دنيا

3 أسابيع من الإصرار والتحدي في ملتقى الناشئة للثقافة والفنون

جانب من مهرجان قصيد الوطن(من المصدر)

جانب من مهرجان قصيد الوطن(من المصدر)

محمد الحلواجي (الشارقة)- تعد مراكز الناشئة بالشارقة حاضنة مهمة للشباب الواعد والقادر على تحقيق تطلعات أمته، عبر تسليحه بالعلم والمهارات والقدرات الفاعلة، وعلى مدى العشرين عاما الماضية، كانت مراكز الأطفال والناشئة ولاتزال، مثالاً عملياً يعكس على مدى الإصرار والالتزام بتحقيق الرؤية لإيجاد جيل واع وقادر على مواجهة المستقبل بثبات.
وفي هذا الاطار نظمت مؤخراً، الإدارة العامة لمراكز الناشئة إحدى مؤسسات المجلس الأعلى لشؤون الأسرة بالشارقة، ملتقى الناشئة الخامس للثقافة والفنون، حيث أقيم هذا العام تحت شعار «ثقافة/ فن/ إبداع»، على مدى أكثر من ثلاثة أسابيع، من الأول حتى الثالث والعشرين من فبراير الجاري.
وتضمن الملتقى في حفله الختامي الذي نظم مؤخراً بقصر الثقافة بالشارقة، سلسلة من المعارض، عرضت فيها الأعمال التي أبدعتها أنامل المشاركين خلال الملتقى، مثل معرض الإبداعات الفنية الذي ضم اللوحات المتميزة من أعمال الناشئة الموهوبين في مجالات الرسم والنحت والخزف، ومعرض الصور الكاريكاتيرية والأفلام الكرتونية، مثل أفلام السلامة المرورية والمحافظة على البيئة والصلاة، وصولا إلى معرض الاختراعات العلمية، حيث تم تكريم الناشئة الفائزين في مهرجان قصيد الوطن ومسابقة الأفلام الكرتونية، ومعرض الصور الفوتوغرافية والكاريكاتير الصحفي، بالإضافة إلى مسابقة المترجم ومسابقة التشكيل بالرمال ومعرض الفنون التشكيلية ومعرض المواهب العلمية.
التعليم الحر
وقال أحمد سليمان الحمادي مدير عام مراكز الناشئة إنه تم تنظيم هذا الملتقى في البداية بعيدا عن الأضواء، لكن بعد نجاحه خلال الدورات الثلاث الأولى، تقرر إظهاره للمجتمع بصورة عامة، حيث وجد أنه قادراً على اطلاع أولياء أمور الناشئة على نتاج أبنائهم عن قرب، كما وجد أن بإمكان هذا الملتقى أن يوصل إبداعات أبناء الإمارات المنتسبين لمراكز الناشئة في مختلف مناطق الشارقة للمجتمع، من خلال وسائل الإعلام المقروءة والمسموعة والمرئية، لا سيما وأن الهدف والغاية من تنظيم مثل هذه الملتقيات هي دعم الناشئة، انطلاقا من الإيمان بأن العمل الذي يقدر يعاد، بمعنى أن الإنسان المتميز إذا ما وجد التقدير والتكريم، فإنه سيعاود بالتأكيد تكرار تجاربه المميزة والناجحة، وبالتالي سيقدم إبداعا وعطاء أفضل وأجمل.
وأشار إلى أن الطالب الموهوب إن لم يجد التقدير والتشجيع ستنطفئ موهبته حتما، ولذلك نحن نحاول في مراكز الناشئة بالشارقة، إيجاد مساحة لهؤلاء الناشئة الموهوبين، لتشكل لهم مكانا وبيئة للتنفس والظهور، لكي يبرزوا مواهبهم وطاقاتهم الابداعية بالشكل الأمثل.
وأضاف الحمادي: على صعيد الاهتمام بالناشئة، نجد اليوم أن لدينا في الوطن العربي بصورة عامة، مساحة صفية للتعليم والتلقين، ولكن لا توجد للناشئة المساحة الكافية لممارسة الأنشطة اللاصفية، والتي من شأنها أن تنمي البدن وتصقل العقل والروح معا، لذلك ندعو في مراكز الناشئة، أولياء الأمور إلى إلحاق أبنائهم في هذه المراكز المنتشرة في مختلف مناطق الشارقة، حتى نحقق لأبناء الإمارات مستقبلا جميلا من خلال بناء شخصية متوازنة ومتكاملة وفاعلة في المجتمع.
ثمرة المستقبل
أما عادل عمر نائب مدير عام مراكز الناشئة فقال إن مراكز الناشئة تعمل على رعاية الناشئة في الفئة العمرية من 12 حتى 18 عاما، وشهدت هذا العام كماً هائلاً من الأعمال الإبداعية المتميزة في شتى المجالات الفنية والعلمية والتقنية، وهو الأمر الذي عكس حرص أبنائنا من الناشئة والشباب على النهوض بمهاراتهم، بفضل الرعاية المتكاملة من القيادة الرشيدة في الشارقة لأبنائهم الناشئة في شتى المجالات والاحتياجات.
التشكيل على الرمال
