الرياضي

غاب النجوم وحضرت الإثارة في «ديربي أبوظبي»

ياسر مطر (يسار) يعود إلى صفوف الجزيرة بعد غياب 6 أشهر

ياسر مطر (يسار) يعود إلى صفوف الجزيرة بعد غياب 6 أشهر

غاب النجوم.. ولم تغب الإثارة عن ديربي العاصمة الذي جمع بين الجزيرة والوحدة في الجولة قبل الأخيرة من الدور التمهيدي لكأس اتصالات.. وغابت محفزات التنافس حيث أن الوحدة دخل المباراة بلا أمل في التأهل، والجزيرة بلا مخاوف من عدم التأهل بعد أن ضمن التواجد في نصف النهائي مبكراً ولكن لم تغب الندية عن اللقاء، وبرغم أن الفريقين اعتمدا على لاعبي الصف الثاني بشكل كامل إلا أن الدقيقة 65 من اللقاء كانت أكبر دليل على جدية الطرفين في التعامل مع اللقاء حيث شهدت طرد حارس مرمى الوحدة عادل الحوسني احتساب ركلة جزاء عليه، حيث سجل منها باري هدف الفوز للفورمولا.
بحساب المكسب والخسارة.. الوحدة لم يخسر شيئاً لأنه لم يكن لديه حظوظاً في المنافسة على التأهل، والجزيرة لم يضف لموقفه التنافسي في صدارة المجموعة أي جديد سوى التأكيد على أنه جدير به، ومع ذلك فقد كانت المكاسب كثيرة للطرفين من خلال الوجوه الجديدة التي ظهرت في اللقاء، واللاعبين الصغار الذين برزوا خصوصاً في الوحدة حيث أن معظمهم من فريقي 18 و19 سنة حيث كانت التجربة للعب أمام الجزيرة هي الأولى لهم، كما أن فوز الجزيرة في النهاية فوز على الوحدة وفرصة لاستعادة الثقة والخروج من أجواء الخسارة أمام بني ياس الضاغطة على الجهاز الفني واللاعبين.
من جانبه أكد البلجيكي فرانكي فيركاوترن المدير الفني للجزيرة أنه سعيد بالنتيجة وبإتاحة الفرصة لعدد كبير من اللاعبين للمشاركة للظهور بالمستوى الحقيقي، موضحاً أنه قرر إعطاء راحة للاعبين الأساسيين الذين لم يذهبوا للمنتخب الوطني والأجانب لسببين أولهما ثقته الكبيرة في لاعبي الصف الثاني، وثانيهما تحميلهم المسؤولية للتعامل مع الموقف وتجهيزهم للمباريات المقبلة في المرحلة الأهم والأكثر حسماً.
وقال: الدفع بتلك العناصر التي حصلت على الفرصة يعني البحث عن حلول لمستقبل الفريق، لا سيما أننا نشارك في 4 بطولات في وقت واحد وكلها مهمة وفي مراحل الحسم، فلدينا طموحات كبيرة في الآسيوية، وآمال وحظوظ هي الأكبر في كأس رئيس الدولة، والكثير يرشحونا أيضاً بناء على نتائجنا في الدور التمهيدي للفوز بكأس اتصالات، كما تبقى أمامنا بعض الفرص في المنافسة على لقب الدوري أيضاً، إذاً نحن بحاجة لكل لاعبينا، ويسعدنا أن يكونوا جاهزين، وحرصت في هذه المباراة على وضع دياكيه، ودلجادو وريكاردو أوليفييرا في دكة البدلاء لإشعار اللاعبين في الملعب بالأمان ومنحهم الثقة المطلوبة وقد كان لذلك أثره الإيجابي عليهم بالفعل، وهذا بالطبع لا يقلل من نجومية اللاعبين الأربعة.
وقال: قريباً سوف نفقد جهود بعض اللاعبين الذين سيذهبون للمنتخب الأولمبي، ولنا لاعبين في المنتخب الأول، ولابد أن نكون مستعدين دائماً لخوض أي لقاءات وسط هذه الظروف، وسوف نلتقي الوصل ونحن في هذه الظروف تقريباً، باستثناء لاعبي المنتخب الأول الذين سيعودون قبل المباراة بساعات، وسوف أبحث عن تشكيلة مختلطة تراعي منح اللاعبين المزيد من الفرص، والاطمئنان على عدم ابتعاد الأساسيين الذين لم يشاركوا أمام الوحدة أكثر من ذلك حتى لا يفقدوا حساسية المباريات، خصوصاً أن الجزيرة سوف يسافر إلى أوزبكستان للقاء نساف بعد لقاء الوصل مباشرة، ويجب أن يكون لاعبيه في أحسن حالة لأن أول مباراة دائماً في البطولة الآسيوية تمثل المؤشر الحقيقي للمنافسة في المجموعة.
وعن أداء فريقه أمام الوحدة قال: الجزيرة بأي تشكيلة يلعب دائماً من أجل الفوز، ويبقى لقاء الجزيرة والوحدة ديربي وأشعر بسعادة لتحقيق الهدف، وأقول بأن المباراة كانت صعبة لأن الوحدة دافع بكثافة عددية كبيرة، وكان منظماً وقدم لاعبوه الصغار مباراة قوية.
وتطرق فرانكي لأداء الوجوه الجديدة في تشكيله فريقه التي منحها الفرصة، قال: بعضهم ظهر بمستوى جيد، والبعض الآخر لم يقدم المستوى المأمول، وسوف أجلس معهم وأوضح لهم ما هو المطلوب بالتحديد في المرحلة المقبلة حتى يكونوا على المستوى المطلوب، وفي كل الأحوال كان من الضروري أن نراهم جميعاً، ورسالتي الدائمة للاعبين الباحثين عن الفرصة هي: “إذا جاءتكم الفرصة تمسكوا بها ولا تفرطوا فيها، لأنها لا تأتي بسهولة.
وتابع: اللاعب الوحيد الذي أخرت مشاركته للحظة الأخيرة هو إبراهيما دياكيه، وكنت أفكر في الدفع به ولكني في النهاية فضلت الاحتفاظ به وعدم استهلاك طاقته خاصة أنه شارك في كل المباريات تقريباً هذا الموسم، وكانت الرؤية واضحة أمامي بالنسبة لباقي اللاعبين بغض النظر عن موقف فريق الوحدة فنحن نقدر مطالبنا ونتخذ قراراتنا بناء على مصلحتنا فقط ولا ننشغل بالآخرين.
وقال: لن ننسى الخسارة أمام بني ياس لكن يجب أن نستفيد من دروسها وأخطائها، ونحن ذاهبون إلى مرحلة مهمة تتطلب ثبات المستوى، واللعب بتركيز في كل المباريات، وعدم الوقوع في أخطاء تكلف الفريق أية خسائر، وأضاف: سوف ألتقي اللاعبين بعد عودتهم من المنتخبات وأتحدث معهم حتى ندخل مرحلة جديدة بمعنويات أفضل، وتنظيم أكبر، ولابد أن نعلم بأن وضعنا جيد في كل المنافسات، وأن الجزيرة هو الفريق الوحيد الذي مايزال لم يخسر شيئا حتى الآن، وبالتالي لابد أن ننظر لكل المباريات حسب أولوياتها، وثقتي كبيرة في لاعبي الجزيرة لوضع الأمور في نصابها الحقيقي.



