الاقتصادي

رفع قائمة جديدة بمواقع إماراتية لتقديمها إلى «التراث العالمي»

العويس يترأس اجتماع المجلس الوطني للسياحة والآثار

العويس يترأس اجتماع المجلس الوطني للسياحة والآثار

يعد المجلس الوطني للسياحة والآثار حاليا مجموعة من المواقع الاثرية من مختلف امارات الدولة من أجل تقديمها في المستقبل الى قائمة التراث العالمي، بحسب محمد خميس المهيري المدير العام للمجلس الوطني للسياحة والآثار
وقال المهيري خلال اجتماع مجلس ادارة المجلس مؤخرا، إن مشروع المسح الأثري يأتي ضمن استراتيجية المجلس للكشف عن الآثار في الدولة والحفاظ عليها بالتنسيق والتعاون مع الإدارات المحلية والعمل على تدريب الكوادر الوطنية لتنفيذ مثل هذه المشاريع وفق الطرق العلمية الحديثة مستخدمين أفضل الوسائل والتقنيات الحديثة المستخدمة في هذا المجال.
وترأس معالي عبدالرحمن بن محمد العويس وزير الثقافة والشباب وتنمية المجتمع الاجتماع العاشر لمجلس إدارة المجلس الوطني للسياحة والآثار الذي عقد أمس الاول بمقره في دبي.
وتم خلال الاجتماع الذي حضره محمد خميس المهيري المدير العام للمجلس الوطني للسياحة والآثار مناقشة العديد من الموضوعات المدرجة علي جدول الاعمال والتي تتناول النشاط السياحي والأثري للمجلس محليا ودوليا.
ورحب معالي الوزير بأعضاء مجلس الادارة وهنأ معالي الشيخ سلطان بن طحنون آل نهيان رئيس هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة على تشكيل هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة برئاسته وتعيين مبارك حمد المهيري مديراً عاما للهيئة.
واطلع المشاركون في الاجتماع على جدول المشاركة الخارجية للمجلس في عام 2012 والحساب الختامي لسنة 2011 ومراجعة الاهداف الاستراتيجية للمجلس للسنة نفسها إلى جانب مشروع قانون اتحادي في شأن حماية الآثار وبذلك بعد مراجعته من قبل ادارة الفتوى والتشريع بوزارة العدل وإفراغه في الصيغة القانونية المناسبة.
وتم اطلاع المجلس كذلك على إعداد القائمة التمهيدية لقائمة التراث العالمية وتشكيل لجنة استشارية لنشاط الارشاد السياحي» مرشد سياحي عام « واجتماع لجنة الحساب الفرعي للسياحة. وأكد العويس أهمية الجهد المبذول والنشاط المكثف الذي قام به المجلس في الفترة الماضية مطالبا بتعزيزه خلال المرحلة المقبلة لمواصلة مسيرة النجاح والتطور التي تشهدها الامارات.
واستعرض محمد خميس المهيري المدير العام للمجلس الوطني للسياحة والآثار نتائج الحملة الترويجية التي قام المجلس بها في كل من ماليزيا وسنغافورة مؤخرا تحت شعار «سبع إمارات وجهة واحدة» والتي لاقت صدى كبيرا وترحيبا من كل الهيئات السياحية بالدولة المشاركة في الحملة.
وأكد أن المجلس سيواصل جهوده الترويجية للدولة في معرض بورصة السفر العربي في برلين خلال الفترة من 7 إلى 11 مارس المقبل سواء من خلال اللقاءات المقرر إجراؤها مع قادة صناعة السياحة والسفر في العالم ورؤساء المنظمات والهيئات السياحية المتخصصة.
وقدم المهيري شرحا وافيا حول مشاركة المجلس ضمن وفد الامارات في معرض السياحة الذي عقد الشهر الماضي في العاصمة الاسبانية مدريد.
واستعرض مجلس الادارة تقرير زيارة ومعاينة مسجد الشيخ محمد بن سالم القاسمي برأس الخيمة واطلع على تقرير نتائج مبادرات الفريق الوطني للتنقيب.
وتم خلال الاجتماع أيضا مراجعة التقرير السنوي لمجلس ادارة المجلس الوطني للسياحة والآثار والذي سيرفع لمجلس الوزراء خلال الربع الاول من العام الجاري. واستعرض المجلس تقرير تنفيذ ميزانية السنة المالية لسنة 2011 وتقرير حضور اجتماعات مناقشة استراتيجية السياحة العربية.
وقدم المدير العام تقريرا عاما حول نشاطات المجلس خلال الفترة الماضية وما تحقق من انجازات والمشاريع التي بدأ تنفيذها في قطاعي السياحة والآثار بالدولة.
واستعرض النتائج التي توصل إليها الفريق الأثري الوطني بشأن الاكتشافات الأثرية المهمة في منطقة مصفوت والتي تعود إلى ألف وألفي عام قبل الميلاد وتعرف بالبرونزية والحديدية والتي تم العثور فيها على بعض المواقع الاسلامية.
وأكد أن هذه النتائج تقود نحو اكتشاف حضارة دولة الإمارات من خلال البحث والتنقيب عن آثار حضارات هذه المنطقة والتي تعود إلى آلاف السنين.
وقال محمد خميس المهيري إن الفريق والكادر الذي نفذ عملية المسح الأثري في هذه المرحلة ضم كوادر وطنية من الخبراء المختصين والعاملين في مجال الآثار والمتاحف من مختلف إمارات الدولة إضافة إلى بعض الخبراء العرب للحفاظ على الموروث الحضاري للدول. وأشار إلى نوعية المكتشفات التي تم العثور عليها ومنها المدافن والمساكن والقبور وبعض المباني التراثية إلى جانب تحديد حوالي 200 موقع أثري تم تسجيلها وسيتم تفريغها على خرائط إلكترونية وورقية لتسهيل عمل البلدية ومؤسسات الخدمات الأخرى.
وأوضح أن المشروع يأتي ضمن استراتيجية المجلس للكشف عن الآثار في الدولة والحفاظ عليها بالتنسيق والتعاون مع الإدارات المحلية والعمل على تدريب الكوادر الوطنية لتنفيذ مثل هذه المشاريع وفق الطرق العلمية الحديثة مستخدمين أفضل الوسائل والتقنيات الحديثة المستخدمة في هذا المجال.
وأشار إلى أن المجلس يعمل حاليا على اعداد مجموعة من المواقع الاثرية من مختلف امارات الدولة من أجل تقديمها في المستقبل الى قائمة التراث العالمي.
حضر الاجتماع كل من خالد أحمد بن سليم المدير العام لدائرة السياحة والتسويق التجاري بدبي ومحمد أحمد الكيت مستشار الديوان الأميري - رأس الخيمة وعبدالله بن محمد العويس رئيس دائرة الثقافة والإعلام بالشارقة وعلي خميس ناصر الكندي عضو مجلس إدارة هيئة الفجيرة للسياحة والآثار وعبيد سلطان طويرش مدير دائرة التخطيط والمساحة.