الإمارات

بلدية الفجيرة تغلق 9 صالونات وتخالف وتنذر 360 العام الماضي

السيد حسن (الفجيرة) - بلغ عدد المخالفات التي حررتها بلدية الفجيرة للصالونات النسائية والرجالية، خلال العام الماضي، 120 مخالفة، منها 40 لصالونات نسائية، و80 لصالونات رجالية، تختص برفع الأسعار ومخالفات صحية، إلى جانب إنذار 240 صالونا، 90 منها نسائية و150 رجالية، في حين تم إغلاق 9 صالونات نسائية ورجالية نتيجة ارتكابها مخالفات تتعلق برفع الأسعار، والصحة العامة، وعدم الالتزام بالقوانين.
وقال عبدالله خلف العقربي مدير إدارة الشؤون القانونية وحماية المستهلك في بلدية الفجيرة، إن جميع الصالونات النسائية والرجالية في الإمارة تخضع لرقابة البلدية، وإن إدارته تنظم حملات منتظمة، للتأكد من التزامها بالقوانين والأنظمة، والتزامها بعدم رفع الأسعار أو ارتكاب مخالفات تخص الصحة العامة.
وأضاف أن عدد الصالونات العاملة في الفجيرة يبلغ 461 صالونا، منها 269 رجالية و192 نسائية، بحسب أخر إحصاءات شهر ديسمبر من العام الماضي. أكد العقربي أن الإدارة لا تتهاون في ردع المخالفين، مشيرا إلى أن الأسعار الخاصة بجميع الصالونات مناسبة لجميع الفئات، ومحذرا تلك التي تتجاوز الأسعار التي وضعتها البلدية.
إلى ذلك طالب عدد من المواطنين والمقيمين في الفجيرة، البلدية بإحكام سيطرتها على الصالونات خاصة النسائية منها، والتي تستغل الظروف والمناسبات لرفع أسعارها بنسب تتجاوز 40% من الأسعار المقررة من البلدية.
وقالت مريم المعمري، إن بعض الصالونات النسائية تبالغ في أسعارها، مشيرة إلى أنها لاحظت مؤخرا أن أعمال الحناء الخفيف ارتفعت من 30 إلى 100 درهم، في حين يتجاوز سعر نقش الحناء من الكفين وحتى الكتفين 400 درهم، بينما يقفز السعر ليتجاوز 1500 درهم لأعمال الحناء في حال كانت الزبونة عروسا.
وقالت جميلة سعيد الشحي، إن هناك تباينا في الأسعار بين الصالونات في الفجيرة والمدن الأخرى القريبة، مشيرة إلى أن هناك خدمات معينة تقدمها صالونات الفجيرة بسعر 50 درهما، في حين تقدم ذات الخدمات وبنفس الجودة في صالونات خورفكان بسعر لا يتجاوز 30 درهما.
وقالت مها سالم الحمودي، إن الاستغلال والمبالغة في الأسعار تظهر بوضوح تام في الأعياد والمناسبات مثل الأعراس، وكذلك في العطلات، حيث ترتفع قيمة الفاتورة بنسبة تتفاوت بين صالون وآخر، فمنها ما ترفع أسعارها بنسبة 10%، في حين ترفع أخرى بنسبة 30%، وتتجاوز نسبة رفع الأسعار لدى البعض 40%، الأمر الذي يحتاج إلى رقابة مشددة من البلدية خاصة في المناسبات.
وقالت سلمى الكعبي، إن هناك عمليات تجميلية للوجه بسيطة بطبيعتها ولا تستغرق جهدا أو وقتا، كانت أسعارها قبل فترة تبدأ من 10 إلى 40 درهما، في حين ارتفعت أسعارها فجأة، ومن دون سابق إنذار، لتبدأ من 15 إلى 60 درهما، فضلا عن عدم وجود قائمة أسعار معلنة في الصالونات، يطمئن إليها الزبون.
وقالت نادية البستكي، إن بعض أعمال التجميل لليدين كالعناية بالأظافر ارتفعت مؤخرا من 40 إلى 60 درهما، بينما ارتفع سعر خدمة قص الشعر من 20 إلى 40 درهما.
وأضافت هناك زيادة بالفعل في أسعار الصالونات النسائية، تبدأ من 20%، وتصل إلى 40% ما يشكل عبئا على ميزانية بعض الأسر التي يكثر فيها عدد الإناث.
فيما يتعلق بالصالونات الرجالية، قال عبد الله خليفة، إن 99% من تلك التي تقتصر خدماتها على قص الشعر واللحية والشوارب والأعمال التجميلية البسيطة في الوجه، ملتزم بالأسعار، لافتا إلى أن المشكلة تتركز في أسعار الصالونات التي تقدم خدمات أخرى، مثل الحمام المغربي وغيرها من الخدمات، التي تفتح المجال لأسعار غير معلنة وغير مسيطر عليها بشكل حازم.
وقال بلال سالم، إن القليل من الصالونات الرجالية ترفع أسعارها، لكن الارتفاع لا يتجاوز 5 دراهم في معظم الأحيان، بعكس الصالونات النسائية التي تصل إلى ما فوق 100 درهم، أو 200 درهم زيادة عن السعر المعلن.