في الدوحة والتي سبق أن شاركت في المسابقة الدولية للفروسية التي أقيمت في ليكسينجتون 2014 والفائزة 5 نجوم بالجائزة الكبرى غنتوت في الإمارات عام 2015، وعبدالله المري الذي سبق أن نافس في كأس العالم في جونتبرج 2008 مع فريق الإمارات في الألعاب الآسيوية 2006، ومحمد الكميتي الذي نافس ثلاث مرات في ألعاب الفروسية العالمية (جيريز 2002 وآخن 2006 ونورماندي 2014) والثالث مع الفريق في دورة الألعاب الآسيوية في الدوحة 2006، وأيضا محمد العويس الذي حقق الفوز بالجائزة الكبرى الدولية في عدد من المناسبات، والفائز ثلاث مرات بسباق الجائزة الكبرى في قطر وبكأس العالم في تصفيات سباق الجائزة الكبرى الشارقة 2012، وعبدالله حميد عضو فريق الإمارات في الألعاب الآسيوية 2006 الذي تأهل عام 2002 لألعاب الفروسية العالمية جيريز، والشيخ ماجد القاسمي الذي سبق وأن شارك في الألعاب الأولمبية للشباب 2010 سنغافورة، والشيخ علي القاسمي الذي شارك في الألعاب الأولمبية للشباب 2010 سنغافورة المؤهلة للمسابقة العالمية للفروسية في نورماندي 2014، والشيخ علي النعيمي الذي تأهل لدورة الألعاب الأولمبية للشباب الذي نال المركز الأول مرتين في بطولة الإمارات الشارقة 2016 والعين 2009.
منهم Bيضا الأوكراني الكسندر اورنيشانكو المشارك في الألعاب الأولمبية بهونج كونج 2008 ولندن 2012 وعالم ألعاب الفروسية مهرجان كان 2014، والألمانيان ديفيد ويل ويورج نييفي كلاهما فائزان بالجائزة الكبرى الدولية، والسعودي رمزي الدهامي الحاصل على الميدالية البرونزية مع فريق بلاده في أولمبياد لندن 2012، ومواطنه كمال باحمدان الحاصل على الميدالية البرونزية في أولمبياد لندن 2012، ودورة الألعاب الأولمبية الفردية، وزميلهما خالد العيد الحاصل على برونزية الفردي، بأولمبياد سيدني 2004.
ويشارك الفرنسي فريدريك ديفيد صاحب المركز الأول في كأس الأمم العين 2016، والسوري أحمد حمشو الذي سبق وأن شارك في الألعاب الأولمبية لندن 2012.