الإمارات

افتتاح أول مكتب إقليمي للرابطة العالمية للثلاسيميا في أبوظبي

زايد بن سلطان بن خليفة يرحب بأعضاء اللجنة العلمية لجائزة سلطان بن خليفة آل نهيان العالمية للثلاسيميا (وام)

زايد بن سلطان بن خليفة يرحب بأعضاء اللجنة العلمية لجائزة سلطان بن خليفة آل نهيان العالمية للثلاسيميا (وام)

أبوظبي (وام) - وقعت جمعية الإمارات للثلاسيميا، اتفاقية مع الرابطة العالمية للمرض، تتضمن افتتاح أول مكتب إقليمي للرابطة في أبوظبي يعتبر الأول للرابطة على مستوى العالم.
وقعت الاتفاقية حرم سمو الشيخ الدكتور سلطان بن خليفة آل نهيان مستشار صاحب السمو رئيس الدولة، الشيخة شيخة بنت سيف بن محمد آل نهيان نائبة الرئيس الأعلى لمؤسسة سلطان بن خليفة آل نهيان الإنسانية والعلمية، رئيسة مجلس إدارة جمعية الإمارات للثلاسيميا وبانوس أنجليسوس رئيس مجلس إدارة الرابطة العالمية للثلاسيميا.
وأكدت الشيخة شيخة بنت سيف خلال حفل التوقيع الذي أقيم في دبي، أن الاتفاقية واختيار أبوظبي لتكون مقرا لأول مكتب إقليمي للرابطة العالمية للثلاسيميا التي تعمل تحت مظلة منظمة الصحة العالمية، دليل على الثقة العالية لأداء دولة الإمارات في المحافل الدولية، بفضل دعم وتوجيهات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي رعاه الله، وإخوانهما أصحاب السمو أعضاء المجلس الأعلى حكام الإمارات، والفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي، نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، بتوفير أفضل رعاية ممكنة لأبناء الدولة وللمقيمين على أرضها ودعم الخبرات العالمية والمحلية لتطوير أداء المؤسسات العلاجية التي تهتم بمرض الثلاسيميا إقليميا وعربياً.
وقالت، إن الإمارات لها دور بارز ومتطور في نوعية الخدمات المقدمة لمرضى الثلاسيميا في الدولة، وكانت سباقة في افتتاح مراكز متخصصة لعلاج مرضى الثلاسيميا، وتوفير أفضل أنواع الخدمات لهم بدعم من الحكومة على مدى السنوات الـ25 الماضية.
وأوضحت أن المكتب الإقليمي في أبوظبي سيعمل على تطوير البرامج الخدمية والعلاجية وبرامج الحد من انتشار أمراض الدم الوراثية على مستوى المنطقة بالتعاون مع المؤسسات والهيئات الطبية والجمعيات المختصة، مشيرة إلى أن لمكتب الإقليمي سيكون له الدور الفاعل في بناء قاعدة بيانات أساسية لمرضى الثلاسيميا على مستوى الدولة والدول المحيطة إلى جانب نقل الخبرات من خلال المؤتمرات العلمية وورش العمل وبرامج التدريب للمنطقة العربية ذات العادات والتقاليد واللغة المشتركة والبيئة المتشابهة مما يسهل دور المكتب في توفير المعلومات اللازمة للحكومات لوضع الاستراتيجيات والسياسات العلاجية المبنية على أسس إحصائية وعلمية سليمة.
وأشادت الشيخة شيخة بنت سيف آل نهيان بنجاح دولة الإمارات في كسب غالبية الأصوات في مجلس إدارة الرابطة العالمية للثلاسيميا لاستضافة المؤتمر العالمي للرابطة السنة القادمة 2013 وذلك من خلال نشاط مؤسسة سلطان بن خليفة آل نهيان الإنسانية والعلمية. وسيقام المؤتمر بالتعاون مع المؤسسات والهيئات الصحية الحكومية في الدولة وجمعية الإمارات للثلاسيميا بهدف تقديم أحدث الأبحاث والعلاجات وبرامج الحد من انتشار المرض.
من جهة أخرى ترأس الشيخ زايد بن سلطان بن خليفة آل نهيان رئيس مؤسسة سلطان بن خليفة آل نهيان الإنسانية والعلمية رئيس مجلس أمناء جائزة سلطان بن خليفة آل نهيان العالمية للثلاسيميا الاجتماع الأول لمجلس أمناء الجائزة بحضور بانوس أنجليوسس نائب رئيس مجلس الأمناء رئيس مجلس إدارة الرابطة العالمية للثلاسيميا وأعضاء مجلس أمناء الجائزة، معالي الشيخ فاهم بن سلطان القاسمي، والشيخ مروان بن راشد المعلا، وسلطان المؤذن، وأحمد عبيد المنصوري، والدكتور محمود طالب آل علي أمين عام الجائزة.
وتم خلال الاجتماع اعتماد النظام الأساسي واللائحة المالية والميزانية للدورة الأولى واستراتيجية الجائزة للسنوات الخمس القادمة في مجال البرامج التثقيفية وفئات الجائزة على أن تكون دورية بالتزامن مع مؤتمر الرابطة العالمية للثلاسيميا الذي يعقد كل سنتين في إحدى دول العالم وسيتم خلاله الإعلان عن الفائزين في حفل خاص يقام بمدينة أبوظبي.
إلى ذلك، التقى الشيخ زايد بن سلطان بن خليفة آل نهيان أعضاء اللجنة العلمية العليا العالمية التي ستقوم بالتحكيم في الفئة العالمية للجائزة والتي عقدت اجتماعها الأول يومي 24 و25 فبراير الحالي بدبي، وهم الأخصائيون في أمراض الدم البروفيسور ويذارول من المملكة المتحدة، والبروفيسور جون بورتر من جامعة كلية لندن البريطانية، والبروفيسور الأميركي جورج ستاميتولس والبروفيسور الإيطالي نيكا كاباليني والبرفيسور اليوناني ديميتريس لوكابولس والبروفيسور التايلاندي سوذات فاشرنا، والدكتور أندرولا اليفيثرو المدير التنيفيذي لرابطة الثلاسيميا الدولية والتي سترأس بدورها اللجنة العلمية العليا.
وأكد الشيخ زايد بن سلطان، أهمية العمل على تشجيع الأبحاث الخاصة بمرض الثلاسيميا لاكتشاف أدوية جديدة والتركيز على دعم أبحاث العلاج الجيني، وأهمية دعم إنشاء مراكز متخصصة لتقديم العلاج اللازم لمرضى الثلاسيميا في جميع أنحاء العالم، وعقد مزيد من المؤتمرات، وورش العمل لتطوير مستوى جودة أداء العاملين في المجال الصحي خدمةً لمرضى الثلاسيميا والارتقاء بمستوى الخدمات المقدمة لهم.