الإمارات

سلطان القاسمي يشهد حفل رابطة خريجي «أميركية الشارقة»

حاكم الشارقة يستمع لشرح حول المعرض الفني

حاكم الشارقة يستمع لشرح حول المعرض الفني

الشارقة (وام) - دعا صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة رئيس الجامعة الأميركية في الشارقة خريجي الجامعة إلى أن يكونوا مصدر إلهام للمجتمع من خلال العمل الصالح والمثل العليا التي غرستها فيهم الجامعة.
جاء ذلك خلال كلمة ألقاها سموه مساء أمس في الحفل السنوي لرابطة خريجي الجامعة الأميركية في الشارقة والذي حضره أكثر من 2500 خريج وخريجة من دفعات السنوات السابقة في الساحة الرئيسة للحرم الجامعي.
وشكر صاحب السمو حاكم الشارقة الخريجين على تكبدهم عناء السفر للعودة إلى جامعتهم من مختلف دول العالم، من أجل حضور هذا الحفل وهو الخامس لرابطة الخريجين الذي ينظمه مكتب شؤون التطوير وعلاقات الخريجين.
وقال سموه: يسرني أن كلاً منكم قد وجد الوقت للعودة للشارقة رغم علمي بازدحام برامج عملكم وانشغالاتكم العائلية، ورغم صعوبة ترتيب الرحلات العالمية والمحلية، لكني على ثقة بأن التجربة الغنية لهذا الحفل ستعيد إليكم حماسكم الذي شعرتم به كطلبة تبدأون استكشاف آفاق فكرية جديدة”.
وأشار إلى بدايات الجامعة قبل 15 عاماً وتحديداً عام 1997 وبعدد قليل من الأساتذة الرواد، و250 طالباً وطالبة. وقال: أما اليوم فإن خريجينا ينتشرون في جميع أرجاء العالم، يسعون للبناء والابتكار في المهن التي اختاروا العمل فيها.
وأضاف: وحيث إن الكثير منكم يعمل في مناصب مفصلية مؤثرة، أرجو أن تكونوا في أعمالكم مثالاً ساطعاً للقيم العليا التي غرستها فيكم الجامعة، ومصدر إلهام للمجتمع من خلال العمل الصالح.
مراسم الحفل
وكانت مراسم الحفل بدأت فور وصول صاحب السمو حاكم الشارقة لمقر الجامعة بكلمة للدكتور بيتر هيث مدير الجامعة رحب فيها بسموه والخريجين. وقال إن الخريجين ومن خلال روابطهم يعرفون التطورات المهمة التي تجري في الجامعة، مشيراً إلى أنه بتوجيهات من صاحب السمو حاكم الشارقة، واصلنا في الفترة المنقضية منذ اجتماعنا في السنة الماضية في مهمة تقوية برامجنا الأكاديمية.
وقال إن مجتمع الجامعة الأميركية في الشارقة من الخريجين والطلبة وأعضاء هيئتي التدريس والإدارة قد طوروا، وعلى مدار 15 سنة، عادات نفتخر بها، وتتمثل بتحدي الصعاب والعمل الجاد أكثر من المنافسين وتحويل الأحلام إلى واقع ملموس، موضحاً أن ثقافة القدرة على الإنجاز أصبحت علامة مميزة للجامعة الأميركية في الشارقة.
وأشار إلى أن الجامعة بدورها وهي على وشك الوصول إلى هدفها في أن تصبح الجامعة الرئيسية بين جامعات النخبة ستبذل كل ما تملك من قوة لضمان نجاح أهم عناصرها، ألا وهو خريجوها.
ضمير الاتحاد
وهنأت الدكتورة ندى مرتضى صباح نائب مدير الجامعة لشؤون التطوير وعلاقات الخريجين، نيابة عن جميع الخريجين صاحب السمو حاكم الشارقة بمناسبة عودته سالماً معافى بإذن الله. وقالت إنه تم مؤخراً إطلاق لقب “ضمير الاتحاد” على سموه لما تركه من بصمة نادرة على الكثير من القضايا المصيرية التي واجهها تاريخ اتحاد الإمارات العربية المتحدة على مدى أربعة عقود، ولإسهامه في قيادة التطوير في التعليم العالي وفي تنشيط التراث الثقافي ليؤدي مهام جديدة في ظل العولمة.
