الرياضي

ميلان يحتفظ بالصدارة بعد التعادل مع يوفنتوس

فيدال لاعب يوفنتوس (يسار) ينجح في تخظي مونتاري لاعب ميلان (رويترز)

فيدال لاعب يوفنتوس (يسار) ينجح في تخظي مونتاري لاعب ميلان (رويترز)

ميلانو، محمد حامد (رويترز، دبي) - سجل اليساندرو ماتري هدفا في الدقائق الأخيرة ليقود يوفنتوس الذي أنهى اللقاء بعشرة لاعبين للتعادل 1-1 مع غريمه ميلانو حامل اللقب في دوري الدرجة الأولى الإيطالي لكرة القدم.
وبادر ميلانو بالتسجيل عبر انطونيو نوتشيرنو الذي سدد كرة قوية من خارج منطقة الجزاء ارتطمت بأحد مدافعي يوفنتوس قبل أن تسكن شباك الحارس جيانلويجي بوفون بعد مرور ربع ساعة من زمن اللقاء، لكن يوفنتوس أدرك التعادل عبر ماتري الذي قابل كرة عرضية من ناحية اليمين وأسكنها الشباك في الدقيقة 83، وأنهى يوفنتوس المباراة بعشرة لاعبين بعد طرد ارتورو فيدال في الدقيقة 89.
ونقل موقع ميلانو على الإنترنت عن المدرب ماسيمليانو اليجري قوله “لا نشعر بالحزن. قدمنا مباراة جيدة.”
وبقي ميلانو بعد التعادل في صدارة الترتيب برصيد 51 نقطة من 25 مباراة متقدما بنقطة واحدة على يوفنتوس الذي يليه في الترتيب لكنه لعب 24 مباراة.
ومن جانبه قال جيانلويجي بوفون حارس مرمى يوفنتوس لموقع ناديه على الانترنت “سوف أكون أمينا ... نتيجة المباراة كانت يجب أن تكون 2-2.”
وفي وقت سابق، سجل رودريجو بالاسيو هدفين أحدهما في اللحظات الأخيرة ليتعادل فريقه جنوة مع ضيفه بارما 2-2. وافتتح بارما التسجيل عبر ماسيمو جوبي في الدقيقة السادسة قبل أن يضيف الهدف الثاني عن طريق سيرجيو فلوكاري في الدقيقة 53، لكن بالاسيو قلص الفارق لأصحاب الأرض في الدقيقة 78 قبل أن يحرز هدف التعادل في الدقيقة السادسة من الوقت المحتسب بدل الضائع.
وأنهى بارما اللقاء بعشرة لاعبين بعد طرد اليساندرو لوكاريلي في الدقيقة السابعة من الوقت المحتسب بدل الضائع.
ورفع جنوة رصيده إلى 31 نقطة من 25 مباراة ليحتل المركز العاشر متفوقا بفارق نقطتين على بارما الذي يحتل المركز الثالث عشر.
عناوين الصحف
من ناحية أخرى خرجت النسخة الإلكترونية لصحيفة “توتو سبورت” المعروفة في إيطاليا بأنها الذراع الصحفية لليوفي بعنوان «لا يقهر» ، أما عنوان نسختها المطبوعة، فقال: “الغضب يسيطر على روسونيري والشعور بالفخر في بيانكونيري”، وهو عنوان مختصر يعبر عن مجريات الأمور في كلاسيكو إيطاليا الكبير، الذي جمع بين ميلان ويوفنتوس، وانتهى بالتعادل بهدف لكل فريق، وبقي الميلان على القمة، بفارق نقطة عن ملاحقه المباشر يوفنتوس، وإن كان للأخير مباراة مؤجلة، يمكنه في حال فاز بها أن يستعيد القمة، ليستمر الصراع على اللقب الإيطالي حتى نهاية الموسم.
وجاء عنوان “توتو سبورت” ليعكس حقيقة ما جرى في المباراة، فقد كان الروسونيري هو الأقرب للفوز، بحكم الأداء الأفضل، وبالنظر إلى الهدف الصحيح لمونتاري الذي ألغاه الحكم بناء على إشارة من مساعده رومانولي، كما أن توقيت الهدف الذي سجله اليوفي بواسطة ماتري والذي جاء في الدقيقة 83 ضاعف من شعور الميلان بالغضب، وعمق من فرحة اليوفي وجاهيره، مع الوضع في الاعتبار ان المباراة الأولى انتهت لمصلحة فريق السيدة العجوز، الأمر الذي يعني أن الميلان لم يتمكن من رد الدين والثأر لهزيمته في الدور الأول.
وفي موضع آخر، قالت الصحيفة، إن روبيرتو رومانولي، وهو مساعد الحكم خطف الأضواء من الجميع، وليس من حكم الساحة فقط، خاصة انه تدخل في قرارات مؤثرة بالمباراة، وتحديداً هدف ميلان الملغي في الدقيقة 25، والذي كان نقطة تحول في المباراة، كما انه أثار الكثير من الجدل حينما احتسب تسللاً على ماتري في الدقيقة 79، وهناك من يرى بأنها لم تكن تسللاً، وتسببت هذه الأحداث في مغادرة أدريانو جالياني، نائب رئيس الميلان للملعب مبكراً وعلى وجهه علامات الغضب.