عربي ودولي

تحرير 3 رهائن من قراصنة صوماليين

عواصم (وكالات) - أعلنت حكومة الصومال أنها حررت ثلاث رهائن من أيدي قراصنة صوماليين كانوا يحتجزونهم منذ سنتين بالمناطق الساحلية الصومالية، في حين اشتكى الرهائن من التعذيب والمعاملة السيئة التي تلقوها من القراصنة.
وقد ذكر رئيس الوزراء عبدي فارح شردون الذي عقد مؤتمرا صحفيا في مقديشو أن المحررين كانوا طاقم سفينة “أورنا” اختطفها القراصنة بالسواحل الصومالية نهاية عام 2010، وهم السوريان إبراهيم عبد الله جوري (قبطان السفينة) وأحمد عبد الله (مهندس) بالإضافة للكهربائي من طاقم السفينة سرات شاندرا من سريلانكا.
وأضاف أن الحكومة لم تحرر الرهائن بالقوة ولم تدفع فدية للقراصنة، وأن تحريرهم تم بطريقة سلمية وبفضل جهود بذلتها كل من وزارة الداخلية والجهاز الحكومي للاستخبارات، دون الخوض في تفاصيل أكثر حول طبيعة عملية التحرير. وقال إن الحكومة “بذلت كل ما في وسعها لاستعادة إخواننا حريتهم ونجحنا في ذلك ونوجد هنا اليوم في مناسبة لتوديعهم لكي يدخل هذا الأمر فرحا في قلوب ذويهم وكذلك لنظهر للعالم عزمنا على محاربة القرصنة التي لا تستطيع الحكومة وحدها القيام بها دون أن تجد دعما من المجتمع الدولي”.
إلى ذلك، قتل شخصين واصيب سبعة آخرون في هجوم بقنبلة يدوية على كوخ لإعداد الطعام في مخيم “داداب” للاجئين الصوماليين شرقي كينيا.