الإمارات

منتجات وأنظمة حديثة تعمل بالطاقة المستدامة في معرض العين الزراعي الثاني

زوار في المعرض يطلعون على المنتجات في الأجنحة

زوار في المعرض يطلعون على المنتجات في الأجنحة

حظيت أجنحة العارضين المشاركين في المعرض الزراعي الثاني بمركز العين للمؤتمرات بمنطقة الخبيصي، الذي ينظمه جهاز أبوظبي للرقابة الغذائية، وتستمر فعالياته حتى نهاية اليوم، بالعديد من المبتكرات الزراعية والمنتجات الحيوية والأنظمة الحديثة التي يتوقع أن ترتقي بالواقع الزراعي المحلي.
وتم خلال المعرض الكشف عن أنواع مميزة من أعلاف الجت اليابس المحتوية على نسبة بروتين طبيعي تتجاوز 18 في المائة والتي تساعد في نمو الحيوانات بشكل طبيعي وصحي، إضافة إلى مجموعة واسعة من الأعلاف الحيوية، مثل السبوس والحبوب العلفية كالشعير والذرة.
وعرضت إحدى الشركات طيفاً واسعاً من الأدوية البيطرية صديقة للبيئة التي لا تضر بالحيوان وتحمي صحة الإنسان وغذائه، بسعر ثابت لا يتغير بالظروف الاقتصادية.
وأجريت خلال المعرض اتصالات مع جهات حكومية لإبرام صفقات أعلاف حيوية وغيرها من المنتجات الصديقة للبيئة.
وكشفت إحدى الشركات عن جهاز لمكافحة حشرات النخيل، هو الأول من نوعه في الدولة، والحاصل على براءة اختراع قطاع الصناعة بوزارة الاقتصاد. ويعتمد هذا الجهاز كلياً على الطاقة المستدامة ويستند عمله إلى ألواح الطاقة الشمسية في صيد الحشرات وحماية النخيل من الآفات. واستغرق إنتاج هذا الجهاز ثلاث سنوات من الدراسة البحتة، وقد أكد قسم مكافحة الحشرات في بلدية العين فعالية الجهاز بعد اختباره وتسجيل بيانات أدائه على مدار عام، ليتم تعميمه بعد ذلك على جميع أفلاج العين ومزارعها.
ولا يعتمد هذا الجهاز على المبيدات ولا يؤثر على التمور ولا تنتج عنه أي آثار بيئية سلبية، خاصة أن تصنيعه يتم في مدينة العين ويمكن التعرف إلى أي تطورات تجري على الجهاز الذي يعمل بالطاقة الشمسية.
وحظيت المنتجات العضوية بوجود مؤثر في المعرض، حيث عرضت بعض الشركات منتجات المزارع العضوية المحلية من البيض والخضراوات والفاكهة، والتي نالت اهتمام زوار المعرض كونها من المنتجات الصحية والطبيعية التي تخلو من المبيدات والكيماويات.
وأقيم على هامش المعرض عدد من الندوات الزراعية الإرشادية، والتي قدمها مجموعة مميزة من أصحاب الاختصاص من جهاز أبوظبي للرقابة الغذائية. وتم خلال الندوات طرح موضوعات عدة مهمة ترمي إلى تطوير وتحسين العملية الزراعية، فقد قدم الدكتور إسماعيل علي محمد الحوسني ندوة عن الإدارة المتكاملة لمزارع النخيل، تحدث خلالها عن أمور عدة تضمنت طرق تنظيف وتسعيف النخلة وتحسين خصوبة التربة والتسميد وطرق استخدام المياه والري، إضافة إلى استراتيجية مكافحة الآفات والأمراض على المدى البعيد.
وفي ندوة أخرى، تناول المهندس أحمد علي فريد رئيس قسم مكافحة الآفات في بلدية العين موضوع مشروع مكافحة آفات النخيل في منازل وواحات مدينة العين. ويقوم هذا المشروع على تقديم خدمات مكافحة آفات أشجار نخيل التمر بالواحات والمنازل من خلال السيطرة على أي ظهور وبائي لأي آفة مرتبطة بنخيل التمر، سواء كانت تلك الآفة معروفة حالياً أو يمكن أن تظهر في المستقبل.
كما تحدث الدكتور أحمد حسين السعود من وحدة وقاية النبات في جهاز أبوظبي للرقابة الغذائية، في ندوة إرشادية، حول المكافحة المتكاملة لأهم الحشرات التي تصيب أشجار النخيل ركز خلالها على أنواع عدة من المكافحة، ومنها المكافحة الزراعية والتي تشمل تحضير الأرض للزراعة وتخطيطها واختيار الأصناف المناسبة للمنطقة وذات العائد الاقتصادي واستخدام الأسمدة العضوية النظيفة والمعقمة.
وحول مؤشرات العمل للإدارة المتكاملة للآفات تحدث الدكتور عدنان إبراهيم السامرائي من قطاع الشؤون الزراعية في جهاز أبوظبي للرقابة الغذائية عن المفهوم العام في مكافحة الآفات.
وأكد محمد جلال الريايسة مدير إدارة الاتصال وخدمة المجتمع في جهاز أبوظبي للرقابة الغذائية، أن هذه الندوات تكتسب أهمية كبيرة لإسهامها في رفع كفاءة المزارعين من خلال تزويدهم بمعلومات زراعية من شأنها أن تحسن من الأساليب الحالية التي يستخدمونها، ما يسهم في تنمية القطاع الزراعي والنهوض به.
وأشار الريايسة إلى أن الندوات الزراعية التوعوية ستستمر حتى نهاية المعرض وتتضمن موضوعات تهم المزارعين وسيتم خلالها التطرق لأحدث الأساليب الزراعية المستخدمة وأهم أساليب الري وغيرها من المواضيع ذات العلاقة بالقطاع الزراعي بشكل عام.