دنيا

800 طالب وطالبة في حملة لتنظيف شواطئ وجبال الفجيرة

طلاب يمسكون أكياس النظافة داخل منطقة المضب بالفجيرة (تصوير محيي الدين)

طلاب يمسكون أكياس النظافة داخل منطقة المضب بالفجيرة (تصوير محيي الدين)

استجابت دوائر حكومة الفجيرة للدعوة التي أطلقها سمو الشيخ محمد بن حمد الشرقي ولي عهد الفجيرة قبل أيام، دعا فيها المؤسسات والدوائر المحلية والاتحادية إلى المشاركة في حملة تنظيف الشواطئ والجبال والوديان التي تنظمها وتشرف عليها بلدية الفجيرة وانطلقت 23 فبراير2012 وتستمر حتى 8 مارس المقبل تحت شعار لها «جبالنا..شواطئنا.. مسؤوليتنا».


السيد حسن (الفجيرة )– شارك في اليوم الأول للحملة قرابة 15 مدير دائرة محلية واتحادية في الفجيرة تقدمهم المهندس محمد سيف الأفخم المدير العام لبلدية الفجيرة وعلي مصطفى محمد مدير الدائرة المالية ومحمد خليفة الزيودي مدير دائرة الموارد البشرية وسالم المكسح مدير دائرة الأشغال والزراعة وأكثر من 800 طالب وطالبة من مختلف مدارس الفجيرة .
وقال سالم الزحمي مدير ديوان سمو ولي عهد الفجيرة إن سمو الشيخ محمد بن حمد الشرقي يدعم بكل قوة مثل هذه الحملات وكافة الحملات الأخرى التي تعمل على نظافة البيئة والبقاء عليها دون تلوث.
وأشار إلى أن تلك الحملة التي تأتي تحت رعاية سموه ستمكن الكثير من المسؤولين والطلاب من المشاركة في خلق بيئة نظيفة والوقوف على تلك القضية على أرض الواقع والسعي لخلق شعور ووعي بيئي متقدم لدى جميع المشاركين.
وأكد الزحمي بان الفجيرة ودولة الإمارات بشكل عام من أكثر البيئات نظافة وتطبيقا للقوانين البيئة المحلية والدولية وهذه الحملة سوف تسهم في تفعيل تلك التوجهات التي تلقى قبولا ودعما من الحكومات المحلية والاتحادية.
وقال مدير ديوان سمو ولي عهد الفجيرة إن تلك الحملة تأتي منسجمة وتالية لحملة سمو الشيخ عبد الله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية والتي دعا إليها من خلال موقع الاتصال الاجتماعي تويتر.
من جهتـه أوضـح المهندس محمـد سيـف الأفخـم أن الحملـة تهـدف إلى تنظـيف شواطئ إمارة الفجيرة والمناطــــق التابعـة لها من المخلفات والملوثات البيئية وغرس قيمة النظافة لدى جميع فئات المجتمع، وتشجيع الاهتمــام بالمحافظة على البيئــة فـي الشواطئ والمناطق الجبلية بإمارة الفجيرة.
وأضاف الأفخم أن الحملة تعد فرصة مثالية لخدمة البيئة المحلية والذي يساهم وبشكل فعال إلى إحداث تغيير إيجابي يخدم البيئة البحرية والجبلية في إمارة الفجيرة والإمارات بشكل عام من خلال إزالة الملوثات التي تفسد جمالها وتؤثر عليها سلبا، والإسهام في زيادة الوعي العام الجماهيري بالقضايا البيئية المختلفة المحيطة بهم وتمنحهم الحلول العملية التي تمكنهم في التغلب على المشكلات التي تهدد سلامة بيئتهم المحلية.
