الاقتصادي

مؤشر سوق أبوظبي يرتفع 1,28%

مستثمرون في سوق أبوظبي (الاتحاد)

مستثمرون في سوق أبوظبي (الاتحاد)

عبدالرحمن إسماعيل(أبوظبي)- سجل مؤشر سوق أبوظبي للأوراق المالية في مستهل تعاملاته الأسبوعية أمس ارتفاعا بنسبة 1,28%، وذلك بدعم من أسهم شركات العقارات التي تلقت طلبات شراء كبيرة من المستثمرين الأجانب.
وأغلق المؤشر عند مستوى 2571 نقطة، ليعود إلى مستويات جلسة 18 سبتمبر من العام الماضي، وسط ارتفاع في أحجام التداولات التي بلغت 222 مليون درهم، من تداول 184,1 مليون سهم، جرى تنفيذها من خلال 2142 صفقة.
وقال وليد الخطيب المدير المالي الأول في شركة ضمان للاستثمار، إن السيولة المحلية واصلت دعمها للأسواق، بعدما شجعتها الارتفاعات المتواصلة على الدخول، خصوصا أن الأسواق نجحت في استيعاب عمليات جني الأرباح واستمرت في مسارها الصاعد.
وأوضح أن الأسهم الصغيرة التي تتداول دون قيمتها الاسمية “ درهم واحد” تسجل قفزات سعرية قياسية، حيث توجد قناعة لدى شريحة كبيرة من المستثمرين، بأنها تحقق عوائد خيالية، في حال عادت إلى قيمتها الاسمية، مضيفا أن الأسهم القيادية لم تنل حظها من الارتفاعات القوية مثل الأسهم الصغيرة، الأمر الذي يشير إلى أن الأسواق لا تزال في بداية ما يمكن وصفه بـ “رالي جديد”.
وبحسب إحصاءات سوق أبوظبي، سجل الاستثمار الأجنبي صافي شراء بقيمة 13 مليون درهم، من مشتريات بقيمة 82,19 مليون درهم، تعادل نحو 38,6% من إجمالي تداولات السوق، مقابل مبيعات بقيمة 69,11 مليون درهم.
وحقق الاستثمار الأجنبي غير الخليجي والعربي، أكبر صافي شراء بقيمة 7 ملايين درهم، والعربي 5,1 مليون درهم، والخليجي 886 ألف درهم.
وأضاف الخطيب أن الاستثمار الأجنبي بدأ يدرك أن الأسواق المحلية، توفر فرصاً جيدة للدخول، بعدما اطمأن إلى أن السيولة المحلية دعمت الأسواق بقوة، إضافة إلى أن أسواق الإمارات هي الوحيدة بين البورصات الدولية والإقليمية، التي لم تتعاف كبقية الأسواق، ولم تشهد موجات صعود قوية، حيث ظلت منذ بداية النصف الثاني من العام الماضي، لمدة 6 أشهر في حالة هبوط متواصل.
وخلال جلسة الأمس، وباستثناء هبوط قطاع الاتصالات، سجلت كافة القطاعات المدرجة في السوق ارتفاعاً جماعياً، قاده قطاع العقارات الذي ارتفع بأكثر من 4%، وارتفعت أسعار 22 شركة مقابل انخفاض أسعار 3 شركات فقط، في مؤشر على اتساع موجة الصعود التي شهدها السوق، واستقرت أسعار 4 شركات دون تغير.
وحقق سهم إشراق العقارية اكبر نسبة ارتفاع في السوق بنحو 8,3% إلى 0,38 درهم، معززا بذلك مكاسبه فوق قيمته الاسمية 0,25 درهم، وكان السهم قد سجل أدنى مستوى عند 0,17 درهم، وحقق تداولات بقيمة 1,6 مليون درهم هي الأعلى منذ إدراجه في الربع الأخير من العام الماضي، من تداول 4,3 مليون سهم.
وفي المقابل، حقق سهم شركة أبوظبي لمواد البناء “بلدكو” أكبر نسبة انخفاض سعري بنحو 1,1% إلى 0,89 درهم من 4 صفقات بقيمة 32,2 ألف درهم، من تداول 37,5 ألف سهم، يليه سندات بنك أبوظبي الوطني بنسبة 0,42% إلى 85,25 درهم.
وأدى تراجع سهم اتصالات صاحب الوزن الثقيل في المؤشر، إلى تقليل مكاسب السوق، وانخفض السهم بنسبة 0,21% إلى 9,50 درهم، وبلغت قيمة تداولاته نحو 14,1 مليون درهم، من تداول 1,4 مليون سهم.
واستقطبت أسهم شركات العقارات طلبات شراء قوية وبأحجام كبيرة، دفعت أسعارها إلى مستويات جديدة هي الأعلى خلال 4 أشهر، وارتفع سهم شركة الدار بنسبة 4,5% إلى 1,15 درهم، وتصدر قائمة الأسهم النشطة بقيمة 49,8 مليون درهم، بما يعادل 22,4% من إجمالي تعاملات السوق، وذلك من تداول 43,4 مليون سهم.
وعزز سهم صروح من ارتداده فوق قيمته الاسمية، مرتفعا بنسبة 2,6% إلى 1,15 درهم، وحقق تداولات بقيمة 21,2 مليون درهم، من تداول 18,4 مليون سهم، وسهم رأس الخيمة العقارية بنسبة 7,9% إلى 0,41 درهم، وحقق تداولات بقيمة 13,7 مليون درهم، من تداول 33,7 مليون سهم.
وسجلت كافة الأسهم النشطة في قطاع البنوك ارتفاعات قياسية، وارتفع سهم بنك أبوظبي التجاري 4,6% إلى 3,23 درهم، وحقق تداولات نشطة بقيمة 15 مليون درهم، من تداول 4,7 مليون سهم، منها 387,89 ألف سهم باعها 3 موظفين إداريين لدى البنك عند سعر 3,20 درهم، بحسب تداولات المطلعين.
وتخطى سهم بنك الخليج الأول حاجز الـ 19 درهما إلى 19,10 درهم، مرتفعا بنسبة 4,6% وحقق أكبر قيمة تداولات بين أسهم القطاع بنحو 25,6 مليون درهم، من تداول 1,3 مليون سهم، وارتفع سهم مصرف أبوظبي الإسلامي 2,3% إلى 3,50 درهم، وبلغت قيمة تداولاته 3,4 مليون درهم من تداول 983,2 ألف سهم.
وارتفع سهم بنك أبوظبي الوطني 0,46% إلى 11 درهماً وحقق تداولات بقيمة 17,5 مليون درهم، من تداول 1,6 مليون سهم، وسهم بنك رأس الخيمة 2% إلى 4,95 درهم.