الاقتصادي

وفد مجلس الأخشاب الماليزي يطلع على مشاريع موانئ الشارقة

الشارقة (وام) - أطلع المهندس راشد الليم مدير عام دائرة الموانئ البحرية والجمارك مدير عام المنطقة الحرة في الحمرية، رئيس مجلس الأخشاب الماليزي داتوك آرون اجو داجوج والوفد المرافق له على إمكانات الدائرة خاصة ميناء خالد ومشاريع التوسعة التي يشهدها لتلبية متطلبات البنية التحتية في إمارة الشارقة والإمارات التي تشهد نهضة شاملة في مختلف المجالات التجارية والصناعية والسياحية.
وأكد الليم، خلال استقباله الوفد أمس في مقر الدائرة في الشارقة، أن موانئ الدولة بشكل عام وإمارة الشارقة على وجه الخصوص تلعب دورا في تنمية الاقتصاد العالمي، مشيراً إلى ما تتمتع به موانئ الشارقة من موقع استراتيجي يطل على الخليج العربي وخليج عمان.
ووجه الدعوة للشركات الماليزية العاملة في مجال الأخشاب للاستفادة من الخدمات اللوجستية التي تقدمها موانئ الشارقة والاستثمار المباشر في هيئة المنطقة الحرة في الحمرية للاستفادة مما تقدمه من مزايا وتسهيلات للمستثمرين .
وعزا المهندس راشد الليم النمو الكبير الذي حققته موانئ الشارقة بالرغم من الأزمة الاقتصادية العالمية إلى إنجازات البنية التحتية الكبيرة التي طرأت على موانئ الشارقة خاصة توسعة ميناء خورفكان الذي تم تزويده بمعدات حديثة وشاملة لتلبية المتطلبات اللوجستية المختلفة وتزويد التجار بخدمات متميزة بجودتها من حيث سرعة الأداء في تفريغ ونقل ومناولة الحاويات وتوفير الوقت وخفض التكاليف.
وأشاد الليم بتوجيهات صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة التي تقضي بتوسعة مرسى الحاويات في ميناء خالد في الشارقة ليواكب الزيادة المتوقعة في عمليات الشحن والنقل البحري وإنشاء مرسى إضافي يتصل بالمرسى الحالي وتوسعة المرسى بشكل يخدم التدفق الكبير في حركتي النقل والشحن وزيادة مساحة مستودعات التخزين إلى حوالي 30 ألف متر مربع وتزويده بجسور رافعات متنقلة حديثة ومتطورة.
وثمن حرص سموه على تقديم أفضل الخدمات والتسهيلات في مرسى الحاويات في موانئ الشارقة التي تشهد تطوراً ملحوظاً، الأمر الذي ينعكس على ازدياد حجم الأعمال في الإمارات عامة وإمارة الشارقة خاصة.
وقال مدير عام دائرة الموانئ البحرية والجمارك، إن تطور خدمات الحاويات في موانئ الشارقة وما تتضمنه هذه الخدمة الجديدة من تسهيلات وامتيازات من شأنه تسهيل وتيسير عملية التبادل التجاري للمصدرين والمستوردين عبر مرسى الحاويات في مينائي خالد في الشارقة وخورفكان، مشيراً إلى أن مرسى الحاويات في ميناء خورفكان يخضع باستمرار مع مرسى الحاويات في ميناء خالد لعمليات توسعة لضمان قدرتهما على مواصلة تقديم أعلى معايير الجودة والكفاءة والسرعة في التعامل مع كافة أحجام السفن.
ونوه المهندس راشد الليم بالميزات التي تقدمها موانئ الشارقة للسفن القادمة والمغادرة والعابرة من وإلى الإمارات والخدمات المتميزة التي يقدمها مينائي خالد أو خورفكان على صعيد الجودة والسرعة وادخار النفقات .
ونظمت دائرة الموانئ البحرية والجمارك جولة تفقدية للوفد الماليزي في موانئ الشارقة اطلعوا خلالها على إمكانات الموانئ خاصة المرافق الخاصة بتجارة الأخشاب.
وأشاد الوفد بالتطورات التي تشهدها الموانئ البحرية في الشارقة التي تعتبر أحد أهم البوابات الرئيسية لمجلس الأخشاب الماليزي للانطلاق إلى أسواق في المنطقة، حيث تأتي زيارة الوفد للأغراض الترويجية لمنتجات المجلس.
وقدم المهندس راشد الليم درع دائرة الموانئ البحرية والجمارك إلى رئيس الوفد تقديرا لزيارة الوفد.. فيما قدم رئيس الوفد الماليزي تذكاراً إلى مدير عام الدائرة بهذه المناسبة.