الرياضي

تشيلسي يعود إلى طريق الانتصارات عبر بوابة بولتون واندرز

بواش نجا من مقصلة الإقالة بالفوز على بولتون واندررز (ا ف ب)

بواش نجا من مقصلة الإقالة بالفوز على بولتون واندررز (ا ف ب)

نيقوسيا (ا ف ب) - عاد تشيلسي إلى طريق الانتصارات بفوزه على بولتون واندررز 3 - صفر في افتتاح المرحلة السادسة والعشرين من الدوري الإنجليزي لكرة القدم على ملعب “ستامفورد بريدج”، وبهذا الفوز، حافظ مدرب تشيلسي البرتغالي أندريه فياش بواش على موقعه مؤقتاً في ظل النتائج الكارثية التي يحققها الفريق اللندني.
وكان بواش تعرض لانتقادات لاذعة خصوصاً بعد المباراة الأخيرة ضد نابولي (1 - 3) في دوري أبطال أوروبا، بسبب التشكيلة الأساسية التي أشركها في المباراة حيث استبعد الظهير الأيسر اشلي كول ولاعب الوسط فرانك لامبارد وكلاهما من اللاعبين المخضرمين في الفريق.
وهذا الفوز الأول لتشلسي منذ خمس مباريات في الدوري، والخامس فقط في مبارياته الـ15 الأخيرة في مختلف المسابقات، ورفع تشيلسي رصيده إلى 46 نقطة من 26 مباراة.
وضغط تشيلسي في بداية المباراة، وكاد القائد الجديد فرانك لامبارد، صاحب 11 هدفاً سابقاً في مرمى بولتون، يفتتح التسجيل، لكنه عجز عن هز شباك الحارس المجري ادم بوجدان الذي لعب أساسياً على رغم جاهزية الفنلندي المخضرم يوسي ياسكيلاينن (7).
وحصل دانيال ستاريدج، الذي شارك أساسيا مجددا على حساب الإسباني فرناندور توريس البعيد عن مستواه، على أفضل فرصة لافتتاح التسجيل، لكن بوجدان حرمه من هز الشباك (28).
وبعد انطلاق الشوط الثاني بقليل، وصلت الكرة إلى المدافع البرازيلي دافيد لويز الذي تلاعب بالدافع داخل المنطقة وسدد كرة لولبية هزت شاك بولتون تحت أنظار مالك النادي الروسي رومان ابراموفيتش (48).
وتابع لويز تألقه ولعب كرة رأسية من ركينة ارتدت من القائم الايسر (55)، ثم سدد المهاجم العاجي ديدييه دروجبا كرة خطيرة ارتدت من العارضة (56).
وضمن «البلوز» نقاط المباراة عبر دروجبا الذي هز الشباك هذه المرة بكرة رأسية اثر ركنية من لامبارد (61).
وعمق لامبارد الفارق بعدما تابع من داخل المنطقة بيمناه عرضية الإسباني خوان ماتا، مسجلاً هدفه الشخصي الثاني عشر في مرمى بولتون الذي لم يحقق أي فوز على ملعب تشلسي منذ 2003، حيث خسر آخر 4 مباريات (79). وهذا الهدف الرقم 150 للامبارد في الدوري.
وهذه المرة الأولى التي يحافظ تشيلسي على شباكه نظيفة منذ ابتعاد قائده جون تيري بسبب الإصابة أمام كوينز بارك رينجرز في 28 يناير الماضي. وأهدر نيوكاسل يونايتد فوزا ثمينا على ضيفه ولفرهامبتون، بعدما قلب الأخير تأخره بهدفين إلى تعادل 2-2 على ملعب “سبورتس دايركت ارينا”.
وتقدم “ماجبايز” مبكراً عبر السنغالي بابيس سيسيه الذي كان يخوض أول مباراة له أساسيا على ملعب فريقه، عندما تابع تسديدة من العاجي الشيخ تيوتي صدها الحارس الويلزي واين هينيسي (6)، ومن عرضية عميقة لداني سيمسون، وصلت الكرة إلى الأرجنتيني خوناس جوتييريز الذي أطلقها صاروخية رائعة في سقف الشباك من حوالي 20 متراً (18). وفي الشوط الثاني، قلص ماتيو جارفيس الفارق عندما ارتدت كرته من سيمسون وسقطت فوق الحارس الهولندي تيم كرول (50)، ثم عادل الأيرلندي كيفن دويل بعد معمعة داخل المنطقة اثر ضربة حرة من جايمي اوهارا (66).
وحقق وست بروميتش البيون فوزاً لافتاً على ضيفه سندرلاند 4 - صفر على ملعب “ذي هاوثورنز”، وافتتح النيجيري بيتر اوديمونيجي التسجيل بكرة رأسية عندما انسل وراء الدفاع وترجم عرضية الفرنسي يوسف مولومبو (3)، ومن كرة رأسية أخرى، أنهى وست بروميتش الشوط الأول متقدماً بهدفين من خلال جايمس موريسون (41).
وفي الشوط الثاني، حقق أوديمونيجي الثنائية (49)، قبل أن يعمق الأيرلندي كيث اندروز جراح الضيوف بالهدف الرابع بكرة جميلة من داخل المنطقة (90).
وتابع كوينز بارك رينجرز نتائجه المتعثرة عندما سقط على أرضه أمام فولهام صفر - 1 على ملعب “لوفتوس رود”، وبكر فولهام في التسجيل عبر الروسي بافل بوجربنياك الذي استغل كرة بالكعب من البلجيكي موسى ديمبيلي ليتلاعب بالحارس بادي كيني ويهز شباكه (7). وتلقى المضيف صفعة إضافية بعد طرد لاعبه المالي سامبا دياكيتي قبل نهاية الشوط الأول لنيله الانذار الثاني (33). وتعادل ويجان اثلتيك مع ضيفه استون فيلا بدون أهداف على ملعب “دي دبليو”.