الإمارات

«وقاية» يختتم فعالياته في أم القيوين

أم القيوين (الاتحاد) - اختتمت أمس حملة البرنامج الوطني للوقاية من الأمراض القلبية، التي انطلقت برعاية كريمة من سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك «أم الإمارات» رئيسة الاتحاد النسائي العام الرئيس الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية الرئيس الأعلى لمجلس الأمومة والطفولة، برامجها في أم القيوين.
استمرت الحملة التي نظمتها مبادرة زايد العطاء، بمشاركة الاتحاد النسائي العام والجمعية النسائية بأم القيوين، خمسة أيام، تم خلالها استقبال وإجراء فحوص تخصصية في القلب وتقديم العلاج اللازم لأكثر من 2500 سيدة وطالبة في مختلف المراحل العمرية. وأشرف على الحملة المستشفى الإماراتي الإنساني العالمي والمجموعة العالمية للقلب ومركز الإمارات للقلب، بالتعاون مع وزارة الصحة ومنطقة أم القيوين الطبية، وحظيت بإقبال كبير من قبل السيدات، واستطاعت من خلال فريقها الذي يتميز بالكفاءة والخبرة الواسعة من الوصول إلى عدد كبير من المستهدفات في الحملة في الأحياء السكنية والمدارس، وذلك باستخدام العيادات المتحركة التابعة لمستشفى الإمارات المتنقل. وأسفرت الحملة عن اكتشاف 7 حالات مرضية تعاني مشاكل صحية في القلب والشرايين، وتحتاج إلى إجراء قسطرة قلبية. وأكدت نورة السويدي مديرة الاتحاد النسائي العام، حرص سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك «أم الإمارات» على تبني المبادرات الصحية الموجهة للمرأة والطفل، خصوصاً البرامج التوعوية التي تعمل على زيادة توعية الأسرة بأهم مسببات الأمراض الأكثر انتشاراً وأفضل سبل الوقاية، من أجل الوصول إلى أسرة سليمة تساهم بشكل فعال في التنمية الاجتماعية والاقتصادية.
وأشارت إلى أن الإقبال الكبير من المواطنات على الاستفادة من الخدمات الوقائية والتشخيصية والعلاجية للبرنامج الوطني للوقاية من الأمراض القلبية زاد من مسؤولية الطاقم الطبي لتنظيم المزيد من البرامج بشكل دوري في مختلف إمارات الدولة. وثمن سلطان بن راشد الخرجي وكيل وزارة الصحة المساعد مدير منطقة أم القيوين الطبية، مستوى أداء الحملة والفريق الطبي المرافق، مؤكداً أن وزارة الصحة ممثلة في المنطقة الطبية عضو فعال في فريق العمل وشريك استراتيجي للتعاون المستمر والفعال خلال المرحلة المقبلة لأهمية البرنامج ودوره الفاعل في الحد من الأمراض القلبية في الدولة.