دنيا

انطلاق بطولة فزاع للغوص الحر الخميس المقبل في دبي

من منافسات بطولة العام الماضي (من المصدر)??

من منافسات بطولة العام الماضي (من المصدر)??

(دبي) - تنطلق الخميس المقبل فعاليات بطولة فزاع للغوص الحر، وذلك في مجمع سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم الرياضي، في منطقة الروية، على طريق دبي العابر، وتستمر لمدة ثلاثة أيام. وبدأت عمليات التسجيل للمشاركة في البطولة، وسيبقى باب التسجيل مفتوحاً حتى آخر يوم من المسابقة.
وقال حمدالرحومي، رئيس اللجنة العليا المنظمة لبطولة فزاع للغوص الحر، إن اللجنة أنهت استعداداتها لانطلاق البطولة في الثانية من بعد ظهر الخميس المقبل، مشيراً إلى أنه تم تعديل موعد انطلاق البطولة لتتزامن مع بطولات فزاع الأخرى التي تجرى حاليا.
ويشارك في البطولة أعداد كبيرة من المتسابقين من المحترفين الأجانب من خارج الدولة، وأبناء الدولة وأبناء دول مجلس التعاون الخليجي.
وذكر الرحومي أنه تم إبقاء باب الاشتراك مفتوحاً حتى اليوم الختامي للبطولة لمن يرغب في المشاركة في هذه البطولة التراثية الكبرى، موضحاً أن الفائزين في العام الماضي من فئتي المسابقة كانا يشاركان للمرة الأولى، وهذا تشجيع لجميع الذين يرغبون في المشاركة بالبطولة.
وأوضح الرحومي، أن اللجنة العليا المنظمة، اتبعت هذا العام نظاماً جديداً، وهو القيام بتدريب المتسابقين قبل بدء البطولة بثلاثة أيام، حيث سيتم تدريبهم أيام الاثنين والثلاثاء والأربعاء، حتى يتعرفون على الأجواء الجديدة للمسابقة، بعد نقل المنافسات من البحر إلى حوض السباحة، في مجمع سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم الجديد.
ونوه رئيس اللجنة المنظمة للبطولة إلى أن موعد التدريبات سيكون من الساعة الثانية ظهراً حتى السابعة مساءً من كل يوم، مبيناً أن نقل البطولة إلى المجمع الجديد سيتيح للمتنافسين تحقيق أرقام قياسية لم تحقق من قبل، بعيداً عن التأثر بالرياح، وحرارة الجو، كما كان يحدث في السباقات التي كانت تقام في البحر، لذلك تركز اللجنة المنظمة للبطولة على أن تكون درجة حرارة الحوض 27 درجة مئوية، حرصا منها أيضا على سلامة المتسابقين.
ونوه إلى دور بطولة الغوص في الحفاظ على الموروث الشعبي، وتشجيع الشباب على المشاركة في مثل هذه البطولة لإحياء ذكرى ماضي أبائنا وأجدادنا، حيث سيقام على هامش البطولة معرض لمعدات الغوص القديمة، التي كان يستخدمها الآباء والأجداد من قبل في رحلات الغوص.
ومن جانبه أكد عبدالله حمدان بن دلموك مدير بطولات فزاع، حرص البطولات على الحفاظ على الموروث الشعبي الإماراتي، وتشجيع الشباب على ممارسة الرياضات الشعبية التي كانت تمارسها الأجيال السابقة، مشيراً إلى أن البطولة أصبحت أكثر البطولات حرفية، حيث أرست معاني مميزة للتراث، بالإضافة إلى مساهمتها في المحافظة على الموروث الشعبي، لينتقل من جيل إلى آخر.
وأوضح بن دلموك، أن بطولة الغوص الحر تستقطب عادة أعداداً كبيرة من المتسابقين، من داخل الدولة وخارجها، بالإضافة إلى أن هناك مشاركات من بعض الدول الأوروبية.
وأشاد مدير بطولات فزاع بمشاركة أبناء الدولة، مما زاد من حجم المنافسة على المراكز الأولى للبطولة، مؤكداً أن بطولة هذا العام ستشهد منافسات رفيعة المستوى بين المتسابقين، نظرا للنظام الجديد الذي تم إدخاله على المسابقة، ونقل البطولة إلى مجمع سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، الذي سيعطي البطولة نوعاً من الخصوصية للمتسابقين.