الاقتصادي

الإمارات تطلق حملة عالمية لاستضافة معرض «اكسبو 2020» في دبي

أحمد بن سعيد وفيسنتي جونزاليز لوسكيرتاليس خلال إطلاق الحملة (تصوير حسن الرئيسي)

أحمد بن سعيد وفيسنتي جونزاليز لوسكيرتاليس خلال إطلاق الحملة (تصوير حسن الرئيسي)

محمود الحضري(دبي)- أطلقت الإمارات أمس الحملة الترويجية لاستضافة معرض إكسبو 2020 العالمي بدبي، تزامناً مع بدء سلسلة اجتماعات في أبوظبي ودبي، بمشاركة كبار المسؤولين في الدولة، مع الأمين العام للمكتب الدولي للمعارض “BIE” فيسنتي جونزاليز لوسكيرتاليس الذي يزور الدولة حاليا.
ومن المقرر أن تعلن دبي خلال الشهرين المقبلين مجموعة من المشروعات الخاصة بتشييد مركز المعارض العالمي في مدينة المعارض بمطار آل مكتوم في جبل علي، والمرشح أن يستضيف “إكسبو 2020” في حال فوز الإمارات بالاستضافة خلال التصويت الذي سيجري أعضاء المكتب الدولي للمعارض البالغ عددهم 160 دولة خلال نوفمبر 2013.
وستسلط الحملة الضوء على المزايا التي تجعل من دبي المكان الأمثل لاستضافة هذا الحدث العالمي الضخم والذي يقام مرة كل خمس سنوات. وتستثمر دبي ما بين 7,35 مليار إلى 14,7 مليار درهم( 2 إلى 4 مليارات دولار) في البنية التحتية والمنشآت الخاصة بمركز المعارض الجديد في مطار آل مكتوم، في إطار خطة لتعزيز قطاع خدمات المعارض.
وقال سمو الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم، رئيس هيئة دبي للطيران، الرئيس الأعلى لمجموعة طيران الإمارات، رئيس اللجنة العليا لاستضافة معرض إكسبو 2020 العالمي في دبي، في مؤتمر صحفي أمس إنه وبحلول عام 2020 سيكون مطار آل مكتوم جاهزا للعمليات ونقل الركاب بشكل كامل، بالتوازي مع الموعد المقرر لإقامة دورة “إكسبو 2020” في الفترة من 4 يناير إلى 30 يونيو ولمدة ستة أشهر.
وأوضح أن مطار دبي حقق العام الماضي 51 مليون مسافر، ومن المتوقع أن يسجل العام الجاري أكثر من 56 مليونا، وبحلول العام 2015 سيكون المطار قد وصل لمعدلات ازدحام عالية، ويصبح تشغيل مطار آل مكتوم يحتل أهمية خاصة، ليصبح أقرب نقطة لخدمة زوار “اكسبو” في حال فوز الإمارات بالاستضافة.
وأشار سموه إلى أن زيارة الأمين العام للمكتب الدولي للمعارض للدولة، تأتي في إطار مساعي الدولة استضافة الحدث العالمي، والاستفادة من المشورة في تنفيذ حملة الترويج عالميا للنجاح في استضافة الحدث.
وقال “جاء طلب الإمارات لاستضافة الحدث في نوفمبر 2011 تتويجا لرؤية صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي.
وبين سموه “إن فوز الإمارات باستضافة “اكسبو 2020” ، والذي سيقام تحت شعار “تواصل فكري، لخلق مستقبل أفضل” يمثل بوتقة عالمية لالتقاء الأفكار ومنصة للإبداع والابتكار، كما أن الاستفادة منه لن تتوقف على دبي فقط، بل تمتد إلى جميع إمارات الدولة، مشيرا إلى أن الهدف من الاستضافة توحيد الشعوب والثقافات من مختلف أرجاء العالم، خلال الحدث الذي يمتد إلى 6 أشهر، خاصة أن دبي موطنا لنحو 193 جنسية.
وأكد أن دبي تمتلك المقومات والبنى التحتية التي تؤهلها لتصبح مدينة مثالية لاستضافة الحدث والذي سيحقق العديد من الفوائد للدولة.
ولفت الى أن استضافة ألمانيا لأكسبو 2000، حيث لها عائدات مباشرة وغير مباشرة 7,4 مليار دولار، وارتفع عدد السياح الى شنجهاي عام 2010 بنسبة 13% وزراها 73 مليون زائر، وسجل لها ملياري دولار عائدات مباشرة.
وقال سموه “لقد وفر معرض إكسبو، منذ انطلاقته الأولى في العام 1851، أرضية خصبة نجحت في توحيد جهود المجتمع الدولي نحو انجاز مشروع مشترك، وهو مايمثل بالمجمل الهدف الذي نسعى نحن هنا لتحقيقه في دبي، التي تجتمع فيها شعوب وثقافات من كل بقاع الأرض يومياً في مكان واحد يضمها جميعا”.
