دنيا

مؤتمر دبي لناشري الأخبار في الشرق الأوسط يعزز الإعلام المطبوع

الجمعية العالمية للصحف تعقد مؤتمرات متتالية لمساعدة ناشري الأخبار على مواجهة التحديات  (مصدر الصورة: ifra.net)

الجمعية العالمية للصحف تعقد مؤتمرات متتالية لمساعدة ناشري الأخبار على مواجهة التحديات (مصدر الصورة: ifra.net)

الجمعية العالمية للصحف تعقد يومي 29 فبراير الجاري والأول من مارس المقبل، مؤتمر الشرق الأوسط السنوي للجمعية الدولية لرؤساء الصحف وناشري الأخبار، في دبي الذي ستفتتحه الأميرة ريم زوجة الأمير الأردني علي بن الحسين، بصفتها صحفية ومراسلة سابقة. ويتناول المؤتمر خمسة مواضيع رئيسة ومهمة للشركات الإعلامية في العصر الحديث، فيما ينظم مهرجان يستهدف تعزيز علاقة النشء بالصحف يتم خلاله تسهيل مهمتهم لإجراء مقابلات صحفية مع مشاهير.

أبوظبي (الاتحاد) - تقيم الجمعية العالمية للصحف في الأول من مارس مؤتمر الشرق الأوسط السنوي للجمعية الدولية لرؤساء الصحف وناشري الأخبار، في دبي، ويتحدث في المؤتمر عدد من الإعلاميين والصحفيين متناولين خمسة محاور أساسية هي الإعلام الاجتماعي، وإدارة الموارد البشرية والقيادات، والابتكارات في غرف الأخبار، وتوليد العوائد الإعلانية، وقوة وسلطة الإعلام المطبوع.
متحدثون ومواضيع
من بين المتحدثين في المؤتمر ميجزر ستيدمن، المدير الرقمي لشركة «ساتشي آند ساتي» الإعلانية في دبي، والذي سيعرض كيف يمكن استخدام الإعلام الاجتماعي كمنصات تسويق وإعلان. وتتحدث مها أبو العنيين، مسؤولة جوجل للاتصالات في الشرق والأوسط وأفريقيا عن الإعلام الاجتماعي ودوره.
كما تتحدث في المؤتمر باسكال زيمب، مسؤولة مشروع تكنولوجيا تطوير الأعمال في شركة رينجييه التي تتخذ من سويسرا مقرا لها ، وشوي كاي كيم ، نائبة رئيسية الشركة السنغافورية الإعلامية «سنجابور برس هولينج، التي ستقدم عرضا عن كيفية جني الناشرين للعوائد مالية من مؤسساتهم الورقية المطبوعة، كما يتحدث في المؤتمر أنديرس برجلوند، مدير مبيعات صحيفة «أفتونبلاد هيرتا» السويدية، عن بعض الحلول الإعلانية الجديدة في الإعلام الرقمي والمطبوع معا، ولاري كيلمان، نائب الرئيس التنفيذي في «وان إيفرا»، ومسؤول الاتصالات والعلاقات العامة، حيث يقدم نظرة عامة على تغيرات وسائل الإعلام في الشرق الأوسط بعد الثورات والإصلاحات الأخيرة وتوقعاته بهذا الصدد.
أما توماس جاكوب، نائب رئيس فان ايفرا ومدير الفرع الآسيوي للجمعية، فيقدم مقاربة استراتيجية عن شركات الإعلام التقليدي وكيفية مواكبة الإعلام الرقمي، في حين يقدم ديفيد بوتر رئيس وان / ايفرا ورقة عمل تتناول عوامل ومواصفات «القيادات القادمة للشركات الإعلامية المتعددة الوسائط». كذلك يتحدث أولريك هاجيروب، المدير التنفيذي للأخبار في شركة التلفزيون الدانمركية، عن رؤيته لتطوير المؤسسات الإخبارية الشخصية من أجل مواجهة التحديات الحالية.
ومن المتحدثين أيضا الوكيل المساعد في وزارة الإعلام والثقافة في المملكة العربية السعودية عبد العزيز بين ملحم، وخالد سليمان الرئيس التنفيذي لشركة «جالاداري برازرز» في دبي، ولارا أيوب من الأردن وسعيد الغامدي المدير العام لدار اليوم السعودية إلى جانب متحدثين آخرين من الهند وبلجيكا.
تجربة جديدة
على صعيد متصل، تخوض بعض الصحف من أنحاء مختلفة من العالم تجربة صحفية جديدة مع الشباب من خلال ما يسمى المهرجان الدولي للمقابلات الناجحة التي يشارك طلاب صغار بإجرائها مع نجوم الفن والشخصيات العامة، وهو مهرجان تنظمه الجمعية الدولية لرؤساء تحرير الصحف وناشري الأخبار «وان /إيفرا» بالتعاون مع مؤسسة «اسيندر أوف أرجنتينا».
ويتوجه مهرجان القصص الشبابية الصحفية إلى فرق مدرسية للأعمار ما بين 11 و15 سنة للمشاركة من خلال وضع أسئلة لمقابلات مقترحة وتقديمها للصحف المشاركة في المهرجان التي تقوم بدورها باختيار أفضل الأسئلة الصحفية ومساعدة الفرق على تأمين وإجراء المقابلات مع الشخصيات المعروفة سواء في الحقل الفني أو غيره.
وجاء في الدعوة التي وجهها المنظمون إلى الصحف والمؤسسات الإخبارية لشرح طرق وقواعد الاشتراك، أن نتائج هذه المشاركات سوف «تزيد من توزيع» الصحف المشاركة وسط جيل الشباب، حيث إنه بعد اختيار أفضل الأفكار والمساعدة على وضع الأسئلة ستنشر هذه المقابلات في هذه الصحف ما يزيد من توزيعها بين الشباب. ومن ثم فإن الصحف سيكون بوسعها الدخول في مسابقة الجمعية الدولية للصحف حيث سيقام احتفال خاص للمناسبة خلال معرض الصحف العالمي المتوقع انعقاده في مدريد في أكتوبر المقبل. في حين أن المقابلات الفائزة سوف تنشر عالميا في «إنترفيو بيبل» مع إشارات تنوه بالمدارس الفائزة.
وقد بدأ عدد من الصحف بالتسجيل في المهرجان ومنها صحيفة «لاناسيون أوف أرجنتينا»، و«مونتير أوف أوغندا»، و«ويست أستراليان»، على أن الموعد النهائي للتسجيل هو نهاية الشهر الجاري. وقد أرفقت الدعوة مع دليل للصحف من أجل مساعدة المدرسين على وضع أفكار صحفية للمقابلات المقترحة مع تلاميذهم.
وقال المدير التنفيذي لتنمية قراءة النشء في «وان إيفرا» الدكتور أريلين كاكنين إن هذا النشاط «يعتبر ممتازا بالدرجة الأولى من أجل التعريف بالصحف وسط أعمار هذه المجموعات وهو العمر الذي يطور فيه معظم الأطفال عاداتهم للإطلاع على الأخبار». وأضاف «كما أن هذا النشاط يعتبر تمرينا تعليمياً ممتازا لتدريس كيفية إجراء مقابلة صحفية، وكيفية التدقيق الفعلي ووضع وصياغة الأسئلة الذكية. وبالتأكيد فإن المقابلة التي تنتج عن هذه الأمور ستكون شعبية».