الإمارات

«منتدى الاتصال» يناقش توظيف حملات التوعية والتثقيف في تصحيح مفاهيم الجمهور

متحدثون في إحدى جلسات المنتدى (وام)

متحدثون في إحدى جلسات المنتدى (وام)

آمنة النعيمي(الشارقة)- واصل منتدى الاتصال الحكومي الذي ينظمه مركز الشارقة للإعلام تحت شعار “ دور الاتصال الحكومي في إدارة عملية التطوير” فعالياته أمس ولليوم الثاني والأخير، حيث تضمن أربع جلسات وورشة عمل تسعى جميعها لتحقيق أهداف المنتدى الذي تم اعتماده ليكون حدثاً سنوياً ينقل أحدث الممارسات المهنية في الاتصال الحكومي إلى إمارة الشارقة.
وجاءت الجلسة الأولى أمس تحت عنوان “تجربة حملات التوعية الحكومية في أميركا وبريطانيا” وقدمها كل من جيرارد فرانسيس كوربت، الرئيس والمدير التنفيذي لجمعية العلاقات العامة الأميركية (PRSA)، وسو ولستنهولم، الرئيسة المنتخبة لمعهد العلاقات العامةCIPR في المملكة المتحدة.
وتناولت الجلسة الأولى حملات التوعية والتثقيف باعتبارها من أهم مجالات عمل إدارات الاتصال والعلاقات العامة في المؤسسات الحكومية وتوظيف هذه الحملات في تصحيح مفاهيم الجمهور ورفع مستوى الوعي لديهم .
كما ناقشت الجلسة أهم العناصر التي تجعل من هذه الحملات أداة فاعلة في التأثير على الجمهور وكيفية تنفيذ هذه الحملات بصورة احترافية من خلال استعراض تجارب ريادية لحملات توعية ناجحة من الولايات المتحدة وبريطانيا .
واستهل كوربت أعمال الجلسة التي أدارتها الإعلامية ديانا مقلد مديرة البرامج في تلفزيون المستقبل بتسليط الضوء على واقع العلاقات العامة في الولايات المتحدة .
وتوجهت سو ولستنهولم في بداية كلمتها بالشكر الجزيل إلى صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة وجميع القائمين على المنتدى لما بذلوه من جهود حثيثة لإنجاح الحدث.
وعرضت في مداخلتها دور وفاعلية حملات العلاقات العام ووسائل الاتصال الحكومية وتجربة شبكة السكك الحديدية التي تربط لندن بمدن أخرى .
و تناولت الجلسة الثانية موضوع دور برامج الإعلام المرئي في دعم خطط المؤسسات الحكومية في التنمية المجتمعية قدمها الإعلامي تركي الدخيل وزافين قيوميجيان مقدم برنامج سيرة وانفتحت في قناة المستقبل اللبنانية وأدارها الإعلامي زاهي وهبه.
وقال تركي الدخيل، مدير ومؤسس مركز المسبار للدراسات والبحوث: “لا تزال الغالبية العظمى من مشاهدي التلفزيون في العالم العربي تخلط بين الآراء المعبر عنها من قبل المسؤولين الحكوميين والأخبار، فإذا لم يكن الجمهور مستعداً بشكل مناسب لمواجهة وسائل الإعلام، فإنه سيقع في فخ الحديث عن إنجازات المسؤولين دون معالجة حقيقة اهتماماتهم”.
فيما استعرض زافين قيوميجيان المتطلبات المختلفة للجمهور والتي أصبحت أكثر تعقيداً، وخاصة في ما يتعلق بالأجيال الجديدة، وإن بعض القضايا التلفزيونية تجذب الجمهور أكثر من غيرها حيث يتم استخدام أدوات التسويق والدعاية بكفاءة من قبل الجهات الحكومية، وينبغي للحكومات يتنبهوا لهذه الحقيقة البسيطة.
وتناولت الجلسة الثالثة دور الإعلام الحكومي في التنمية استعرض فيها ايلكر آيكي وعبد الفتاح شيخ وزير الاتصال والمعلومات والثقافة السابق في ماليزيا وأدار الجلسة عبدالعزيز مسلم مدير إدارة التراث والشئون الثقافية بدائرة الثقافة والإعلام بالشارقة ، وتم خلالها استعراض أبرز الملامح دور الإعلام في التنمية في كلا من تركيا وماليزيا .
بينما تناولت الجلسة الرابعة دور الرسوم الكاريكاتيرية في تصحيح المفاهيم ورفع مستوى الوعي قدمها كل من الرسامة الكاريكاتيرية أمينه جحا والرسامة رشا مهدي ورسام الكاريكاتير المشهور عماد حجاج، حيث ركزت هذه الجلسة على فن الكاريكاتير كأداة اتصالية مهمة لها دور فاعل في تصحيح المفاهيم ورفع مستوى الوعي في المجتمع .
إلى ذلك نظم مركز الشارقة الإعلامي أمس الأول ورشة عمل لموظفي إدارات الإعلام حول مهارات التعامل مع وسائل الإعلام، وذلك ضمن منتدى الاتصال الحكومي الأول، وعقدت الورشة بإشراف المدرب العالمي آرويل أوين الرئيس الأسبق لبرامج قناة الـ “ بي بي سي “ البريطانية.
وركزت الورشة بشكل خاص على استخدام لغة الجسد وطبقة الصوت واللغة المستخدمة في الحديث أمام الكاميرا وغيرها من المقومات الأساسية بهدف تحقيق ظهور متميز للمتحدث في وسائل الإعلام .