الرياضي

مسفر: «الثلاثية» تعزز ثقة اللاعبين قبل لقاء لبنان

«الأبيض» كسب تجربة فلسطين والجهاز الفني وقف على مستوى الأداء

«الأبيض» كسب تجربة فلسطين والجهاز الفني وقف على مستوى الأداء

رغم الثلاثية النظيفة في مرمى منتخب فلسطين الا أن المنتخب الوطني لم يقدم مستوى مقنعا خلال المباراة التي استضافها ستاد آل نهيان بأبوظبي في بروفة الأخيرة لمواجهة لبنان الشرفية الأربعاء المقبل ضمن الجولة الأخيرة من المرحلة الثالثة لتصفيات كأس العالم 2014.
وكان من أبرز عيوب المنتخب الاعتماد على التمرير الطويل وغياب اللعب المنظم في فترات كثيرة من المباراة، بالرغم من تواضع المنتخب الفلسطيني الذي اعتمد على لاعبي الدوري المحلي فضلا عن افتقاده تقريبا للاعبين الاساسيين، وكشفت هذه التجربة أخطاء كثيرة، بجانب عدم وصول المجموعة الحالية إلى الانسجام المطلوب وهذا ما يتطلب جهداً كبيراً في الـ 72 ساعة المقبلة خاصة أن لقاء لبنان لن يكون سهلاً أبدا في ظل سعيه لصدارة المجموعة والاستعدادات الكبيرة التي قام بها قبل قدومه إلى أبوظبي غداً.
ومع ذلك فقد كانت التجربة مفيدة في كشفها لهذه الاخطاء من جهة بجانب منحها الفرصة للاعبين للعب بجانب بعضهم البعض فضلاً عن إجراء 9 تبديلات جعلت الجهاز الفني يجرب أغلب اللاعبين ليقف بشكل نهائي على المجموعة التي سيعتمد عليها وفي الأغلب أن التشكيلة التي بدأت المباراة هي التي ستبدأ لقاء الأربعاء مع إجراء بعض التعديلات القليلة بالذات في خط الوسط الذي لم يعطي بشكل فعال أمام فلسطين، بدليل أن الأهداف الثلاثة جاءت من ضربات ثابتة.
من جانبه أعتبر الدكتور عبدالله مسفر مدرب المنتخب أن التجربة كانت جيدة قبل لقاء لبنان، خاصة النتيجة التي تمنح اللاعبين ثقة أكبر، وكما أكد أن المباراة وفرت كذلك فرصة لإحداث انسجام بين اللاعبين.
وقال: هذه المجموعة من اللاعبين جديدة وتحتاج لعمل كثير وقد وقفنا على عدد من السلبيات التي نأمل أن يسعفنا الوقت لعلاجها قبل لقاء لبنان، وقد تدربنا 4 أيام فقط قبل اللعب مع فلسطين، وفي التجمع السابق أيضاً تدربنا نفس الفترة قبل لقاء أوزبكستان، وسنواصل عملنا ونستغل الأيام القليلة المتبقية حتى يكون الظهور يوم الاربعاء المقبل بشكل أفضل ويوقد لتحقيق نتيجة ايجابية.
وذكر مسفر أنه قد يكون تأخر في إجراء بعض التبديلات لكن غرضه كان الحفاظ على النتيجة التي أعتبرها دفعة معنوية كبيرة للاعبين قبل آخر مباراة في تصفيات المونديال.
وأضاف: أنا سعيد بأن هناك مجموعة من اللاعبين الجدد قدمت مستوى مقنعا يؤهلهم للاستمرار ضمن قائمة المنتخب، ونحن نسعى لتجديد المنتخب لأنه من الصعب أن تعمل مع فريق وصل إلى نهايته بعد أن فقد فرصته في المنافسة على التأهل، لذلك قمنا بعملية إحلال وإبدال، وننتظر أن يحدد اتحاد الكرة المطلوب فهل ستشارك هذه المجموعة في البطولة العربية؟، بمعنى هل من ضمن خططه الاستمرار في العمل مع هذه المجموعة.
وأوضح مسفر أن عقده مستمر حتى مايو المقبلة، والأمور بالنسبة له غير واضحة من اتحاد الكرة في المرحلة الحالية حول الفترة القادمة، وأكد أن عملية البناء في المنتخب ستتواصل حتى مايو وبعدها سيرى إلى أين ستتجه الأوضاع.
وتحدث مسفر عن استبعاد اللاعب يونس أحمد من قائمة المنتخب ووضع اللاعب محمد الشحي وقال: يونس جاء إلى التجمع وهو مصاب وقد حرص الجهاز الفني على علاجه لكن في كل الأحوال لن يكون معنا في لقاء لبنان، أما محمد الشحي فهو مصاب في الحوض ويخضع لبرنامج وسيتحدد وضعه اليوم، والغريب أن الإصابات لاحقت عددا كبيرا من اللاعبين مثل محمود خميس وعامر مبارك.
وعن اعتذار اللاعب سبيت خاطر قال: سبيت لديه ظروف خاصة وقد قبلنا اعتذاره خاصة أنه لاعب لم يتأخر يوماً عن تلبية نداء المنتخب، وفي نفس الوقت هناك فرصة للاعب آخر ليحل مكانه.
وأكد مسفر أنه سيكتفي بالمجموعة الحالية ولن يكون هناك اي استدعاء للاعب جديد، مبيناً أن الهدف هو الوصول إلى توليفة متجانسة في اليومين المقبلين للدفع بها أمام لبنان.

