الاقتصادي

استدعاء 8929 سيارة «نيسان» و «مازيراتي» و «مازدا تريبوت» لإصلاح عيوب

سيارة نيسان «جوكو» في أحد المعارض بالدولة

سيارة نيسان «جوكو» في أحد المعارض بالدولة

بدأت وزارة الاقتصاد أمس بالتعاون مع الوكلاء استدعاء 8929 سيارة من أنواع متعددة تشمل 8730 سيارة «نيسان» و191 سيارة «مازيراتي» و8 سيارات «مازدا تريبوت»، بحسب الدكتور هاشم النعيمي مدير إدارة حماية المستهلك في الوزارة.
وقال في تصريحات صحفية عقب اجتماعه مع وكلاء هذه السيارات: «إن الوزارة اتفقت مع وكلاء السيارات تلك بسحبها من الأسواق وصيانتها والاتصال بمالكيها لإجراء عمليات الفحص والصيانة التي لن تستغرق أكثر من 30 دقيقة، وفقاً لما أكده الوكلاء للوزارة».
وأضاف النعيمي: إن سيارات «نيسان» المقرر سحبها تبلغ 8730 سيارة، منها 3930 تابعة لشركة «العربية للسيارات» و4800 تابعة لشركة «المسعود للسيارات».
ولفت إلى أن وكلاء السلع التي سيتم سحبها ملزمين بالإعلان في الصحف المحلية باللغتين والعربية والانجليزية مرتين على الأقل بسحب السلعة ومخاطبة المستهلكين بإرجاع تلك المركبات إلى مراكز البيع.
ولفت إلى وكلاء «نيسان وانفينيتي» المعتمدين بالدولة سيطالبون العملاء المالكين لسيارات «جوك/ باترول/QX56/M بالتقدم إلى الشركة لفحص مركباتهم، وكذلك بقية وكلاء السيارات المعيبة، وفقاً لإجراءات الاسترداد.
وقال النعيمي، إن ظهور الأعطال بصورة كبيرة في عدد متنوع من موديلات السيارات دليل على اهتمام الشركات بحماية المستهلكين وتوفير خدمات للعملاء، مشيراً إلى أن نظام الاسترداد الذي وافقت عليه الوزارة ولجان السيارات يتضمن 3 أنواع «العادي والآمن والصيانة الدورية».
وذكر أن الوزارة خاطبت وكلاء السيارات لتوفير قائمة ببيانات العملاء لهذه المركبات، كما عينت ضابط اتصال للتواصل مع العملاء والوكلاء.
وكانت وزارة الاقتصاد بدأت أمس الأول سحب 2910 سيارات «بورش كايين» بالتعاون مع وكيلي السيارة في الدولة.
وأضاف النعيمي: إن المدة الممنوحة للوكلاء لإصلاح العيوب الفنية بالسيارات تستغرق 15 يوماً، شريطة التنسيق مع الوزارة وتقديم البيانات الدالة على سير عمليات الإصلاح والصيانة». وطالب عملاء السيارات بالتواصل مع وزارة الاقتصاد خلال الفترة المقبلة للتأكد من إصلاح السيارات كافة التي تواجه عيوباً فنية والاتصال بالشركة في حال تعثر أي عميل في الحصول على عمليات الصيانة.
وأكد النعيمي استمرار متابعة الوزارة لعمليات استرداد السلع الغذائية والاستهلاكية بصورة يومية عبر مواقع الإنترنت ووسائل الإعلام المختلفة، حيث تقوم إدارة حماية المستهلك في الوزارة بإخطار المراكز والوكلاء البائعين والمستوردين للسلع المعيبة بسحبها من الأسواق فوراً.
وأعلنت «نيسان» خلال الاجتماع عن قيامها بإجراء المراجعة المستمرة لكل المنتجات في الإمارات وتوفير الحماية اللازمة للمستهلكين، وذلك بإجراء حملة صيانة للسيارات جوك موديل 2012/ باتروك موديل 2010-2012 (QX56) موديل 2011-2012/ M موديل 2011- 2012.
وقالت نيسان «إن الصيانة تأتي نتيجة احتمال أن يكون ربط حساس ضغط الوقود مع أنبوب الوقود في المحركات ذات الحقن المباشر للوقود غير مطابق للمواصفات والذي يفك تدريجيا بتأثير الحرارة والاهتزازات المتولدة من المحرك أثناء القيادة ومع استمرار القيادة بهذه الحالة من الممكن أن تؤدي إلى تسريب الوقود في الحالات القصوى.
يشار إلى، أن شركة نيسان قامت بسحب حوالى 250 ألف سيارة حول العالم بسبب مشكلة في مجس الضغط قد تؤدي في أسوأ الاحتمالات إلى تسرب الوقود.
ومن المتوقع، بحسب تقارير الشركة أن تواجه سبعة موديلات مشكلة مجس الضغط ومن بينها انفينيتي وباترول وتيدا وميكرا المصنعة والمباعة في مختلف الدول.
وقال النعيمي: «إن الوزارة تتابع عمليات السحب عالمياً لمختلف السلع، وذلك بهدف التأكد من خلو الأسواق المحلية من السلع المعيبة واستردادها في حال توفرها محلياً».
مازدا تريبوت
كما تسحب وزارة الاقتصاد بالتعاون مع شركة سيارات كلداري المحدودة، 8 سيارات مازدا تريبوت موديلات 2001 - 2002، وذلك بسبب تسريب سائل الفرامل والذي يمكن في بعض الأحيان أن ينتج عنه الاتصال بوحدة ABS.
وقالت الشركة، إنه في أبريل من عام 2007 قامت شركة مازدا باستدعاء هذا الموديل لدواعي السلامة والإصلاح وتوضيح إمكانية فقد الجزء المطاطي المسؤول عن إعطاء إشارة الإنذار للوحدة الإلكترونية وأنه في بعض السيارات التي تم إصلاحها ربما لم يتم فحص كامل لها لو استمر هذا التسريب.
وأكدت الشركة أن الحملة ستغطي السيارات التي تم توزيعها بالإمارات ويبلغ عددها 8 سيارات.
«مازيراتي»
كما تقوم شركة الطاير للسيارات بصفتها الوكيل المحلي لسيارات «مازيراتي» وشركة «بريمير موتورز» التابعة لها في أبوظبي والعين بحملة استدعاء لدواعي السلامة لعدد من سيارات «مازيراتي» من طراز «جران توريزمو» وطراز «جران كابرير» وذلك للتحقق من سلامة المصابيح الخلفية لهذه السيارات واستبدالها إذا اقتضي الأمر. وقالت الشركة، إن المصابيح الخلفية لبعض السيارات المشمولة بهذا الاستدعاء قد تكون غير مطابقة للمواصفات، وقد لا تعمل على النحو الصحيح.
ويبلغ العدد الإجمالي للسيارات المشمولة بهذه الحملة على مستوى دولة الإمارات 191 سيارة وسوف تقوم «الطاير للسيارات» أو شركة «بريمير موتورز» بالاتصال بالعملاء من أصحاب السيارات المشمولة بهذا الاستدعاء لإبلاغهم بالحملة.