الإمارات

مستشفى المفرق يعتزم فتح منفذ لاستقبال حاملي بطاقات «ثقة»

مستشفى المفرق

مستشفى المفرق

يعتزم مستشفى المفرق تخصيص منفذ خاص للتعامل مع حاملي بطاقات “ثقة”، وذلك للتخفيف من معاناة المراجعين حاملي هذه البطاقات واستجابة لمطالبات العديد من المواطنين.
ويستعد مستشفى المفرق لافتتاح عيادات متنوعة منها للأطفال، وفقاً للدكتور محمد يمن المدير الطبي لمستشفى المفرق.
وبين الدكتور يمن أن المستشفى أجرت ما يزيد على 8500 عملية جراحية خلال العام الماضي، بينها 2589 عملية بجراحات اليوم الواحد، و3 آلاف و26 عملية جراحية طارئة. كما استقبلت العيادات الخارجية ما يزيد على 171 ألف مراجع، موضحاً أن من بين مراجعي العيادات الخارجية 105 آلاف و500 مراجع لقسم الطوارئ. وأضاف أن قسم العيون استقبل 14 ألف مراجع وأجريت به 1066 عملية مختلفة للعيون، وبقسم جراحات العظام تم إجراء 1042 عملية، وبالمسالك البولية تم إجراء 927 عملية جراحية، و1166 عملية تجميل وحروق وجراحة الفك، و576 عملية أنف وأذن، و169 عملية جراحية للقلب، كما تم إجراء 736 عملية جراحية للأطفال.
وأشار إلى أنه تم تزويد المستشفى بجهاز تصوير الأشعة المقطعية متعدد الشرائح بإجمالي 256 شريحة، وهو الجهاز الخامس على مستوى منطقة الشرق الأوسط والوحيد بالإمارات.
كما تم تركيب جهاز تطوير الشرايين التاجية والعمليات التداخلية المرتبطة بها في قسم القلب، كما تم تعيين استشاري أشعة تداخلية يقوم بإجراء العمليات التداخلية الخاصة بالأوعية الدموية في جميع أجزاء الجسم، وقال إن هذا الاستشاري يعد الوحيد في الدولة والذي يقدم الخدمة لمن يعانون انغلاق الشرايين، خاصة مرضى الفشل الكلوي.
وأوضح الدكتور يمن أن مستشفى المفرق يسير وفق خطة موضوعة وموجهة من شركة “صحة” لتقديم أفضل وسائل الرعاية الصحية للمرضى والمراجعين على مستوى جودة متقدم، وبما يتوافق مع المعايير العالمية.
وأكد أن العام الحالي سيشهد تطوير قسم جراحة الشرايين لخدمة الحوادث المستعصية، إضافة إلى مرضى الفشل الكلوي والذين يعانون انسداد الشرايين ويحتاجون إلى رعاية خاصة وستتم إضافة جراحين للشرايين من أميركا، إضافة إلى أطباء متخصصين في غسيل الكلى والجراحات التداخلية للمرضى.
أول قسم للقسطرة
وأكد أنه تم إنشاء أول قسم للقسطرة والعلاج والوصلات الوريدية اللازمة لإجراء عمليات الغسيل الكلوي الدموي، مشيراً إلى أنه أول قسم ينشأ بالمنطقة ونادر عالمياً ويقوم بتوفير خدمة للمريض بالفشل الكلوي حتى لا يحتاج إلى تغيير شرايين.
وقال إنه سيتم إنشاء قسم خاص بطب الطوارئ والذي سيقوم بإجراء عمليات الحوادث وسنسعى للحصول على الاعتماد الدولي لهذا القسم، الذي سيضم 16 سريراً لجراحات الحوادث مجهز بفريق عمل مكون من 40 طبيباً بخلاف طاقم تمريض مؤهل يقوم باستقبال المرضى بقسم الطوارئ والعناية به حتى خروجه.
وتابع أن هذا القسم مكمل لقسم الطوارئ الجديد، مشيراً إلى أن هناك تركيزاً على قسم الحوادث بالطوارئ ويضم قسم العمليات والحوادث، والعناية الفائقة، والمناظير وجراحة عامة ودماغية والعظام والجروح، إضافة إلى استكمال تطوير قسم الطوارئ.
وأضاف أن ذلك سيتم من خلال إيجاد كادر طبي يعتني بالأطفال ومتخصص في علاج أمراض وحوادث الأطفال وسيتم افتتاحه خلال العام الجاري، وسيقضي على الازدحام بقسم الأطفال، حيث نعاني ازدحام قسم الأطفال في الفترة المسائية لذلك سيتم إضافة فريق طبي متخصص في علاج الأطفال مع إضافة 7 أسرة جديدة. ولفت إلى أن المستشفى يسعى لتقديم خدمات نوعية في طب وجراحة الطوارئ وتشمل طب الأطفال، والسكتات الدماغية والنوبات القلبية.
وأشار إلى مواجهة مستشفى المفرق أزمة خاصة بعدم التزام المرضى والمراجعين بالمواعيد، خصوصاً أن معظم الشكاوى بقسم الطوارئ الذي استقبل العام الماضي 108 آلاف مراجع.
وقال إن عدد المراجعين يفوق الطاقة الاستيعابية للمستشفى وناشد الجمهور بالتعاون مع إدارة المستشفى.
عيادة ضغط الدم
وقال إن المفرق بصدد افتتاح أول عيادة متخصصة في علاج ارتفاع ضغط الدم في أبوظبي، وذلك لدعم المصابين بهذا المرض والتي تقدر نسبتهم في الإمارات بـ2 من كل 5 مواطنين.
ويتم تجهيز العيادة بفريق مؤلف من 5 أطباء وممرضين، وستقدم خدمات الدعم الداخلي، وخيارات العلاج في المنزل، إضافة إلى برامج متخصصة بإدارة المرض.
وتعدّ عيادة ارتفاع ضغط الدم إضافة مرتقبة إلى مستشفى المفرق، المنشأة الصحية الحائزة عدة جوائز، وسيتم افتتاح العيادة خلال العام الجاري. وسيخضع كل مرضى العيادة إلى تقييم شامل، وفحص سريري، وتقييم مخبري وشعاعي، إلى جانب إدارة النظام الغذائي وتقديم المشورة الطبية حوله.
وينذر ارتفاع ضغط الدم، الذي يرتبط بقلة قليلة من الأعراض المبكرة، بزيادة خطر الوفاة أو الاعتلال جراء الإصابة بالسكتة الدماغية وأمراض القلب التاجية وقصور القلب الاحتقاني.
عيادة الحالات المستعجلة
كما افتتح مستشفى المفرق مؤخراً عيادة خاصة للعناية بالحالات المستعجلة التي تفيض عن الطاقة الاستيعابية لقسم الطوارئ، وتم تجهيز العيادة التي تضم 5 أسرة مخصصة للتعامل مع الحالات المستعجلة الأقل خطورة والتي لا تهدد حياة المريض.
وأسهمت العيادة عقب افتتاحها في تخفيف حجم الضغط على قسم الطوارئ بشكل كبير، وفي الوقت الذي يحتاج فيه هؤلاء المرضى إلى العناية الطبية، يمكنهم أن يخضعوا للعلاج بشكل فعال خارج قسم العناية بالطوارئ لتوفير الموارد الموجودة فيه لعلاج الإصابات الخطيرة التي تهدد الحياة، وتستقبل العيادة يومياً 70 مريضاً، الأمر الذي يدل على قيمة وأهمية الخدمات التي تقدمها.