ضمن فعاليات الملتقى أقيمت مسابقة«التشكيل على الرمال»، على شاطئ مدينة خورفكان بمشاركة اثنين وخمسين ناشئاً وشاباً من المنتسبين لمراكز الناشئة الثمانية، وهي كل من «واسط، والذيد، والمليحة، والثميد، والمدام، وخورفكان، وكلباء، ودبا الحصن» المنتشرة بمختلف مناطق إمارة الشارقة، وأشرف على المسابقة عبد الحميد النجار موجه نشاط الفنون بإدارة مراكز الناشئة، حيث أقيمت المسابقة في أجواء سادتها روح المرح والتعاون والعمل الجماعي، كما شهدت تكوين العديد من الأشكال الإبداعية والأعمال النحتية الفنية لمختلف التصماميم التراثية والهندسية، والتي عبرت بشكل جلي عن اكتساب الناشئة الحس الفني والجمالي الذي يرتقي بذوقهم الفني.
وأسفرت المسابقة بعد تقييم الأعمال المشاركة عن فوز مركز ناشئة دبا الحصن بالمركز الأول عن مجسم لحركة كف اليد، فيما فاز بالمركز الثاني مجسم لحصان راقد على جزع شجرة نفذه فريق ناشئة الذيد، وجاء في المركز الثالث مجسم (الدلة) لفريق ناشئة خورفكان، بينما استطاع ناشئة واسط اقتناص المركز الرابع عن مجسمي الحصان والناقة، كما اشتملت المسابقة على بعض الأعمال التراثية متمثلة في القلاع التراثية التي أبدعتها أنامل ناشئة المدام وناشئة المليحة، بينما نفذ فريق ناشئة كلباء مجسمين أحدهما مجسم لسيارة قديمة وآخر لسمة كبيرة.
مسرح مركز ناشئة الذيد شهد التصفيات النهائية لفعالية مهرجان قصيد الوطن، وذلك بمشاركة 15 ناشئاً من المتأهلين من تصفيات المنطقة الشرقية والوسطى بالإضافة إلى مركز ناشئة واسط الكائن بمنطقة السويحات بالشارقة، حيث أعلنت لجنة التحكيم الخاصة بالمهرجان والتي ترأسها خالد يوسف موجه موجه نشاط الإعلام والثقافة بإدارة مراكز الناشئة، عن نتائج الناشئة الفائزين في التصفيات النهائية للمهرجان، وذلك بفوز كل من الناشئ سهيل محمد بن هويدن من مركز ناشئة الذيد عن قصيدته (عيون سلطان)، والناشئ علي عبدالله راشد من مركز ناشئة دبا الحصن عن قصيدة (الولاء) بالمركز الأول، بعد أن تعادلا في النقاط، بينما جاء في المركز الثاني الناشئ محمد سعيد النقبي من مركز ناشئة خورفكان عن قصيدة (إيمان الشعوب)، وحل ثالثاً الناشئ عاصم راشد بن يعروف من مركز ناشئة دبا الحصن عن قصيدة (كلنا خليفة)، وحصد المركز الرابع الناشئ سلطان حسن عمر من مركز ناشئة الذيد عن قصيدته (في دار الشيخ زايد)، فيما جاء الناشئ عبدالله علي الكعبي من مركز ناشئة الذيد عن قصيدته ( الاتحاد) في المركز الخامس ، حيث حظي هذا المهرجان بمشاركة واسعة من قبل الناشئة والشباب، وأثبت أن أبناء الإمارات يتمتعون بقدرات عالية في تأليف الشعر النبطي، علما بأن المهرجان اختص بالشعر النبطي وفنونه و(شلاّته) دون الخوض في فنون شعر الفصحى، مرتكزاً إلى بعض المعايير وهي سلامة مخارج الحروف وطريقة الإلقاء وتفاعل الجمهور وقدرة حفظ الناشئ للقصيدة وغيرها من المعايير.
المترجم
أما مسابقة (المترجم) فقد نظمها قسم اللغة الإنجليزية التابع للإدارة العامة لمراكز الناشئة، على مسرح مركز ناشئة واسط، بمشاركة ثمانية من الناشئة المنتسبين إلى مراكز الناشئة الثمانية المنتشرة بمختلف مناطق إمارة الشارقة، بواقع ناشئ من كل مركز، وتهدف المسابقة لتعريف الناشئة بالأسس الصحيحة لعملية الترجمة باللغة الإنجليزية والعربية، إلى جانب تطوير قدراتهم ومداركهم الثقافية في مهارتي القراءة والكتابة، فضلاً عن زيادة حصيلتهم اللغوية ببعض المصطلحات الإنجليزية التي تساعدهم وتمكنهم من عملية الترجمة، وقد أشرف على فعالية الترجمة، خالد إبراهيم محمد موجه نشاط اللغة الإنجليزية بإدارة مراكز الناشئة، حيث تم تكوين لجنة تحكيمية من ثلاثة أعضاء قامت بمتابعة الناشئة المشاركين، وقيمت النصوص المترجمة التي قدموها، حيث أقيمت المسابقة وفق مجموعة من المعايير لاختيار الناشئة الفائزين ومنها ترجمة النص والالتزام بالقواعد اللغوية الصحيحة والأخطاء الإملائية وأسلوب الكتابة والتزام الوقت المحدد.
وأعلنت اللجنة بعد عملية فرز أوراق المتسابقين عن فوز الناشئ محمد عبد الله الظنحاني من مركز ناشئة دبا الحصن بالمركز الأول، وجاء في المركز الثاني الناشئ عبد العزيز سعيد الزري من مركز ناشئة كلباء، وحل ثالثاً الناشئ عبد العزيز محمود من مركز ناشئة واسط، وفاز بالمركز الرابع مناصفة، كل من الناشئ علي سعيد الحافري من مركز ناشئة الذيد والناشئ محمد سليمان من مركز ناشئة خورفكان.


