الإمارات

إغلاق نظام «الوظيفة العامة» والعمل بـ «بياناتي» الخميس المقبل

أعلنت وزارة المالية والهيئة الاتحادية للموارد البشرية الحكومية، إغلاق نظام الوظيفة العامة (خاصية الإدخال والتعديل) اعتباراً من نهاية اليوم الأول من شهر مارس المقبل الموافق يوم الخميس المقبل، مشيرتين إلى أن النظام سيكون متوفرا فقط للاستعلام والطباعة من ذلك التاريخ.
وأكدتا، انه لن يتم قبول أي إجراء مالي من قبل وزارة المالية وذلك من التاريخ المذكور إلا عن طريق الإجراءات المالية المستخرجة من نظام “بياناتي”.
ولفتت الجهتان، في تعميم مشترك صادر عنها أمس إلى جميع الوزارات والهيئات والجهات الحكومية الاتحادية، إلى انتهاء فترة التشغيل المتوازي بإدخال الإجراءات في كلا النظامين- نظام “بياناتي” ونظام “الوظيفة العامة” يوم الخميس المقبل، وأيضا انتهاء فترة إتمام إدخال جميــع الإجراءات علـى نظام “بياناتي”.
وكشف الدكتور عبدالرحمن العور، مدير عام الهيئة الاتحادية للموارد البشرية الحكومية، في تصريح لـ “الاتحاد”، عن تأخر بعض الجهات الاتحادية في تصحيح بيانات موظفيها وإدخالها على نظام “بياناتي” وبالتالي عدم التأكد من دقة جميع الإجراءات المطبقة، داعيا تلك الجهات إلى انجاز باقي عمليات الإدخال مع نهاية الأسبوع.
وبينت وزارة المالية والهيئة الاتحادية للموارد البشرية الحكومية، إلى انه منذ تاريخ الإغلاق المذكور سيتم فقط إجراء الموافقات الإلكترونية “اعتماد” عن طريق نظام “بياناتي”.
ويقضي “اعتماد”، بضرورة الالتزام والتقيد باتخاذ الإجراءات اللازمة نحو الحصول على الموافقة المطلوبة للشخص المعني قبل اتخاذ أي قرار، أو إجراء يرتبط بالموارد البشرية، كالتعيين والترقية والانتداب وغيرها.
وأكدت الهيئة الاتحادية للموارد البشرية الحكومية، أن فريق دعم نظام “بياناتي” بالهيئة سيقوم بتزويد كل الجهات المعنية بكشوفات لحصر جميع الإجراءات التي تم إدخالها على نظام الوظيفة العامة من تاريخ تشغيل المرحلة الأولى من نظام “بياناتي” حتى تاريخه وذلك للمقارنة وتسريعاً لعملية إعادة الإدخال على نظام “بياناتي”.
وقال التعميم الصادر أمس، انه “من منطلق أهمية تقديم الدعم للوزارات والجهات الاتحادية ولضمان التطبيق الأمثل للنظام فإن الهيئة الاتحادية للموارد البشرية الحكومية ووزارة المالية تؤكد الآلية التي تم اعتمادها ونشرها بالتعميم رقم (1) لسنة 2012 بشأن تشغيل المرحلة الأولى من نظام “بياناتي”.
وتتمثل آلية تقديم الدعم للوزارات والجهات الاتحادية، في خط الدعم الأول لضمان التشغيل السليم للنظام وحل المشكلات التي تواجه المستخدمين النهائيين، حيث قامت الهيئة بإعداد وتدريب عدد من المستخدمين الرئيسين والمسؤولين التقنيين بكل جهة ليعملوا على متابعة وحل المشاكل الفنية التي قد تظهر على النظام أثناء مرحلة التشغيل والخاصة باستخدام شاشات الإجراءات.
أما خط الدعم الثاني، ويبدأ دوره في حال عدم تمكن خط الدعم الأول من معالجة المشكلات، حيث يتم تحويلها إلى مسؤولي مكتب الدعم الفني بالهيئة وذلك من خلال الهاتف أو البريد الإلكتروني. وشددت الجهتان، على أهمية العمل بنظام “بياناتي” انطلاقاً من أهمية وجود نظام حديث لإجراءات وبيانات الموارد البشرية تعكس واقعها وتدعم متخذي القرار.
وكان بدأ تشغيل المرحلة الأولى من مشروع نظام معلومات الموارد البشرية “بياناتي”، في الحادي والثلاثين من شهر يناير الماضي بالشراكة بين وزارة المالية والهيئة الاتحادية للموارد البشرية الحكومية، لتعزيز هذا الاتجاه والمساهمة في الارتقاء بأداء الموارد البشرية في الحكومة الاتحادية.
ويغطي نظام “بياناتي” جميع إجراءات الموارد البشرية منذ تعيين الموظف حتى انتهاء خدماته، وتعنى المرحلة الأولى، بتطبيق كافة إجراءات الموارد البشرية الأساسية.
وينقسم النظام إلى أربع مراحل يبقى منها ( الخدمة الذاتية، ونظام تقييم الأداء والتدريب، وتطبيق النظام على الهيئات المستقلة)، حيث من المقرر أن ينتهي العمل من هذه المراحل كاملة في الربع الثالث من العام الجاري.
وتكمن أهمية نظام “بياناتي” الذي تستفيد منه 18 جهة اتحادية، في توفير قاعدة لبيانات الموارد البشرية في الحكومة الاتحادية، تعكس واقعها وتدعم متخذي القرار، وتسهيل الإجراءات الإدارية والعمليات المالية المرتبطة بالموارد البشرية.
ويساهم هذا النظام في الارتقاء بأداء الموارد البشرية في الحكومة الاتحادية، وبالتالي تنميتها وتطويرها استناداً إلى المفاهيم الحديثة والمعايير العالمية المطبقة في مجال إدارة الموارد البشرية.