وأكد الأفخم أن البلدية ستعمل وبالتعاون مع الجهات الأخرى المساندة والمتعاونة على تنظيم مثل تلك الحملات على مدار العام ولن تكون مقتصرة على فقط على فترة زمنية محددة خلال العام.
ولفت المدير العام لبلدية الفجيرة إلى أن البلدية وعلى صعيد متصل تريد أن تحدث نقلة نوعية في مجال الوعي البيئي لدى الجمهور وتعمق هذا الوعي من خلال تلك الحملات التي تشارك فيها الكثير من الفعاليات المختلفة من كافة قطاعات المجتمع.
ومن المنتظر أن تكون هنــاك قوانين في مرحلة لاحقة تتماشـى مع درجة التطور في وعي الجمهور بحيث تكون مشــددة نوعا ما لأي مخالف للبيئة ســـواء البحـرية أو البرية أو تلك المخالفات التي تقع في المناطق الجبلية.
وذكرت أصيلة عبد الله المعلا مدير إدارة الخدمات العامة والبيئة ببلدية الفجيرة ،أن الحملة بدأت 23 فبراير وتستمر حتى 8 مارس المقبل لمدة ثلاثة أسابيع وستغطي الحملة أغلب مناطق إمارة الفجيرة وهي مدينة الفجيرة شاطئ الرغيلات والفصيل وعين الغمور وخلف قرية التراث ومنطقة مسافي وشاطئ مربح ومنطقة دبا الفجيرة والبدية.
وأكدت المعلا أن تلك الحملات نجحت حتى الآن في إزالة أكثر من 739 كيلو جراما من مخلفات البلاستيك وعلب الكراتين ومخلفات الأشجار في المناطق الجبلية والأحجار وغيرها، ومن المتوقع أن تصل الكمية المخلفات التي سيتم جمعها بنهاية الحملة يوم 8 مارس المقبل قرابة 2 طن من المخلفات.
وتابعت المعلا بأن قسم الصحة العامة ببلدية الفجيرة تولى إمداد المشاركين بكافة الأدوات اللازمة للقيام بعمليات التنظيف والتقاط المخلفات، ومهمة تسجيل كميات المخلفات المجمعة وحصر نوعياتها المختلفة من أجل رصد كمية التلوث الناجمة عن تلك المخلفات وتم بالفعل إرسال كميات المخالفات المجمعة التي يمكن إعادة تدويرها إلى المواقع المتخصصة من أجل الاستفادة منها من خلال إعادة تصنيعها. وتوجهت أصيلة المعلا بالشكر لكل من ساهم ولو بفكرة صغيرة في تلك الحملة وشارك فيها ووفر لها كل سبل النجاح من مديري الدوائر والمساعدين ومديري الإدارات المختلفة ومن طلاب المدارس حتى العمالة العادية .
وعبر عدد من طلاب المدارس المشاركين في الحملة عن اقتناعهم الكبير بمثل تلك الحملات لجعل الفجيرة بيئة صحية ونظيفة من المخلفات.
قال سعيد مرزوق أحمد جئنا اليوم للمشاركة في تلك الحملة التي دعا إليها سمو ولي عهد الفجيرة وتقودها بلدية الفجيرة ونحن إيمانا منا بأهمية النظافة ولأننا كثيرا ما نسافر إلى الخارج ونرى بلادا نظيفة جدا نتمنى أن تكون إمارة الفجيرة بشكل خاص مثلها وكذلك دولة الإمارات بشكل عام.
وأضاف من خلال الأيام الثلاثة السابقة في الحملة لاحظنا أن المخلفات الملقاة والموجودة على الشواطئ وفي المناطق الجبلية بسيطة للغاية وأن هناك بالفعل وعيا كبيرا بتلك القضية لدى المواطنين والمقيمين بالفجيرة.
وقال الطالب حامد علي نحرص أن تكون بيئتنا نظيفة ليس لان القوانين تلزمنا بذلك ولكن لان ديننا الحنيف أمرنا بالنظافة ودعانا إلى خلق بيئة جميلة وخالية من كافة صور التلوث.