الإمارات

نجوم الغناء يستقبلون 2017 بـ«الحب والسلام»

حسين الجسمي تألق في حفل جزيرة المارية (الصور من المصدر)

حسين الجسمي تألق في حفل جزيرة المارية (الصور من المصدر)

تامر عبدالحميد (أبوظبي) - أحمد النجار (دبي)

باقة من الحفلات الغنائية التي سطعت أضواؤها في كل من أبوظبي ودبي، وقدمها مساء أمس الأول نخبة من أشهر نجوم الغناء في العالم العربي، احتفالاً بليلة رأس السنة، وحلول العام الجديد وسط أجواء من البهجة والشغف والفرح، حيث تألقت سماء الإمارات بالألعاب النارية، واشتعلت أجواء حفلاتها ومسارحها طرباً، ومع الدقائق الأخيرة، وقبل أن تقفل عقارب الساعة دورانها، لتعبر أول ثانية من عام 2017، ارتفع صوت الفرح عالياً، وتصاعدت هتافات الحماسة، والتهبت ساحاتها بألوان الموسيقى وأنغام الأمنيات، ضمن ليلة عاش فيها جمهور أبوظبي ودبي أروع ليالي العمر محلقة مع أغنيات الحب والسلام. قدم نجوم الغناء في حفلاتهم أروع الأغنيات، حيث تسابقوا في بث أكبر حصيلة من الأمل والسعادة لكل الشعوب العربية والعالم، لتتحول احتفالات رأس السنة إلى مهرجان غنائي مفتوح.

10 آلاف شخص

بحضور أكثر من 10 آلاف شخص، استقبل جمهور العاصمة أبوظبي العام الجديد بليلة استثنائية في جزيرة المارية، حيث استمتع الحضور بأجمل أغنيات حسين الجسمي ومحمد حماقي ومحمد عساف، ضمن احتفالات ليلة رأس السنة الميلادية.

فقد احتشد الجمهور في تمام الساعة السادسة تقريباً عند ممشى الواجهة البحرية لجزيرة المارية، في انتظار صعود مطربيهم المفضلين على خشبة المسرح، وامتد الحفل الغنائي على مدار خمس ساعات تخللها بدء العد التنازلي عند منتصف الليل إيذاناً بانطلاق اللحظات الأولى من العام الجديد وعرض الألعاب النارية المبهر الذي أضاء أفق الجزيرة.

مرض مفاجئ

الحفل الذي أقيم هذا العام من خلال شراكة بين كلٍّ من شركة المبادلة للتنمية، بصفتها المطور الرئيسي لجزيرة المارية، وشركة «بلاتينيوم ريكوردز»، بدأ بظهور الفنان الفلسطيني محمد عساف الذي قدم باقة متنوعة من أغنياته الخاصة، إلى جانب أدائه مجموعة من أغنيات كبار الفنانين.

ورغم أنه كان يعاني من ارتفاع في درجة الحرارة التي قاربت 40 درجة، فإن مرضه المفاجئ لم يمنع الفنان المصري محمد حماقي من اعتلاء خشبة المسرح، ومشاركة جمهور أبوظبي احتفالاتهم بقدوم العام الجديد، وبتفاعل كبير من قبل الحضور، حيث أدى حماقي مجموعة من أغنياته الشهيرة على مدار ساعة تقريباً، التي أخذ الجمهور يردد كلماتها معه حتى نهاية فقرته، من بينها «حاجة مسخبية» و«ناويها» و«من قلبي بغني».

حماقي الذي صور أغنيتين على طريقة الفيديو كليب من قبل في أبوظبي هما «نفسي أبقى جنبه» و«حاجة مستخبية»، قدم خلال الحفل اعتذاره إلى الجمهور لعدم قدرته على الغناء والتفاعل كالمعتاد، لا سيما بسبب مرضه بالبرد وارتفاع درجة حرارته، مؤكداً أنه رفض الغناء بطريقة «البلاي باك» كما نصحه البعض، خصوصاً أنه يريد أن يتفاعل مع جمهوره الحبيب في أبوظبي بطريقة مباشرة.

مسك الختام

وكان مسك الختام مع الفنان والسفير فوق العادة الإماراتي حسين الجسمي، الذي استقبله الجمهور بحفاوة كبيرة، ليبادلهم الحفاوة نفسها ويهنئهم بحلول العام الجديد، داعياً أن يحفظ الإمارات وكل الدول العربية، ليقدم باقة من أروع أغنياته الجديدة والقديمة وسط حماس كبير من قبل الحضور، من بينها: «الحبيب الأول، وبحبِّك وحشتيني، والشاكي، وستة الصبح، وبحر الشوق».

أرقى الوجهات

وتعليقاً على الاحتفالات، قال علي عيد المهيري، المدير التنفيذي لوحدة مبادلة للعقارات والبنية التحتية: نحن سعداء بالنجاح الباهر الذي حققه الحفل الغنائي وعرض الألعاب النارية احتفالاً بالعام الجديد في جزيرة المارية، ونفخر بالسمعة الطيبة التي تحظى بها الجزيرة في استضافة مثل هذه الاحتفالات السنوية، وقد ازدادت سعادتنا بعد النجاح الذي حققناه في استقبال ضيوفنا في أبوظبي ليستمتعوا بأمسية استثنائية بأرقى الوجهات وأكثرها تميزاً في العاصمة.

