الرياضي

دالجليش: يمكننا أن ننهي الموسم الصعب بقصة نجاح جميلة

لندن ( ا ف ب)، (رويترز)- أكد كيني دالجليش مدرب فريق ليفربول أن الفوز على كارديف سيتي الذي ينافس في دوري الدرجة الثانية في نهائي كأس رابطة الأندية الانجليزية لكرة القدم اليوم يمكن أن يساعد فريقه على إنهاء موسم صعب بقصة نجاح جميلة.
وقال: لقد تطورنا كثيرا عما كنا عليه في الموسم الماضي، نتقدم في كأس انجلترا، نخوض نهائي كأس الرابطة، كما أننا على بعد أربع نقاط من المركز الرابع في الدوري”.
ويضيف “في مثل هذا الوقت من العام الماضي كان ليفربول بعيدا جدا عما يحققه هذا الموسم، فهناك تقدم حصل، لدينا فرصة وسنبذل ما في وسعنا لمواصلة التقدم”.
وبدأ ليفربول موسمه بطموح كبير للغاية بعد أن استثمر كثيرا لإجراء عمليات احلال وتجديد على تشكيلته.
وتضاءلت الثقة التي استهل بها الفريق الموسم حيث اكتسى أداء ليفربول صاحب المركز السابع بملامح الإخفاق خصوصا على صعيد تحويل السيطرة على إيقاع اللعب إلى نقاط في الدوري الإنجليزي الممتاز، إلا أن إحدى النقاط المضيئة التي لاحت في الأفق بالنسبة للجماهير المحبطة بعدها بعدة أشهر هو مستوى الفريق في بطولتي الكأس.
وبعد أن أطاح بغريمه التقليدي مانشستر يونايتد ليبلغ دور الثمانية في كأس الاتحاد الانجليزي تجاوز ليفربول كلا من تشيلسي ومانشستر سيتي ليبلغ نهائي كأس رابطة الأندية. وقال دالجليش لموقع النادي على الإنترنت “لا زلنا نمتلك فرصة كبيرة تلوح أمامنا لنحقق نجاحا نسبيا هذا الموسم.”
وأضاف “بلغنا نهائي كأس رابطة الأندية كما سنلعب في الدور السادس لكأس الاتحاد الانجليزي على أرضنا أمام ستوك سيتي (الشهر المقبل) ولدينا العديد من المباريات المهمة حقا في الدوري. يمكن أن يكون موسما رائعا لجميع افراد الفريق.”
وبالنسبة لدالجليش فان الفريق يسير في طريقه إلا أنه لا يزال بعيدا عن مستوى ليفربول الذي لعب معه عندما انضم للنادي لأول مرة عام 1977.
وأضاف “عندما حضرت إلى النادي كلاعب كنت وقتها اللاعب الوحيد الذي انضم إلى الفريق في ذلك العام.”
وتابع “انضممت إلى فريق ناجح حقا حقق الفوز بالدوري وكان قد بلغ نهائي كأس الاتحاد الانجليزي وفاز بكأس أوروبا.”
واستطرد دالجليش قائلا “كانت كافة الأمور في نصابها وفي وضعها الصحيح. لا يزال أمامي عمل يجب أن أقوم به هنا.”
وقال “لم يكن الفريق في مستواه عندما عدت إليه كمدرب (العام الماضي). يجب أن نحاول لنبلغ هذا المستوى.”