الإمارات

خطة استراتيجية لتفعيل دور المكتبات في خدمة البحث العلمي بجامعة الإمارات

طالبتان تطالعان رفوف الكتب في مكتبة جامعة الإمارات (تصوير يوسف السعدي)

طالبتان تطالعان رفوف الكتب في مكتبة جامعة الإمارات (تصوير يوسف السعدي)

محسن البوشي (العين)- تتبنى عمادة المكتبات الجامعية في جامعة الإمارات خطة استراتيجية رباعية 2012 ـ 2015 تركز على تفعيل خدمات البرامج الأكاديمية وجهود البحث العلمي في الجامعة وإبراز دور المكتبة وتحديثها باعتبارها مكتبة وطنية رائدة.
وباشرت العمادة مؤخراً في تنفيذ مشروع المكتبة الرقمية كأول مشروع رائد من نوعه على مستوى الدولة يتضمن ضمن مكوناته العديدة آليات متطورة لنشر البحوث والدراسات العلمية لطلبة الماجستير والدكتوراه.
وقال الدكتور حسن محمد النابودة عميد المكتبات الجامعية إن العمادة تعكف حالياً على إعداد مشروع دليل المكتبات الذي يعكس تاريخها ومكانتها ودورها التنويري في المجتمع، لافتاً إلى أن تلك الخطط التطويرية الطموحة تأتي ضمن الجهود الكبيرة التي يرعاها معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير التعليم العالي والبحث العلمي الرئيس الأعلى للجامعة للوصول بها إلى جامعات الصف الأول عالمياً.
وكشف النابودة عن مبادرة جديدة تبنتها المكتبات الجامعية مؤخراً لإعداد أرشيف خاص بالمغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان طيب الله ثراه يكون بمثابة نواة للأرشيف الوطني الذي تسعى عمادة المكتبات الآن إلى تكوينه. وقد بلغ إجمالي عدد الكتب التي تتناول سيرة وإنجازات القائد المؤسس، رحمه الله، والتي تم جمعها حوالي 200 عنوان.
وتشترك بأكثر من 40 ألف مجلة علمية إلكترونية و70 ألف كتاب إلكتروني وتضم حالياً أكثر من 400 ألف كتاب تغطي جميع المجالات يتم وفق الخطة الاستراتيجية مراجعتها وتقييمها مع التركيز على المصادر والكتب التي تخدم البرامج العلمية التي تطرحها كليات جامعة الإمارات.
ولفت النابودة إلى أن المكتبات تسعى إلى توفير المصادر الجامعية التي تغطي كل القطاعات العلمية والأكاديمية بما في ذلك الاقتصاد، العلوم، تقنية المعلومات، العلوم الطبية بحيث يستطيع الطالب والباحث الوصول إليها عبر الحساب الإلكتروني الخاص بالجامعة التي قامت مؤخراً بشراء قرابة 10 آلاف كتاب إلكتروني من عدد من كبريات دور النشر الإلكترونية المعروفة عالمياً.
وتركز استراتيجية المكتبات الجامعية على تطوير المكتبات بتوفير أحدث الخدمات التقنية المتقدمة للطلاب والباحثين ما يمكنهم من الوصول إلى المعلومة بأسرع وقت ممكن، إضافة إلى توفير خدمات جديدة أخرى متطورة للإفادة من الكتاب الإلكتروني والمجلات الدوريات العلمية العالمية.
وأضاف النابودة أن الاستراتيجية التي تمتد للسنوات الأربع المقبلة تسعى لتطوير المكتبات الجامعية بوجه عام مع تغطية أي نقص يظهر في إمكانيات المكتبات ومحتوياتها من خلال شراء الكتب العلمية الحديثة المنشورة في دور النشر العالمية المرموقة والتي تتبع المنهج العلمي السليم المتعارف عليه في الطباعة والنشر ومواكبة خطة الجامعة في توفير مثل تلك المصادر والدراسات العلمية الجادة.
وتسعى الاستراتيجية كذلك إلى حصر إصدارات جامعة الإمارات في كل التخصصات العلمية وتحويلها إلى مصادر رقمية على أن يتم تخصيص قسم خاص ضمن موقع المكتبة لتسهيل الوصول إليها والإفادة منها.
وتركز الاستراتيجية بوجه عام على تعزيز الخدمات والتسهيلات التي تقدمها المكتبات الجامعية سواء الخدمات الإلكترونية أو الكتب المطبوعة بحيث تلبي احتياجات ومتطلبات البرامج العلمية والبحثية في الجامعة.
وأوضح عميد المكتبات الجامعية أنه يسمح لأعضاء هيئة التدريس والطلبة والإداريين بالوصول إلى مصادر المعلومات الإلكترونية من قواعد بيانات ومجلات إلكترونية من خارج الحرم الجامعي ومن أي مكان وأنه باستطاعة هؤلاء المستفيدين استخدام كلمة الدخول وكلمة السر الخاصة ببريدهم الإلكتروني للوصول إلى ما يريدون من مصادر إالكترونية.
وكانت عمادة المكتبات افتتحت الأسبوع الماضي الموقع الإلكتروني الجديد للمكتبات الجامعية لتوفير خدمات جديدة متميزة حيث يتيح الموقع الفرصة للطلبة والباحثين للوصول إلى جميع المصادر كالكتب والمجلات والمقالات سواء الإلكترونية أو المطبوعة من خلال محرك واحد.