الرياضي

نابولي يعمق جراح الإنتر بهدف لافيتسي

لاعبو نابولي يحتفلون بهدف لافيتسي في مرمى انتر (أ ف ب)

لاعبو نابولي يحتفلون بهدف لافيتسي في مرمى انتر (أ ف ب)

ميلانو (رويترز) - عزز نابولي آماله في التأهل لدوري أبطال أوروبا الموسم القادم، وعمق جراح ضيفه انتر ميلان، بعدما تغلب عليه بهدف دون مقابل، في دوري الدرجة الأولى الإيطالي لكرة القدم.
وبعدما سجل هدفين ليقود نابولي للفوز 3-1 على ضيفه تشيلسي الإنجليزي في ذهاب دور الستة عشر بدوري أبطال أوروبا الأسبوع الماضي عاد المهاجم الأرجنتيني ايزيكيل لافيتسي ليهز الشباك مرة أخرى ليخسر الانتر للمرة السابعة في آخر ثماني مباريات.
ونال كلاوديو رانييري مدرب الانتر مساندة ماسيمو موراتي رئيس النادي بعدما انتشل بطل إيطاليا 2010 من منطقة الهبوط منذ أن تولى المسؤولية في سبتمبرالماضي لكن وجود الفريق في المركز السابع لن يجعل المشجعين الغاضبين يتحلون بالهدوء.
وكان نابولي صاحب المركز الخامس هو الأفضل في الشوط الأول واقترب من التسجيل عن طريق ركلة حرة، وانطلق بليريم جيمايلي بقوة ليرسل تمريرة الى لافيتسي الذي وضع نابولي في المقدمة قبل مرور ساعة من زمن اللقاء.
وتماسك نابولي رغم طرد سالفاتوري ارونيتشا بسبب تدخل قوي ضد جيامباولو باتسيني مهاجم الانتر.
واستغل اودينيزي تعادل ميلانو المتصدر 1-1 مع يوفنتوس صاحب المركز الثاني ليقلص الفارق مع القمة إلى ست نقاط بعد فوزه 3-1 على مضيفه بولونيا.
ويتساوى لاتسيو في رصيد النقاط مع أودينيزي بعد فوزه 1- صفر على فيورنتينا بفضل هدف من المهاجم الألماني ميروسلاف كلوسه الذي رفع رصيده الى 12 هدفا في الدوري هذا الموسم.
وتقدم نابولي في الترتيب ليتجاوز روما الذي خسر 4-1 أمام أتلانتا بعدما سجل جيرمان دينيس ثلاثة أهداف.
وغاب فرانشيسكو توتي عن روما بسبب الإيقاف، كما خرج دانييلي دي روسي من التشكيلة بسبب وصوله في وقت متأخر لحضور حصة لمناقشة الخطط التدريبية وشاهد اللقاء من المدرجات.
وقال والتر ساباتيني مدير الكرة في روما لمحطة النادي التلفزيونية “تأخر دي روسي عن اجتماع للفريق ونملك لوائح واضحة. يجب احترام اللوائح.”
ومرر المهاجم الارجنتيني دينيس الكرة إلى جيدو ماريلونجو الذي سجل هدف التقدم لاتلانتا في الدقيقة العاشرة، ومن هجمة مرتدة أخرى أضاف دينيس الهدف الثاني بعد تسع دقائق، وعلى الرغم من أن فابيو بوريني قلص الفارق لروما في الدقيقة 36 إلا أن اتلانتا سجل هدفين آخرين عبر المهاجم الأرجنتيني في الشوط الثاني، مستفيدا من طرد بابلو اوزفالدو وماركو كاسيتي من فريق العاصمة الإيطالية.
ولعب باليرمو أيضا بعشرة لاعبين لكن بعد مرور دقيقتين فقط من انطلاق اللقاء إثر طرد فريدريكو بالزاريتي بسبب الخشونة في المباراة التي انتهت بخسارة الفريق 4-1 أمام سيينا الذي بقي بعيدا عن منطقة الهبوط بفارق نقطتين عقب فوز ليتشي 2-1 على مضيفه كالياري.
وظل تشيزينا في قاع الترتيب بعد هزيمته 1-صفر أمام كييفو، ويتقدم نوفارا عليه بنقطة واحدة عقب خسارته 3-1 أمام مضيفه كاتانيا.