من جانبها، قالت ريم الهاشمي وزير الدولة ومدير عام اللجنة العليا لاستضافة معرض إكسبو 2020 العالمي “ نسعى في الامارات ومنذ سنوات لاستضافة مثل هذا الحدث العالمي، حيث تخطط الدولة لاستضافة المعرض الذي سيقام على مدى ستة أشهر في “مركز دبي التجاري بمطار آل مكتوم” الذي يقام على مساحة 438 هكتارا والذي سيتم بناؤه على الطرف الجنوبي الغربي لإمارة دبي بجوار دبي ورلد سنترال الذي يحتضن مطار آل مكتوم الدولي وهو المكان ذاته الذي سيستضيف معرض دبي للطيران 2013.
واضافت “ان تعزيز التواصل والترابط بين الأفراد يحتل حيزاً مهماً في رؤيتنا كدولة معاصرة تلعب دوراً عالمياً رائداً في تشجيع التعاون والتلاقي بين مختلف الشعوب والثقافات، وعلى صعيد التواصل الفكري نسعى إلى تحقيق الآمال والتطلعات المشتركة والسعي معاً لبناء مستقبل أكثر إشراقا.
وأشارت إلى أن مجسم جناح الدولة الذي شارك في دورة المعرض الماضية في مدينة شانجهاي أصبح اليوم من معالم جزيرة السعديات في العاصمة أبوظبي وهو المجسم الوحيد من بين الدول المشاركة الذي عاد إلى دياره.
وبينت الهاشمي ان مشاركة الدولة في معرض شانجهاي الماضي ساهمت في تعزيز قرار الدولة لتقديم طلب استضافة المعرض في دورة 2020 والذي سيكون تتويجا لانجازات الدولة التي ستحتفي بيومها الوطني الخمسين في العام 2021، مؤكدة أن دبي تعد المكان المثالي لاستضافة مثل هذا المعرض العالمي بما تجسده من تنوع في ثقافات الشعوب وحضارتها.
وقالت “جاءت حملة استضافة الحدث مع احتفال الدول بيومها الوطني الأربعين، كما أن اللجنة ماضية في تجسيد رؤية القيادة واستضافة هذا الحدث مع احتفالات الدولة باليوبيل الفضي في العام 2021.
وأضافت “إن اختيار شعار حملة دبي لاستضافة اكسبو 2020 “ “ تواصل فكري لخلق مستقبل أفضل “ تعبيرا عن الازدهار والنجاح والتعايش السلمي بين أجيال المستقبل وهو ما نؤمن به دوما في الإمارات من تعزيز الروابط بين الشعوب والأمم والأفكار والتي تتجسد في دبي حقيقة فعلية حيث لا يبعد ثلث العالم عن دبي سوى مسافة 3 ساعات بالطائرة وهناك نحو ملياري شخص هم على مسافة رحلة بالطائرة لمدة 4 ساعات حيث يعيش في دبي أكثر من 200 جنسية من مختلف أنحاء العالم.
وأشارت إلى ان إطلاق هذه الحملة ومن هنا في مقر طيران الإمارات يمثل قدرة دبي على ارتباطها وعلاقتها بالعالم موضحة ان المدن الخمس المرشحة لاستضافة الحدث جميعها من الاسواق الناشئة بما يعطي اشارة حول مستقبل العالم واهمية هذه الاسواق في الاقتصاد العالمي.
وقالت ريم الهاشمي “إن الدولة تقدمت بطلب استضافة المعرض في نوفمبر الماضي في باريس وهناك 160 دولة عضوا في هذا التجمع وهي ستصوت على اختيار المدينة الفائزة في نوفمبر من العام المقبل، ونحن واثقون من نجاح حملتنا واستضافة المعرض وإقناع هذه الدول على التصويت لصالح دبي وهناك فترة مدتها 20 شهرا حتى موعد التصويت.
إلى ذلك قال هلال المري الرئيس التنفيذي لمركز دبي التجاري العالمي “تمتلك دبي مقومات مهمة لاستضافة “اكسبو 2020”، ولدينا فرصة لاستكمال مشروع مركز المعارض في دبي وورلد سنترال، بمطار آل مكتوم، والذي سيكون مكانا مثاليا لاستضافة هذا الحدث العالمي.
وأوضح أن خطة دبي لتشييد مركز المعارض الجديد في مطار آل مكتوم، تستهدف استثمار ما بين 2 إلى 4 مليارات دولار، في هذا المشروع، مؤكدا أن هذه الخطة تم إقرارها قبل قرار تقديم طلب استضافة “اكسبو 2020”.
وأضاف المري” سيتم الإعلان في غضون شهرين من الآن عن مجموعة من مشروعات مركز المعارض الجديد، ضمن خطة تمتد لخمس سنوات لإقامة واحد من أكبر مراكز المعارض في العالم، مشيرا إلى أن تجربة دبي في تنظيم معارض عالمية تؤهلها للنجاح في تنظيم هذا الحدث العالمي.


