صحيفة الاتحاد

الرياضي

بوناميجو: لن نستعجل عبور «مطب السماوي» في ملعب النار

النصر عرقل الشباب بالتعادل 1-1 (تصوير أفضل شام)

النصر عرقل الشباب بالتعادل 1-1 (تصوير أفضل شام)

علي معالي (دبي) - خلط النصر أوراق الشباب بالتعادل معه 1 - 1 في الجولة الـ 9 ضمن المجموعة الثانية لكأس اتصالات، حيث حرم الشباب من الإعلان عن تأهله إلى نصف نهائي البطولة وأدخله في حسابات جديدة ومطب صعب وهو يخوض مباراته الأخيرة أمام بني ياس الذي أنعش آماله بالفوز على عجمان.
وشهدت المباراة العديد من الأحداث المثيرة لعل أبرزها طرد زنجا مدرب العميد وعلي العامري لاعب النصر أيضاً، وكالعادة قام النصر بغلق كل المنافذ المؤدية إلى مرماه، مما صعب المهمة على هجوم الجوارح، واستفاد زنجا من الهجمات المرتدة في تحقيق هدف التعادل.
واعترف البرازيلي بوناميجو مدرب الشباب بأن النصر نجح في غلق كافة المنافذ وتضييق الخناق على هجوم الجوارح، وقال: المباراة جاءت صعبة أمام النصر الذي أحكم الحصار على لاعبينا في المناطق الحيوية بأرض الملعب، ورغم قيام النصر بهذا الحصار نجحنا في النهاية في التقدم بهدف فتح شهية اللاعبين، وقدم لاعبو الشباب مباراة جيدة من وجه نظري في ظل الأمور التي سارت عليها المباراة، وكان الشوط الثاني أفضل بكثير من الأول.
وأضاف: فوجئت بطريقة لعب النصر في الشوط الثاني، حيث استغل الأطراف وقام بتغطية مساحات كبيرة من أرض الملعب وجعل من الإيطالي لوكا توني مهاجماً صريحاً وهو ما جعل المنافس ينجح في تحقيق هدف التعادل، وفي الوقت نفسه فإن هناك الكثير من الفرص ضاعت من لاعبي فريقي ولم نستغلها بالشكل المناسب، مما جعل المباراة تخرج في النهاية بالتعادل.
وعن مواجهة بني ياس المقبلة قال: ندرك خطورة المباراة وأهميتها وكانت لدينا الحسابات الخاصة بها قبل أن نلتقي النصر، ونعلم جيداً أن الفترة الحالية من عمر كأس اتصالات لها حساباتها الدقيقة، ودون شك ستكون المباراة مهمة للغاية للطرفين، وصعودنا ليس بالعملية المستحيلة أو المعقدة أكثر من اللازم، حيث لدينا أكثر من فرصة للتأهل وهذه الأمور بأقدام اللاعبين وثقتي كبيرة في أننا قادرون على اجتياز هذه المرحلة بنجاح، وهناك نوع من التحدي، لكننا مستعدون لها بشكل جيد، خاصة أننا خضنا مواجهات كثيرة أمام السماوي ولدينا دراية كافية بطريقة لعبه.
وتابع: لن نتعجل الفوز في تلك المباراة وهدوء الأعصاب سيكون سلاحنا الأمثل وفريقي يسير خطوة بخطوة في المباريات التي نخوضها في الفترات الحالية ما بين دوري المحترفين وكأس اتصالات وفي نفس الوقت دوري أبطال آسيا.
من جانبه أكد استيفانو كوزين المدرب المساعد لفريق النصر أن المباراة اتسمت بالتحدي الكبير والقوة في الوقت نفسه، وقال: المواجهة جاءت فرصة جيدة للغاية لتجريب عناصر من اللاعبين الشباب من فريق الرديف، وسعادتنا جاءت كبيرة بالمستوى الذي ظهروا عليه، ومن هذه العناصر التي تتدرب بشكل مكثف وجيد مع النصر مانع سبيل والحارس أحمد محمد شامبيه، والمستقبل بلا شك للاعب الشاب لأنه عماد الفريق الأول، ولابد من تحضيره، والدفع بهم في مثل هذه المباريات المهمة والحماسية لتحقيق الاستفادة القصوى.
وأضاف: لم تسنح لنا الكثير من الفرص في المباراة، ونجحنا في استغلال هجمة جيدة نجح خلالها لوكا توني من تسجيل هدف التعادل وتابع: الفوائد متنوعة من مواجهة الشباب لعل أبرزها تجديد دماء الفريق بأكثر من لاعب في هذه الفترة وهذه هي الأهمية الأكبر من مثل هذه البطولات، خاصة أن النصر خارج حسابات التأهل، وقال: نحاول اللعب بشكل جيد في جميع المباريات وأن يقدم اللاعبون كل ما لديهم سواء كنا ضمن فرق المقدمة أو غير ذلك ودائماً نلعب لشعار النصر والدفاع عنه، وعلينا أن نحافظ على صورة العميد أمام بقية الفرق بتقديم أفضل ما نملك من مستويات.
ورفض كوزين التعليق على طرد المدرب الإيطالي زنجا في الدقيقة 42 وقال: أحب الحديث عن التحكيم، ومن جانبي فأنا أقبل بقرارات الحكام دائماً.
وفيما يخص لوكا توني ومستواه قال كوزين: اللاعب بحاجة لمزيد من الوقت للتأقلم مع الفريق، وكرة القدم مثل الموسيقي بحاجة إلى الوقت للوصول إلى الانسجام والتناغم بين اللاعبين، ونحن لن نتعجل في عودة اللاعب الإيطالي الكبير إلى مستواه حيث أمامنا مزيداً من الوقت لكي يتألق ويعود لمستواه الطبيعي، واللاعب قدم أمام الشباب مستوى جيداً من وجهة نظري، لكنه بحاجة لمزيد من الوقت للانسجام الكامل، حتى لو وجد كبار نجوم العالم مثل الأرجنتيني ميسي فسوف يحتاج لوقت للتأقلم.
وأشار كوزين إلى أن البعض يقارن بين مستوى لوكا توني والغاني أسامواه جيان مهاجم العين، وأرى أنهما يختلفان في الأداء، وجيان من اللاعبين المفضلين لدي، ووجود لوكا توني مع النصر ليس الهدف منه تحقيق الفوز في المباريات فحسب، لكن كذلك تدريب اللاعبين الشباب الذين سيستفيدون من خبرته.

زنجا يغيب عن المؤتمر الصحفي
دبي (الاتحاد) - غاب الإيطالي والتر زنجا عن المؤتمر الصحفي الذي عقد عقب المباراة وأناب عنه مساعده كوزين، ويبدو أن المدرب زنجا آثر عدم مواجهة الإعلام، خاصة أنه انفعل بشكل كبير خلال المباراة وقام حكم المباراة بطرده في الدقيقة 42.