الإمارات

محمد بن راشد يكرم رؤساء وأعضاء المجلس الوطني السابقين

هالة الخياط (أبوظبي) - كرم صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، ظهر أمس في فندق جميرا بأبراج الاتحاد في أبوظبي، رؤساء وأعضاء المجلس الوطني الاتحادي السابقين، وذلك بمناسبة الذكرى الـ 40 لتأسيس المجلس .
حضر التكريم سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم نائب حاكم دبي وزير المالية، ومعالي محمد أحمد المر رئيس المجلس الوطني الاتحادي، والفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، وسمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة، وسمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية، وأعضاء مجلس الوزراء .
وألقى معالي محمد أحمد المر رئيس المجلس الوطني الاتحادي، كلمة خلال حفل التكريم تقدم فيها بالشكر وجزيل التقدير لصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، على تشريفه الحفل لتكريم رؤساء وأعضاء المجلس السابقين بمناسبة الذكرى الأربعين لتأسيس المجلس الوطني الاتحادي، تقديراً وعرفانا لما قدموه من جهد وعطاء مما كان له بالغ الأثر في خدمة الوطن والمواطنين وفي إثراء المسيرة البرلمانية.
وأكد، أن المجلس الوطني الاتحادي تزامن تأسيسه كإحدى السلطات الدستورية الاتحادية الخمس مع انطلاق اتحاد دولة الإمارات المجيد ليعتز بكل الأجيال التي تعاقبت على رئاسته وعضويته عبر مسيرته التي امتدت على مدى أربعة عقود ومساهماتهم بكفاءاتهم وخبراتهم المتنوعة في إغناء وتطوير العمل الوطني على امتداد جغرافية دولة الإمارات الغالية.
ولفت إلى الذين قدموا من وقتهم وجهدهم الكثير سواء كانوا رؤساء ساهموا في توجيه المجلس إلى حيث مواطن العمل والبناء أو أعضاء تبنوا طرح كل ما يخص الوطن والمواطنين عبر مواكبة المجلس لمراحل تطور الدولة من خلال مناقشة وإقرار التشريعات وطرح الموضوعات العامة وتوجيه الأسئلة لممثلي الحكومة وإصدار التوصيات المناسبة لتعزيز الاهتمام بقضايا المواطنين والمساهمة البناءة والفاعلة في المسيرة الوطنية في أجواء من العمل المتكامل والتعاون الدائم مع الحكومة ومختلف مؤسسات الدولة وبتوجيه ودعم من قيادة الدولة الرشيدة المتواصل.
وأكد، أن أبلغ تعبير عن التقدير والعرفان لما قدمته وتقدمه هذه الأجيال التي تتعاقب على رئاسة المجلس وعضويته هو ما كان باني الدولة ونهضتها المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، يراه في أعضاء المجلس منذ تأسيسه عام 1972 بكونهم من خيرة أبناء شعب الإمارات، وما عبر عنه صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله، الذي نوه وأشاد غير مرة بالدور الكبير الذي يقومون به، وذلك عندما قال مخاطباً أعضاء المجلس الوطني الاتحادي “نود أن نعبر عن تقديرنا لكل من شارك في عضوية هذا المجلس الموقر في دوراته السابقة، ونؤكد دعمنا لكل ما يؤدي إلى تعزيز هذه التجربة وتحقيق أهدافنا الوطنية”، وتأكيد سموه على أن الجهود المخلصة التي يبذلها أعضاء المجلس إنما هي تعبير صادق عن حبهم لوطنهم وولائهم لقيادتهم وعزيمتهم الأكيدة على بذل الغالي والنفيس لتحقيق الازدهار والخير للوطن والمواطنين .
وأوضح أن ما تعبر عنه قيادة الدولة السياسية الحكيمة دائما من اعتزاز بالدور الذي يضطلع به أعضاء المجلس في خدمة الوطن والمواطنين سيبقى محل إكبار واعتزاز، ووسام شرف على صدر من يتم تكريمهم اليوم، ويجسد التلاحم بين القيادة وأبناء الوطن ويعلي من شأن كل من يعمل بجد ويخلص العطاء في كل موقع من مواقع المسؤولية والخدمة العامة وحافزا لكل الأجيال على تقديم افضل جهودها وتضحياتها في سبيل إعلاء شأن وطننا وازدهاره في جميع الميادين.
وأشار إلى أن مسيرة المجلس الوطني الاتحادي شهدت محطات بارزة لجهة تمكينه من ممارسة اختصاصاته الدستورية وتعزيز مشاركة المواطنين في عملية صنع القرار وهو ما يجسده البرنامج السياسي لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله وما رافقه من تعديل دستوري لسنة 2009، وإفساح المجال أمام ابنة الإمارات لتكون مشاركة وفاعلة في الحياة السياسية وتوسيع القاعدة الانتخابية للانتخابات الثانية لعام 2011 وهو ما يشكل تمكينا للمجلس وفق النهج المتدرج ويساعد المجلس على تحمل مسؤولياته الوطنية.
وأكد اعتزازه بتوجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم التي أكدت الأهمية الفائقة لدور المجلس الوطني في البناء الدستوري وعلى ضرورة التعاون الإيجابي والفعال بين السلطتين التنفيذية والتشريعية لمصلحة نهضتنا الوطنية.
وقال، إن الاحتفال يأتي ضمن سعي المجلس الوطني الاتحادي الدؤوب إلى استثمار كل المناسبات الوطنية المتجددة لتعزيز عطاء المجلس وتواصله مع المواطنين ومختلف مؤسسات الدولة ولتجديد العهد على أن المجلس يواصل مسيرة العمل والبناء ويراكم الخبرة والإنجاز في مسيرة ممتدة يتحمل المسؤولية فيها أجيال وأجيال خدمة للوطن العزيز وشعب دولة الإمارات الطيب المعطاء.
وجدد معالي محمد أحمد المر الشكر والتقدير باسمه واسم أعضاء المجلس الوطني الاتحادي لصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم على حضوره الحفل ولجميع من شارك بفعاليات الاحتفال بهذه المناسبة التي دأب المجلس على تنظيمها ليستذكر الجميع عبرها دعم قيادة الدولة الحكيمة وتوجهاتها ورؤيتها ولتجديد العهد والولاء والحرص على العمل بعزيمة أمضى لخدمة الوطن العزيز وطن الأمن والأمان والعزة والنماء بقيادة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله، وإخوانه أصحاب السمو أعضاء المجلس الأعلى حكام الإمارات، داعيا الله عز وجل أن يديم هذه النعمة على دولة الإمارات العربية المتحدة وأن يحفظ قيادتها وشعبها.