أخيرة

10% من شباب ألمانيا يعاني الخجل المرضي

فرانكفورت (د ب أ)- تشير الدراسات في ألمانيا إلى أن 5 إلى 10% من الشباب في ألمانيا يعانون مخاوف اجتماعية مفرطة مما جعل هذه المخاوف من أكثر الاضطرابات النفسية في سن الطفولة والشباب، حسب اتحاد “سوفو نت” الألماني للباحثين النفسيين الذين يحاولون معرفة المزيد عن أسباب هذه المخاوف وسبل علاجها.
وقالت لينا كريبس المتحدثة باسم الاتحاد لوكالة الأنباء الألمانية، إن هناك سلسلة من العوامل التي قد تكون سببا في هذه المخاوف منها العامل الوراثي الذي يجعل بعض الشباب كثيري الخجل في سن الطفولة ويجعلهم يميلون للتراجع أمام كل جديد ويصابون بالذهول في المواقف التي تثير المخاوف.
والعامل الثاني حسب كريبس هو التجارب السيئة التي تصيب الشباب بعقدة نفسية مثل أن يتم تعييرهم بشيء ما في صغرهم أو أن يتعرضوا للإهانة أو الإقصاء “نحن نتحدث هنا عن نموذج مختلط من العوامل الفطرية والبيئية تتشابك فيه التجارب الشخصية مع الصفات النفسية”. وشددت كريبس على أنه ليس كل شخص خجول يعاني المخاوف الاجتماعية. وقالت إن مدة هذا الخجل ومدى قوته هما اللذان يحددان ما إذا كان مرضياً أم لا.