قياس ضغط الدم
نظم قسم نشاط العلوم، ضمن فعاليات الملتقى ورشة علمية تدريبية تحت عنوان (مهارة قياس ضغط الدم وفحص خلاياه)، وذلك بالمعمل العلمي لمركز ناشئة المليحة بمشاركة عدد كبير من الناشئة والشباب المنتسبين لمراكز الناشئة الثمانية. وهدفت الورشة إلى ربط مشاريع النشاط العلمي لمراكز الناشئة بالتطبيقات الحياتية وتنمية روح البحث العلمي لدى الناشئة والشباب بجانب إكسابهم بعض المهارات الوظيفية والعملية في مجال الالكترونيات والكهربائيات وخلق روح المنافسة فيما بينهم لاكتشاف مزيداً من الناشئة الموهوبين المبدعين في مجال العلوم، فضلاً عن توظيف تلك التقنيات الحديثة في تنمية مهاراتهم العقلية والذهنية. وأشرف على الفعالية محسن عامر موجه نشاط العلوم بإدارة مراكز الناشئة، تعرف المشاركون على مفهوم ضغط الدم وأنواع الأجهزة المستخدمة في قياسه، ومتى يكون معدل ضغط الدم طبيعيا عند الإنسان السليم، بالإضافة إلى كيفية فحص خلايا الدم مجهرياً والتعرف على أنواعها.