الإمارات

«التربية» تطلق 21 مركزاً علمياً تقنياً في مدارس الدولة العام المقبل

فني مواطن يعمل على تشغيل أحد الأجهزة الالكترونية

فني مواطن يعمل على تشغيل أحد الأجهزة الالكترونية

توقع وزارة التربية والتعليم اليوم اتفاقية تعاون مع هيئة تنظيم الاتصالات لتجهيز مراكز علمية تقنية في 21 من مدارس الدولة الموزعة على مختلف المناطق التعليمية، وذلك ضمن فعاليات الدورة الخامسة من منتدى التعليم العالمي ومعرض الخليج لمستلزمات وحلول التعليم 2012، الذي تنظمه الوزارة تحت رعاية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي وبمشاركة شركة “فيرز أند إكزيبيشنز” في مركز دبي التجاري.
وتقوم تلك المراكز، التي ستُنشأ بتمويل كامل من “تنظيم الاتصالات” بشكل أساسي، على حلول تقنية تناسب مختلف الطلبة تختص بإدارة الشبكات. وسوف تساهم تلك المراكز في تعريف الطلبة في وقت مبكر بهذا النوع من الاختصاصات وطرق العمل فيها وكيفية تطبيقها على أرض الواقع، للتمكّن لاحقاً من الالتحاق بهذا الاختصاص في الدراسة الجامعية وبناء كوادر علمية مواطنة قادرة على الابتكار في هذا المجال.
وسيضاف إلى تلك المراكز، أقسام أخرى تستقطب الطلبة الذين يهوون على سبيل المثال التصميم والهندسة وغيرها من المجالات في محاولة لتعميم الاستفادة على أكبر شريحة ممكنة من الطلبة.
وستقوم الوزارة في المرحلة الأولى من التحضير للمشروع بإعداد دليل خاص بتلك المراكز لتوصيف مهامه وأهدافه والفئات المستهدفة منه. كما سيتم إعداد منهج دراسي خاص بتلك المراكز من دون أن يكون مرتبطاً بنظام التقويم والامتحانات، لأن الهدف منه أن تكون دراسة الطلبة فيه قائمة على أساس علمي أكاديمي موثّق وموحّد، يستعين بها مختلف المعلمين المشرفين على المراكز، الذين سيخضعون لدورات تدريبية قبل إطلاق المراكز.
وسيتم اليوم افتتاح المنتدى تحت شعار “التدريس والتعلم في عصر المعرفة والتكنولوجيا”، بحضور عدد من وزراء التربية وقيادات ومسؤولي التعليم على المستوى المحلي والخليجي والعربي والدولي، إلى جانب مشاركة أكثر من 100 خبير تربوي عالمي، و250 شركة ومؤسسة دولية عاملة في مجال تكنولوجيا التعليم، فضلاً عن آلاف التربويين والمهتمين بالشأن التعليمي داخل الدولة، وأعداد كبيرة من الطلاب والطالبات.
ومن المقرر أن يشارك وزراء تربية في الجلسة النقاشية التي ستعقد ضمن فعاليات اليوم الأول تحت عنوان التكنولوجيا والتعليم الرقمي لاستعراض ومناقشة تجاربهم المطبقة في ذات المجال، إضافة إلى استعراض أهم المشاريع التقنية التي تنفذ حالياً في مدارس مملكة البحرين وسلطنة عمان وكذلك مناقشة كيفية إعداد أبنائنا الطلبة للحصول على نفس الفرص المتاحة لطلبة العالم المتقدم من التعليم الرقمي، وأيضاً مناقشة إمكانية استبدال الكتاب الورقي بكتاب إلكتروني.
وتتناول الجلسة الرئيسة للمنتدى مناقشة ورقة العمل المقدمة من جيف ستيد، رئيس الابتكار في شركة ترايبال إديوكيشن والتي تهتم بعرض التحول الذي فرضته تقنية المعلومات المتطورة، والذي أدى إلى الحصول على المعلومة بسرعة فائقة في أي وقت ومن أي مكان، وتأثير ذلك على الميدان التربوي، ومدى إمكانية تكيف هذه التقنيات، لدعم أنماط التعلم الموجودة ومساعدة التربويين على إعادة صياغة أساليب التدريس التي يتبعونها، واكتشاف طرق أكثر ثراء للتعلم. فضلاً عن عرض بعض من أبرز مبادرات التعلم المتنقل المذهلة التي يجري تطبيقها في دول عدة من العالم حالياً، ويستمد منها معايير النجاح الرئيسة.
وتناقش الجلسة الرئيسية الثانية ورقة عمل تحت عنوان: “مواقع التواصل الاجتماعي من أجل التعلم.. عودة إلى التعليم المجتمعي”. وتقدم الورقة مقارنات بين التعلُّم المدرسي التقليدي، والتعلُّم الاجتماعي غير الرسمي، كونه أكثر فائدة لما يتسم به من غزارة المحتوى وسرعة التواصل وسعة دائرة علاقة الإنسان مع الآخرين بلا حدود، وتحقيقه فاعليّة تعليمية أكبر.
وسيتم من خلال هذه الجلسة ربط هذه الرؤية بأسس التعلُّم التي حددتها منظمة اليونسكو: تعلّم لتعرف، تعلّم لتعمل، تعلّم لتكون، تعلّم للعيش المشترك.