أمسية لا تُنسى

من جانبه، قال تيمور مرمرشي، مدير عام شركة «بلاتينيوم ريكوردز»: إننا في غاية الفخر بشراكتنا مع «مبادلة» لتنظيم هذه الاحتفالية خلال ليلة رأس السنة الميلادية التي أثبتت نجاحها وتميزها. فقد استمتع ضيوف جزيرة المارية بأعذب الأغنيات والألحان التي قدّمها ألمع نجوم الغناء في العالم العربي، وبعرض الألعاب النارية الرائع، ما جعل منها أمسية لا تنسى.

كولد بلاي

وأحيت فرقة الروك البريطانية الشهيرة «كولد بلاي» حفلات رأس السنة في أبوظبي أيضاً في قاعة «دو» بجزيرة ياس، وقدموا العديد من أبرز أغنياتهم وسط استعراضات تفاعل معها الحضور كثيراً، وسط عرض من الألعاب النارية، وتأتي زيارة «كولد بلاي» لأبوظبي ضمن إطار جولتها العالمية بعنوان A Head Full of Dreams Tour، التي باعت حتى الآن أكثر من 2.5 مليون تذكرة لحضور حفلاتها في أنحاء العالم.

حب ورومانسية

أما في دبي فأحيا حفلات «روتانا» احتفالاً برأس السنة، مجموعة من أبرز نجوم الغناء من بينهم ماجد المهندس وشيرين عبدالوهاب ومايا دياب وفارس كرم، حيث اشترك كل من المهندس وشيرين في تقديم حفل واحد في قاعة فندق إنتركونتيننتال فيستيفال سيتي بدبي، ليقدما جرعة من أغاني الحب والرومانسية، وسط انسجام كبير من الحضور.

تألقت شيرين بتقديم باقة من أشهر أغانيها من بينها: «انت السنة، وإيه يعني غرام، وأنا مش بتاعة الكلام دا، وأنا مش مبيّناله، ومشاعر». وقالت شيرين خلال حفلها مخاطبة الجمهور: لن أقدم لكم أغاني حزينة اليوم حتى لا أفسد عليكم فرحة العام الجديد، متمنية أن يدخل علينا عام 2017 بالحب والفرحة والسعادة، وأن يملأ السلام جميع البلدان العربية»، ليدخل بعدها الفنان ماجد المهندس وهو يؤدي أغنية «ميجنة»، ليمتع بعدها الجمهور بباقة من أغنياته الرومانسية الشهيرة.

فارس ومايا

وضمن حفلات «روتانا» أيضاً قدم كل من فارس كرم ومايا دياب ليلة لبنانية بامتياز وسط حضور كبير، حيث بدأت الحفل الفنانة مايا التي قدمت مجموعة من أغنياتها القديمة والجديدة كما غنت أغاني قديمة لكبار المطربين، ليدخل بعدها نجم الأغنية الشبابية فارس كرم ليشعل القاعة بـ7 أغنيات إيقاعية، وكعادته لم تخلُ وصلته الغنائية من بعض المواويل واستعراضات الدبكة.

خلطة طربية

واحتضنت قاعة مركز دبي المالي حفل القيصر كاظم الساهر، وبدخوله إلى المسرح التهبت القاعة بالتصفيق والحماسة، وتصدرت حفلته قائمة أكثر الحفلات جذباً للجمهور حسب كثافة المنشورات على مواقع التواصل، وكان عشاق القيصر على موعد مع حفلة بنكهة رومانسية احتضنتها قاعة مركز دبي التجاري، وأكد القائمون على تنظيم الحفل أن جميع المقاعد كانت محجوزة بالكامل، وشهدت القاعة أعداداً هائلة من جمهور الساهر، وفاجأ الساهر جمهوره بأغنيات من ألبومه الجديد «كتاب الحب» الذي حقق انتشاراً واسعاً، وتفاعل الجمهور مع الساهر، وهو بدوره لم يوفر جهداً لإسعاد الجميع وتلبية طلباتهم بالأغاني القديمة التي شغفتهم منذ عقدين من الزمن.

الهضبة.. وملكة المسرح

ضمن أبرز حفلات دبي، قدم الفنان عمرو دياب مع ملكة المسرح اللبنانية ميريام فارس على مسرح قاعة «فستيفال أرينا»، حفلاً حضره حشد كبير من الجماهير التي تجمعت أمام بوابة فيستيفال أرينا منذ الساعة الثالثة عصراً، في انتظار صعود نجمهم المفضل عمرو دياب.

افتتحت ميريام فارس الأمسية الغنائية التي قدمها الإعلامي نيشان، بأغنياتها الشهيرة «نفسي أقولها لك»، ثم قدمت مجموعة من أغانيها الجديدة وسط تفاعل كبير من الحضور، ليشعل بعدها «الهضبة» عمرو دياب خشبة المسرح، الذي يحتل مكانة مرموقة لدى ملايين من الشباب العربي الذي يحرصون على حضور حفلاته، إذ إنه أول فنان عربي يدخل موسوعة «جينيس» للأرقام القياسية كأول فنان عربي يحصد أكبر عدد من الجوائز الموسيقية لأكبر عدد من المبيعات في منطقة الشرق الأوسط، وغنى دياب تشكيلة من أغانيه القديمة والجديدة مع تفاعل كبير من الحضور، منها «مابلاش نتكلم في الماضي»، و«ماتخافيش» و«ياه» و«الليلة» و«قمرين».