الإمارات

الخييلي يقف على احتياجات المدارس وسير التعليم بمدارس ليوا

الخييلي خلال زيارته التفقدية لإحدى المدارس في ليوا (وام)

الخييلي خلال زيارته التفقدية لإحدى المدارس في ليوا (وام)

(المنطقة الغربية)- اكد الدكتور مغير الخييلي مدير عام مجلس ابوظبي للتعليم سعي المجلس لتطوير التعليم والارتقاء بمستوى الخدمات التعليمية وخلق البيئة الصحية والاجتماعية المناسبة لجميع طلبة مدارس المجلس والعمل مع الشركاء لتكون المدرسة بيئة جاذبة للطالب والاسرة.
جاء ذلك في تصريح له خلال زيارته التفقدية مساء امس الاول لعدد من مدارس البنين والبنات في محاضر ليوا بالمنطقة الغربية للوقوف على احتياجات المدارس وسير التعليم حيث استمع الى مجموعة من الملاحظات من مدراء المدارس والمعلمين تعلقت بالنواقص والتدريب والصيانة واحتياجات المختبرات.
وأشار الخييلي الى ان تجربة خدمة الصف الإلكتروني التي تم اقرارها في بعض المدارس بامارة ابوظبي ستطبق في موعدها، لدعم مشروع النموذج المدرسي الجديد باستخدام الإنترنت وتنفيذ برامج التدريب والتعليم كمنهج مصاحب للمشروع، مشيرا الى حرص القيادة الرشيدة على دعم توجهات مجلس ابوظبي للتعليم.
وشدد على انه أصبح مطلوبا من جميع المعلمين امتلاك المؤهلات المهنية والالتزام بمعايير مجلس أبوظبي للتعليم لتنفيذ عملية التطوير حيث تم وضع برنامج تطوير مهني قوي لمساعدة المعلمين الحاليين على الوفاء بالمعايير المطلوبة في إطار زمني مناسب.
كما يتم إتباع وسائل تعليم أكثر تفاعلا وتنوعا في الفصول الدراسية لدعم وتطوير مهارات حل المشكلات والتفكير النقدي.
وردا على طلبات مدراء ومديرات المدارس، التي تعلقت بالصيانة والمكتبات والمختبرات، وموضوعات التغذية قال الخييلي ان المجلس وجد لخدمة المدير والمعلم في المدرسة والجميع لخدمة الطالب الطالب والعملية التعلمية مؤكدا استعداد المجلس لسد أي نقص.
وشدد الخييلي على أن خلق البيئة الجاذبة والمحفزة لعملية تعليمية متكاملة بخصائص دائمة لافتا الى أن تعطل جهاز كبيوتر أو تعطل التكييف تحديات طبيعية ولكن المهم هو وجود بدائل وفريق صيانة يستطيع توفير الخدمة في الوقت المناسب.
وأكد حرص المجلس على وصول الخدمات لكافة مدارس الامارة من صيانة ومختبرات.
كما تعرض الخييلي لموضوع التغذية بالمدارس حيث اشار الى ان المجلس يتعاون مع جهاز أبوظبي للرقابة الغذائية وهيئة الصحة لايجاد آلية صحية تراعي الانتشار الكبير لمرض السكري والسمنة بين سكان الامارة ونحن نعمل على بدائل لان المنع هدفه صحي والطالب لايهمه الجانب الثاني من الصورة.
واقترح الخييلي وجود مقاصف أهلية في هذه المناطق تشجيعا للمشاريع الصغيرة والمتوسطة يديرها الاهالي حيث بالإمكان زيارة هذه البيوت والتعرف عليها والامكانيات لديهم لخلق مشروع يقوم بالبيع وفق شروط صحية وتدريبية معينة على غرار الاتفاق مع الأسر العاملة في اطار إفطار الصائم.
وأشار الى انه في هذا الاطار يمكن التواصل مع صندوق خليفة ومع توطين وجهاز أبوظبي للرقابة الغذائية أو مجموعة من المدارس لإحدى الشركات بدل مدارس واحدة.
ووعد الخييلي خلال لقائه مع ادارات المدارس بايجاد حلول لكافة أشكال التحديات والنقص بالمدارس حيث كشف ان المجلس سيوزع 7 آلاف جهاز حاسوب خلال الفترة القادمة لتأهيل وسد احتياجات المدارس حرصا على توفير البنية التحتية التي يتطلبها النموذج المدرسي الجديد.
من جهته، قال مسلم العامري مدير المكتب الاقليمي للتعليم في الغربية ان زيارة الدكتور الخييلي كان لها أثر كبير في تذليل الصعوبات التي تواجه الادارات المدرسية ووقفت على احتياجات المدارس من الأجهزة والخدمات، كما ستدفع الى تسريع انجاز بيئة تعليمية تسهم في زيادة التحصيل واحتضان المواهب والإبداعات.