الاقتصادي

50 مليار درهم إجمالي تجارة دبي مع الصين خلال 2011

دبي(الاتحاد) - أعد مركز السياسات الاقتصادية والأبحاث، الذراع التشغيلية لمجلس دبي الاقتصادي ورقة عمل حول تطور التبادل التجاري بين دبي والصين منذ عام 2003 وحتى عام 2011، حيث شملت عمليات التصدير وإعادة التصدير والواردات.
واستهلت الورقة بالإشارة إلى أن الصين هي ثاني أكبر شريك تجاري مع دبي. وطبقاً لبيانات مركز دبي الإحصاء، فقد ازدادت التجارة الإجمالية لدبي مع الصين من 14 مليار درهم في عام 2003 إلى 42 مليار درهم في عام 2007، أي بزيادة بلغت ثلاثة أضعاف.
ورغم تداعيات الأزمة الاقتصادية العالمية في سبتمبر 2008 وحالة الكساد الذي لف العالم في مطلع عام 2009 يلاحظ أن تجارة الإمارة مع الصين قد حافظت على وتيرتها لتبلغ 43 مليار درهم.
كما استمرت هذه التجارة بالنمو لتبلغ 46 مليار درهم في عام 2010. هذا وتشير التقديرات إلى أن إجمالي تجارة دبي مع الصين خلال العام الماضي قد وصلت إلى حوالي 50 مليار درهم.
فمن جانب الصادرات، ارتفعت قيمة التجارة من 211 مليون درهم في عام 2003 إلى 414 مليون درهم في عام 2007، أي ازدادت بنحو ضعفين، بعدها انخفضت لتبلغ 283 مليون درهم في عام 2009 لتعاود الارتفاع وبصورة حادة لتبلغ 469 مليون درهم في عام 2010.
وطبقاً للتقديرات، يتوقع أن تكون صادرات دبي إلى الصين قد بلغت 481 مليون درهم في عام 2011.
أما تجارة إعادة الصادرات، فقد شهدت نمواً كبيراً طوال السنوات الماضية، حيث قفـزت من 175 مليـون درهـم في عام 2003 الى 622 مليون درهم في عام 2007، أي بزيادة بلغت أكثر من ثلاثة أضعاف.
أما في عام 2010 فقد بلغت هذه التجارة مليار درهم. وتفيد التوقعات أن تكون عملية اعادة التصدير من دبي الى الصين قد وصلت الى 1,2 مليار درهم العام الماضي.
ومن جانب الواردات، فقد ازدادت هذه التجارة من 13 مليار درهم عام 2003 الى 41 مليار درهم عام 2007.
واستوردت دبي من الصين في عام 2009 ما قيمته 42 مليار درهم، وازدادت لتبلغ 45 مليار درهم في عام 2010، أما في عام 2011 فتشير التقديرات إلى احتمالية أن تكـون الواردات قد بلغت 48 مليار درهم.