الإمارات

الحكم في قضية اختطاف طفلة مارس المقبل

حددت محكمة الجنايات بدبي يوم 7 مارس المقبل للنطق بالحكم بقضية خطف طفلة تبلغ من العمر 6 أيام والمتهم فيها زائر من الجنسية الهندية، يبلغ من العمر 35 عاماً، فيما أرجأت المحكمة قضيتي اختطاف أخريين تتهم النيابة العامة في الأولى موظفاً حكومياً من الجنسية الخليجية، وفي الثانية محاسباً من الجنسية العربية.
وتظهر تفاصيل القضية الأولى التي أوردتها النيابة العامة، أن الزائر خطف الطفلة من والدتها بطريق الحيلة، وهدّد تحت تأثير الخمر برمي نفسه والطفلة من شرفة الغرفة في حال الاقتراب منه.
وأفادت والدة الطفلة، بأن الزائر المتهم يرتبط بالأسرة بصلة قرابة، واتصل بها وطلب منها مشاهدة الطفلة، ولم تمانع، فحضر إلى الشقة التي تسكنها مع زوجها ووالدتها، لكنها لم تسمح له بالدخول لكونه كان ثملاً وقتذاك، وعرضت عليه أن يتوجه إلى مركبته وهناك ستمكنه من مشاهدة الطفلة، مبينة أن المتهم هرب بطفلتها مستغلاً عودتها لجلب غطاء رأس الطفلة.
وتابعت أن المتهم اتصل بها وأخبرها بأنه توجه إلى غرفته في الفندق فلحقت به، وطلبت منه إعطاءها ابنتها لكنه رفض، واستدعت زوجها، لكن المتهم هدّد بإلقاء نفسه من الشباك مع الطفلة في حال محاولة سحب الطفلة بالقوة منه.
وقال والد الطفلة إن المتهم سمح لزوجته إرضاع الطفلة حينما شرعت بالبكاء، لكنه عاد لأخذها منها بعد أن انتهت من ذلك، ولفت إلى أنهم أبلغوا الشرطة بعد أن يأسوا من إقناعه بإعادة الطفلة، مشيراً إلى أن المتهم أعلمه بأنه أقدم على ذلك بسبب فقدانه ابنه الموجود في بلده.
وفي القضية الثانية، أوضحت النيابة العامة أن الموظف الحكومي اختطف فتاة تبلغ من العمر 18 عاماً، وهي من ذات جنسيته بعد أن رفضت هي وعائلتها طلبه الزواج منها.
وأظهرت لائحة الاتهام التي رفعتها النيابة للهيئة القضائية أمس، أن المتهم سحب الفتاة من يدها أثناء وجودها في مواقف السيارات في المكان الذي تعمل به، وكمم فمها وأدخلها إلى سيارتها عنوة بسبب رفضها الزواج منه.
وقالت النيابة العامة إن المتهم ضرب الفتاة وعضها من يدها اليمنى بفمه لمنعها من الاستنجاد بالمارة، وجاء في أمر الإحالة أن المتهم كان يحب الفتاة وهو ما يبدو واضحاً من الرسائل التي كان يرسلها لها، وأن المتهم سبق وهدد الفتاة بالخطف لرفضها الزواج منه.
وبينت التحقيقات أن المتهم ركب مع الفتاة في سيارتها وقادها بطريقة متهورة، وتسبب في صدم عدد من السيارات وانفجار إطار السيارة ما أدى إلى توقفها واضطراره الركوب في سيارة أجرة، وقالت الفتاة إن المتهم أدخلها سيارة الأجرة عنوة وأنها توسلت لسائق السيارة بالاتصال برقم الطوارئ أو أخذها إلى مركز الشرطة.
وأظهرت التحقيقات أن سائق سيارة الأجرة توجه إلى خلف القيادة العامة لشرطة دبي وتوقف بجانب شرطي مرور كان يقف عند إحدى الإشارات الضوئية القريبة من القيادة العامة لشرطة دبي وكانت الفتاة تمد يدها ورأسها من نافذة السيارة وتستنجد بالشرطي، عندها تدخل الشرطي وقاد الفتاة إلى مركز الشرطة في حين هرب المتهم من المكان.
وأرجأت الهيئة القضائية إلى وقت لاحق من مارس المقبل قضية اتهام محاسب من الجنسية العربية، تقول النيابة العامة إنه خطف نادلة مطعم تبلغ من العمر 26 عاماً، وحرمها من حريتها بغرض اغتصابها.
وجاء في أمر الإحالة أن المتهم استدرج المجني عليها إلى إحدى البنايات بالحي الصيني وعند وجودها داخل البناية أخرج المتهم سكيناً كانت في بنطاله مهدداً إياها بعد وضعها بمحاذاة رقبتها وسحبها إلى داخل إحدى الشقق المهجورة بذات البناية، حيث أوصد الباب بالقفل وطرح المجني عليها أرضاً مطوقاً رجليها بسلسلة حديدية وطلب منها خلع ملابسها، مهدداً إياها بقتلها بالسكين، وبصاعق كهربائي أخرجه من حقيبته.
واتهمت النيابة العامة المتهم بسرقة هاتف المجني عليها المتحرك والذي يقدر سعره بـ800 درهم، وقالت المجني عليها إنها تعرفت إلى المتهم من خلال أحد مواقع المحادثة في الإنترنت وأنه بتاريخ 1 سبتمبر الماضي وفي حوالي الساعة 2 ظهراً تحادثت معه عبر الهاتف وأخبرها بأنه سيقيم حفلة بموقع سكنه بمناسبة عيد الفطر ودعاها لحضور الحفل، مشيرة إلى أنها وافقت على الحضور واتجهت إلى العنوان الذي حدده المتهم، وقالت إنها دخلت البناية التي أعطاها عنوانها في حوالي الساعة 2 و45 دقيقة وطرقت الجرس وأثناء انتظارها تفاجأت بخروج المتهم من الشقة المقابلة لتلك الشقة.
وأضافت أنها استغربت خروج المتهم من الشقة المقابلة، وأثناء ذلك أخرج سكيناً من بنطاله ووضع يده حول رقبتها وسحبها إلى الشقة وقفل الباب، وأدخلها إلى الغرفة الوحيدة في الشقة، وأجلسها على الأريكة، وأخرج شريطاً لاصقاً وصاعقاً كهربائياً، وطلب منها نزع ملابسها، مؤكدة أنها رفضت طلبه وتوسلت إليه أن يأخذ أي شيء معها ويتركها تذهب، فأخذ هاتفها النقال وعندها وضع السكين على الأرض، فاستغلت ذلك وأخذت السكين بيدها واتجهت مباشرة إلى النافذة وفتحتها وقفزت إلى ناحية الأرض بحكم أن الشقة تقع في الدور الأرضي، وقامت بالجري وطلبت من أحد الأشخاص الاتصال بالشرطة.
إلى ذلك، اتهمت النيابة العامة 3 عاطلين عن العمل وموظفاً بحيازة 13 ألفاً و334 قرصاً من مادة الترامادول، و92 جراماً من مادة الهيروين قصد الترويج، فيما أحالت 5 آسيويين تراوحت أعمارهم بين 29 و45 عاماً بتهمة سرقة 125 ألف درهم عائدة لشركة تجارية.