عادل الحوسني: تعرضت للظلم مرتين في ركلة الجزاء

أبوظبي (الاتحاد) - في تعليقه على واقعة الطرد قال عادل الحوسني: الحكم سيد الموقف وله القرار الأول والأخير، ولكن من وجهة نظري الشخصية أنني ظلمت مرتين.. الأولى عند احتساب ركلة الجزاء، والثانية عند الطرد، والقراران من وجهة نظري لم يحالفهما التوفيق، وهذا لا يقلل من احترامي لحكام الإمارات لأن كل إنسان قد يخطئ ويصيب، والحكم يتخذ قراره في أقل من ثانية فلا لوم عليه.
وأضاف: لم يكن لنا أمل في المنافسة على بطاقة التأهلي إلى نصف النهائي في هذه البطولة، ومع ذلك قدمنا عرضاً جيداً أمام فريق كله من أصحاب الخبرة، وكسبنا فريقاً متميزاً من لاعبين صغار السن، واطمأنينا على مستقبل النادي، وسوف نضع كل تركيزنا في المرحلة المقبلة في كأس صاحب السمو رئيس الدولة والبطولة الخليجية.

سالم مسعود: المباراة تأثرت فنياً بغياب «الكبار»

أبوظبي (الاتحاد) - أكد سالم مسعود لاعب الجزيرة أن الفوز الذي حققه فريقه أهم ما في الديربي، وأن المباراة تأثرت بعض الشيء في مستواها الفني بغياب اللاعبين الأساسيين من الفريقين، إلا أنها كانت جيدة ومرضية لطموحات الجمهور، موضحاً أن مستوى لاعبي الوحدة يدعو إلى احترام هذا النادي الزاخر بالوجوه الجديدة القادرة على استمرار المسيرة بمنتهى القوة.
وقال: أهنئ الجزيرة على الفوز، وأهنئ لاعبي الوحدة على الأداء المميز، وأظن أن المباراة كانت فرصة متميزة للمدربين من أجل الدفع بالوجوه الجديدة والاطمئنان عليهم، وفرصة جيدة للاعبين حتى يبرزوا إمكاناتهم، وبالنسبة للجزيرة كان من الصعب علينا أن نخسر أمام الوحدة بعد الخسارة أمام بني ياس في الدوري لأن فريقنا لا يحتمل خسارتين متتاليتين برغم أننا ضامنون للتأهل في كأس اتصالات الذي يبقي ضمن أولوياتنا بغض النظر عن أي تصريحات من البعض الذين يريدون التقليل من أهميته.

562 متفرجاً في المدرجات

أبوظبي (الجزيرة) - شهد مباراة الجزيرة والوحدة من مدرجات ستاد محمد بن زايد 562 مشجعاً من الجانبين، وهو رقم لا يتناسب مع شعبية الفريقين، ولكنه تأثر بانعدام محفزات التنافس في اللقاء الناتج عن ضمان الجزيرة للتأهل عن المجموعة الثانية، وضياع فرصة الوحدة في التمسك بالبقاء في المنافسة في نفس الوقت، وبرغم أن أغلب الجماهير التي حضرت اللقاء كانت من مشجعي الجزيرة صاحب الأرض إلا أن رابطة مشجعي الوحدة كانت الأعلى صوتاً في التشجيع في الشوط الثاني تحديداً عندما نشط فريقهم محاولاً إدراك التعادل.

راحة لـ «الفورمولا» اليوم

أبوظبي (الاتحاد) - منح الجهاز الفني للجزيرة راحة للاعبي الفريق الأول اليوم بعد أن شاركوا أمس في تدريبات الاستشفاء بعد لقاء الوحدة، ويستأنف الفريق غداً استعداداته للقاء الوصل، في نفس الوقت الذي سينضم فيه رباعي المنتخب الأولمبي إلى معسكر الفريق وهم الحارس خالد عيسى، والمدافع وليد اليماحي، ولاعب الوسط خميس إسماعيل، والمهاجم علي مبخوت.