الرياضي

فرانكي: النقص ليس عذراً وأتوقعها مباراة مثيرة

أوليفييرا (يمين) أحد المفاتيح الهجومية المهمة للجزيرة

أوليفييرا (يمين) أحد المفاتيح الهجومية المهمة للجزيرة

أمين الدوبلي (أبوظبي) - أكد البلجيكي فرانكي المدير الفني للفريق الأول لكرة القدم بنادي الجزيرة أنه سيعطي الفرصة لعدد كبير من الوجوه الجديدة ولاعبي الصف الثاني في مباراة الوحدة اليوم في كأس اتصالات، لعدة أسباب أهمها تجهيزهم والاطمئنان عليهم للمرحلة المقبلة التي ستشهد مشاركات مهمة في 4 بطولات بوقت واحد، وقال: سنلعب اليوم بدون لاعبي الأولمبي الذين شاركوا في مباراة أستراليا، ولاعبي المنتخب الأول وهذا ليس عذراً، لأننا سنلعب للفوز وتقديم عرض جيد.
وقال: الجزيرة ضمن التأهل لنصف النهائي متصدراً مجموعته، ولكن هذا لا يعني أن المباراة بلا قيمة تنافسية لأن كل مباريات الجزيرة والوحدة لها طابع خاص، وتبقى من الديربيات التي تنتظرها الجماهير، ومثلما سيخوض الجزيرة لقاء اليوم بدون عدد من لاعبيه المهمين سوف يمر الوحدة بنفس الظروف لنفس السبب، وبناء عليه فإن الظروف متشابهة.
وقال: الوحدة في كل الظروف من أقوى فرق الإمارات، وهو يملك لاعبين محليين متميزين وأجانب من أصحاب الكفاءات العالية، ولا أظن أن المباراة سوف تكون دفاعية أو مغلقة، بل بالعكس أتوقعها هجومية وحافلة بالأهداف، والفريقان يعرفان بعضهما البعض، فلا توجد مفاجآت سواء في التشكيلة أو طريقة اللعب.
وتابع: لوكاس نيل التحق بمنتخب أستراليا، وبالتالي فهو خارج الحسابات، ونحن على ثقة بأن أي تشكيلة سيلعب بها الجزيرة سوف تكون على قدر المسؤولية، وسوف تحقق التوازن، ولا أظن أن الغيابات سوف تؤثر على أداء الفريقين لأن الوحدة إذا اعتمد على اللاعبين الصغار فإنهم يملكون الحافز لإثبات أنفسهم، والجزيرة إذا اعتمد على لاعبي الصف الثاني سيكون لديهم نفس الحافز، ومن هنا أتوقع أن تكون مباراة قوية ومثيرة، وأدعو كل الجماهير للحضور والاستمتاع بها.
وقال: فوز المنتخب الأولمبي على أستراليا يحسب لكرة الإمارات، وينعكس علي الحالة النفسية للاعبي المنتخب أنفسهم، وكل زملائهم، وعندما تكون المنتخبات بحالة جيدة تكون الفرق أيضاً بحالة جيدة لأن كليهما يتصل ببعضهما البعض، وأنا سعيد للغاية بالمستوى الذي ظهر عليه خالد عيسى حارس المرمى مع المنتخب الأولمبي، وكان السبب الأول في فوز المنتخب على نظيره الأسترالي، وسعيد أيضاً بالحالة الفنية العالية التي ظهر عليها خميس إسماعيل وإسهاماته في الحالتين الدفاعية والهجومية، ولكني لن أضغط عليهما ولن أطلب منهما المشاركة في مباراة اليوم لأنهما لعبا المباراة كاملة، ولديهما شعور بالإجهاد، وسوف يعودان للمنتخب من جديد يوم الإثنين المقبل.
وأضاف: فكرت في اقامة معسكر خارجي خلال فترة التوقف بسبب الارتباطات المختلفة ولكنني وجدت بأنني سأذهب بدون لاعبي المنتخبين الأول والأولمبي ومن هنا فلن يكون له فائدة، وتابع: بعد مباراة بني ياس مباشرة وجدت فريقي بدون 10 لاعبين هم الدوليين، فلم أتمكن من الاجتماع بهم، ومع ذلك فقد أجريت تقييماً لما حدث، واجتمعت ببعض اللاعبين على المستوى الفردي، وسوف أجتمع بالفريق كله عندما تكتمل صفوفه قبل البطولة الآسيوية، وقبل استئناف الدوري، لنضع النقاط فوق الحروف، وبالنسبة للوكاس نيل فسوف نمنح الفرصة حالياً لأحد اللاعبين حتى يقوم بدوره، وإذا كانت مشاركته إيجابية ربما يستمر في التشكيلة الأساسية، ومع ذلك سأظل أقول بأنه ليس المخطئ الوحيد في الفريق، وأن الأهداف التي نتلقاها ليست مسؤوليته وحده.


برغش: «الديربي» لا يخضع للتوقعات

قال محمد برغش مدافع الجزيرة إن مباريات فريقه مع الوحدة لا تخضع للتوقعات، وأن الفريقين يملكان اللاعبين القادرين على صنع الفارق، وأن الوجوه الجديدة سوف تجعل اللقاء أكثر سخونة لأنها تبحث عن موطئ قدم في تشكيلة فريقها الأساسية من خلال الاجادة، مشيراً إلى أن مثل هذه المباريات هي التي تصنع النجوم لأنها تبقى لفترات طويلة في الذاكرة. وأضاف: أنا جاهز للقاء، وأتمنى أن أبدأ اللقاء، ولكن مشاركتي تبقى مرهونة بيد المدرب، وفي الجزيرة ليس المهم من يشارك، ولكن المهم أن كل لاعب يؤدي مهمته على أكمل وجه، وفي كل الأحوال سوف تكون مباراة قوية، والحافز موجود عند الوحدة لأنه عائد من تحقيق فوز مهم خارج ملعبه في بطولة أندية التعاون على الخريطيات القطري، مشيراً إلى أن الجزيرة سيلعب متحرراً من كل الضغوط لأنه ضمن التأهل إلى نصف النهائي.