مطر: التجربة جيدة
أبوظبي (الاتحاد) - أكد اسماعيل مطر نجم منتخبنا أن تجربة فلسطين كانت جيدة وحققت أغراضها، كما ان النتيجة كانت مرضية عطفاً على المستوى العام للمباراة الذي كان مقبولاً وسيكون أفضل في اللقاء المقبل.
وقال: نعم نحن خارج اطار المنافسة في تصفيات المونديال لكن عيلنا أن نظهر بشكل جيد أمام لبنان لأن هذه المباراة تقام على أرضنا وهي المحطة الأخيرة لنا بالتصفيات وعلينا أن ننهي مشاركتنا بطريقة إيجابية تكون بداية مرحلة جديدة بالنسبة للمنتخب يؤسس عليها في الاستحقاقات القادمة التي سيشارك فيها.

خصيف: نسعى لوضع بصمة في الختام

أبوظبي (الاتحاد) ـ قال علي خصيف حارس مرمى منتخبنا: نسعى في ختام مشوارنا بتصفيات المونديال لوضع بصمة واضحة تؤكد أن خروجنا من المنافسة لا يعكس الامكانات الحقيقية للمنتحب، وسنجتهد ونعطي أفضل ما عندنا أمام لبنان الذي سنواجهه بشعار الفوز خاصة أن المباراة على أرضنا.
وأضاف: لقاء فلسطين كان تجربة جيدة حققت أغراضها وكشفت الأخطاء التي تحتاج للعلاج قبل المباراة الرسمية التي تعتبر هي الأهم، وبجانب ذلك فان تحقيق الفوز أمر إيجابي سيكون له تأثيره على المنتخب.
وتابع: المباريات الودية لا تعد مقياساً حقيقياً للمنتخبات في إشارة للأداء المتوسط للأبيض في المباراة مؤكداً أن الشكل سيكون أفضل بكثير في اللقاء القادم، الذي يهمهم الفوز به حتى يمثل دفعة معنوية كبيرة للبطولة العربية من جهة ويجعل المنتخب يفتح صفحة جديدة مع جمهوره من جهة ثانية.
وعن تواجده كأساسي في حراسة مرمى المنتخب في الفترة الاخيرة قال: عندما كنت استدعى للمنتخب في السابق كنت في جاهزية تامة لكن المدرب السابق كاتانيتش كان له راي آخر.

الوهيبي: ظهورنا سيكون مختلفاً أمام «الأرز»


أبوظبي (الاتحاد) ـ أوضح علي الوهيبي نجم منتخبنا الذي دفع به المدرب عبدالله مسفر في الشوط الثاني، أن توقيت مباراة فلسطين المبكر والطقس لعبا دوراً في عدم ظهور المنتخب بشكل متميز في اللقاء رغم فوزه بثلاثية نظيفة.
وقال: المباراة كانت جيدة في مجملها وأعتقد ان شكل المنتخب سيكون أفضل بكثير أمام منتخب “الأرز”، لأننا نسعى لتغيير الصورة التي كان عليها المنتخب في التصفيات وأن نخرج بـ 3 نقاط في نهاية مشاركتنا في التصفيات، ونستعيد بها ثقة جمهورنا.
وأشار الوهيبي إلى أن المرحلة الحالية للمنتخب تعتبر انتقالية حيث يتم التجديد فيها وأن الفوز على فلسطين يعد معنوياً في ظل هذه الظروف، وأضاف: المجموعة الحالية من اللاعبين تملك الكثير وفي التدريبات التي ستسبق لقاء الأربعاء ستكون أكثر انسجاماً بحيث يمكنها أن تعطي بشكل قوي وتحقق النتيجة المطلوبة.