معايير الاستضافة

قال فيسنتي جونزاليز لوسكيرتاليس ان معايير استضافة أي مدينة لمعرض “اكسبو” تتمثل في توافر الجوانب الفنية من خدمات لوجستية، وشبكة التواصل مع العالم، وخطوط الطيران، وفرق العمل الكفيلة بتقديم خدمات لزوار ما بين 30 الى 40 مليون شخص من خارج المدينة المستضيفة.
وأضاف” من بين الأمور المهمة التي يتم تحديد اختيار الدولة الفائزة، توافر خدمات الضيافة، بشتى أنواعها، وشبكة الطرق، وسهولة الوصول الى موقع المعرض، بخلاف أمور أخرى تتعلق بالتواصل مع الأعضاء في المكتب الدولي للمعارض البالغ عددهم 160 دولة.
وأكد على اهمية إقناع الدولة الأعضاء بوجود البنى التحتية الكفيلة بنجاح الاستضافة، والخدمات الأكثر قدرة على تلبية متطلبات المشاركين على مدى ستة أشهر، والتعريف بالقدرات التنافسية من مدينة الى أخرى.
واشار الى ان دبي تنافس أربع مدن أخرى في استضافة “اكسبو 2020” وتشمل “أيوتهايا” بتايلند، و “ايكاترينبرج” في روسيا، و “إزمير” بتركيا، و”ساو باولو” في البرازيل.

حساب على «تويتر»

أنشأت اللجنة العليا لاستضافة معرض إكسبو 2020 العالمي حساب “تويتـر” رسـميـا خاصـا بالحدث
(@Dubaiexpo2020)، بهدف إطلاق الحوار على شبكة الإنترنت حول معرض إكسبو العالمي وحملة دبي لاستضافته في العام 2020. وقد تقدمت الإمارات ممثلة باللجنة العليا لاستضافة “اكسبو 2020”في دبي في نوفمبر 2011 الماضي بطلب رسمي للمكتب الدولي للمعارض في باريس لاستضافة معرض إكسبو 2020 العالمي، الذي من المقرر إقامته في الفترة من 4 يناير الى 30 يونيو 2020.