صحيفة الاتحاد

عربي ودولي

اتهام قوات الأمن العراقية باعتقال أئمة المساجد


بغداد -وكالات الأنباء: اتهم ديوان 'الوقف السني في العراق' بزعامة الشيخ عدنان الدليمي قوات الأمن العراقية بمواصلة عمليات اعتقال ائمة المساجد السنية ودعا الحكومة العراقية إلى التدخل لوقفها· وطالب الدليمي خلال مؤتمر صحافي أمس الحكومة العراقية والقوات الأميركية والأمم المتحدة بالتدخل لوقف 'حملة تطهير عرقي'، قال إنها تستهدف العرب السنة في العراق·
وجاء في بيان أصدره الدليمي أمس في بغداد انه 'على الرغم من تصريحات المسؤولين في الجهات الامنية بانهم لن يداهموا المساجد ولن يعتقلوا الائمة الا ان ما يحصل على ارض الواقع عكس ذلك· ففي كل يوم نرى اعتقالا لاحد ائمة المساجد ومجموعة من المصلين بتهم الارهاب'· واضاف البيان ان الاعتقالات 'بدأت تاخذ منحى طائفيا خاصة انها موجهة ضد طائفة اهل السنة وبالاخص ائمة المساجد ومصليها'· واشار الى اعتقال قوات الامن العراقية للشيخ ضياء حمود فجر أمس من مسجد مالك الملك الواقع في منطقة سبع ابكار شمال بغداد مع عدد من المصلين كانوا برفقته· وطالب الحكومة العراقية بإطلاق سراح ائمة وخطباء المساجد والكف عن 'الاعتقالات العشوائية التي لا تستند الى اية مذكرة قانونية صادرة عن القضاء'·
إلى ذلك، اكدت 'هيئة علماء المسلمين في العراق' بزعامة الشيخ حارث الضاري في بيان آخر 'قيام قوة من مغاوير الشرطة التابعة لوزارة الداخلية باعتقال الشيخ حامد احمد ناصر عضو الهيئة وامام وخطيب جامع مالك المفتي غرب بغداد'· وقال البيان:اننا نحمل وزارة الداخلية كامل المسؤولية للحفاظ على حياة الشيخ وندعو الى اطلاق سراحه فورا·
وجاء فيه ان افرادا من تلك القوات دخلوا منزل الشيخ حامد فجر أمس وضربوا وأهانوا كل من كان موجودا فيه وقاموا بسرقة جهازي هاتف متحرك· وأضافت الهئية ان قوات مغاوير الشرطة 'قامت بجريمة جديدة بحق العراقيين الابرياء أمس الأول حيث تم اعتقال 11 شخصا أثناء زيارتهم لابنائهم فى مستشفى النور فى منطقة الشعلة واقتادتهم الى معتقل فى ساحة النسور حيث تم تعذيبهم هناك وحبسهم فى حاوية مغلقة لا يدخل اليها الهواء مما أدى الى موت عشرة منهم خنقا واثنين فى حالة خطرة فى مستشفى اليرموك· وامعانا فى الظلم والطغيان فان كل من يذهب للمستشفى ليسأل عنهم أو ليدفنهم يعتقل وقد يلقى نفس مصيرهم'·