وأضافت: “لقد تمكن صاحب السمو حاكم الشارقة من وضع تصور واضح وجلي لما ستصبح عليه الجامعة الأميركية في الشارقة، في الوقت الذي لم يكن فيه سوى رمال في المكان الذي نقيم فيه هذا الاحتفال. ووجه سموه الجامعة خلال جميع المراحل على طول الطريق السريع طوال مسيرها الذي سارت به نحو قمة التميز.
وفي كلمة للخريج مصبح أبو جراد نائب رئيس رابطة خريجي الجامعة ألقاها نيابة عن رئيس الرابطة والخريجين، قدم خالص الشكر وعظيم التقدير لصاحب السمو حاكم الشارقة على تشريفه لهذا الحفل ودعمه ومساندته للخريجين دائماً. وأثنى على دور الجامعة في استمرار التواصل معهم وإطلاعهم على ما يستجد في الجامعة من تطورات.
معرض فني
وكان صاحب السمو حاكم الشارقة افتتح على هامش الحفل معرضاً نظمه مكتب شؤون التطوير وعلاقات الخريجين للفنانين التشكيليين الدكتورة نجاة مكي وإسماعيل الرفاعي بعنوان “الفن من خلال الحوار بين الجامعة والمجتمع”.
وقدمت الفنانة التشكيلية نجاة مكي ثلاث لوحات تذكارية لصاحب السمو حاكم الشارقة عرفاناً منها بجهود سموه الرائدة في الحفاظ على الفنون الجميلة واحتفالاً بعودته سالماً معافى.
كما قدم الخريجون لصاحب السمو كتاباً خاصاً بعنوان “المقتنيات العربية الأثرية في إسبانيا،” يوثق للعمارة والمنحوتات واللوحات الفنية في الأندلس.
حضر الحفل الشيخ سالم بن عبدالرحمن القاسمي مدير مكتب سمو الحاكم، وعضو مجلس الأمناء حميد جعفر رئيس مجلس الإدارة والمدير التنفيذي لشركة نفط الهلال، والدكتور عمرو عبدالحميد مستشار صاحب السمو حاكم الشارقة لشؤون التعليم العالي، وعضوا مجلس الأمناء رياض صادق رئيس مجموعة الحبتور ليتون ومارون سمعان الرئيس والمدير التنفيذي لبيتروفاك الدولية، وكبار مسؤولي الجامعة والخريجون وأعضاء هيئتي التدريس والإدارة.
وشهد الحفل فوز 14 من الخريجين بمنح للدراسات العليا في الجامعة الأميركية في الشارقة وفق التخصصات التي يختارون. والفائزون هم وليد أنور، رواد الحاج علي، نادر علي، راشد كبارة، يوسف الحاج، فداء السالمين، سماح حاج، رضا عارف، أسامة دراج، إيمان الرئيسي، طه دهرابا، تامر الديك، عبدالرحمن عباس وكمال سعد الدين.
وفازت الخريجة أحلام قدورة بسيارة ميتسوبيشي لانسر موديل 2012 قدمها مركز معدات البناء بعد فوزها في مسابقة لتحديد الخريج الأكثر نشاطاً في إشراك زملائه الخريجين في أنشطة روابط الخريجين.
وحضر الحفل قادة الخريجين الذين تميزوا في حياتهم المهنية ومنهم صلاح الشامسي الرئيس السابق لغرفة تجارة وصناعة أبوظبي رئيس مجموعة ليوا للاستثمار والشيخ خالد بن صقر القاسمي مدير عام دائرة الأشغال العامة يوسف البستكي نائب رئيس إيمال، والشيخ محمد فيصل القاسمي، الرئيس التأسيسي لرابطة الخريجين، والشيخة عزة النعيمي رئيسة رابطة الخريجين.