“سامسونج” تستعرض حلول القاعات الدراسية الذكية

دبي (الاتحاد) ـ تعرض شركة سامسونج الخليج للإلكترونيات، حلولها للقاعات الدراسية التفاعلية الذكية المبتكرة، خلال مشاركتها في معرض الخليج لمستلزمات وحلول التعليم (GESS)، الذي تنطلق فعالياته غداً في مركز دبي التجاري العالمي، وتستمر حتى الخميس المقبل. وتأتي مشاركة سامسونج في معرض الخليج لمستلزمات وحلول التعلم ضمن إطار جهودها الداعمة لاستراتيجية دولة الإمارات الهادفة إلى إحداث تحول جوهري في قطاع التعليم عبر أنحاء الدولة، وذلك عن طريق تقديم أساليب التعليم القائمة على التكنولوجيا. وخلال الحدث، ستعرض سامسونج مجموعتها الشاملة من المنتجات التي يمكن تخصيصها لتندمج في أي بيئة تعليمية وتضفي عليها مزيداً من السهولة والتفاعل والذكاء. وقال مادهاف نارايان المدير الإقليمي لوحدة أعمال الشركات لدى سامسونج الخليج للإلكترونيات: “تأتي مشاركة سامسونج في معرض الخليج لمستلزمات وحلول التعليم بمثابة تأكيد لالتزامنا بتوفير حلول مصممة خصيصاً لتناسب المنطقة على الوجه الأمثل، بما يدعم بيئة التعلم الغنية بالتقنيات الرقمية المتطورة للمعلمين والطلاب”. وضمن مفهوم “حلول القاعات الدراسية التفاعلية الذكية”، ستقدم سامسونج في هذا المعرض بيئة تعلم حيوية مفعمة بالتقنيات الرقمية الذكية تحوي طيفاً واسعاً من المنتجات ضمن أجواء تحاكي المدارس الحديثة. وتشتمل هذه المنتجات من سامسونج على مجموعة أجهزة “جالكسي تاب” اللوحية، والكمبيوترات الدفترية، واللوح الإلكتروني التفاعلي، وشاشات العرض الجدارية، وحلول اللافتات الإعلانية الرقمية، والجيل التالي من كمبيوتر سامسونج المكتبي.

«دليل الإمارات» يشارك في المعرض


أبوظبي (الاتحاد) - يشارك “دليل الإمارات التعليمي الرسمي في الدولة” في فعاليات “معرض الخليج لمستلزمات وحلول التعليم 2012” التي تنطلق اليوم في مركز دبي التجاري العالمي، وتستمر حتى الخميس المقبل.
وتأتي مشاركة دليل الإمارات التعليمي كشريك إعلامي للعام الثاني بحضور عدد من مسؤولي التعليم في الدول العربية والأجنبية و100 خبير تربوي عالمي، بجانب مشاركة 250 مؤسسة وشركة دولية عاملة في مجال تكنولوجيا التعليم وآلاف التربويين والمهتمين بالشأن التعليمي داخل الدولة وعدد كبير من الطلاب والطالبات.
وأكدت خديجة سيف الشحي رئيس تحرير “دليل الإمارات التعليمي”، حرص الدليل على تحقيق أهدافه في تعزيز القطاع التعليمي في الدولة الذي يحظى باهتمام ودعم صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله وإخوانه أصحاب السمو أعضاء المجلس الأعلى حكام الإمارات، إضافة إلى مشاركته العديد من الجامعات والمعاهد الدولية، وليكون وجهة للدارسين من الخارج بفضل الاهتمام والرعاية التي توليها الدولة لمؤسسات التعليم الخاصة بجانب التعليم الحكومي من خلال التشريعات والقوانين المنظمة والداعمة لعملها والبنية التحتية التعليمية التي تمتلكها الدولة.
وأوضحت أن مشاركة الدليل في المعرض تهدف إلى إقامة علاقات وشركات استراتيجية في مجال التعليم مع الشركات والجهات المتخصصة في مجال حلول التعليم، إضافة إلى الاطلاع على أحدث التقنيات والبرامج والمستلزمات لقطاع التعليم وتوقيع اتفاقيات شراكة مع الشركات العالمية المتخصصة في هذا المجال.
من جانبه، أكد الدكتور إدريس حافظ مدير تطوير الدليل التعليمي أن الدليل سيصدر ملحقاً خاصاً بشأن أحدث التقنيات وحلول التعليم، وسيتم توزيعه مع دليل الإمارات التعليمي في العدد القادم، مشيراً إلى أنه يضم آخر المستجدات في مجال التقنيات والابتكار وحلول التعليم، ليكون جسر ربط بين الميدان التربوي والجهات والشركات المتخصصة في هذا المجال.
وأوضح أن الدليل سيطرح فكرة مشروع بالتعاون مع الجهات المعنية تخدم الميدان التربوي والمعلم بشكل خاص سيعلن عنها لاحقاً.