دنيا

تدوين الأفكار السلبية ثم رميها وسيلة ناجعة للتخلص منها

الكتابة وسيلة جيدة لتفريغ شحنات الأفكار السلبية (من المصدر)

الكتابة وسيلة جيدة لتفريغ شحنات الأفكار السلبية (من المصدر)

أظهرت دراسة جديدة نُشرت في العدد الأخير من مجلة “صحة الرجال” أن هناك طريقة سهلة يمكن لأي شخص أن يستخدمها من أجل التخلص من الأفكار السلبية التي تُراود ذهنه، وذلك بكتابة هذه الأفكار وتفريغها جميعها على ورقة، ثم رميها في سلة قمامة. وقد يبدو الأمر في الظاهر سخيفاً أو تسطيحياً، لكنه في الواقع نتيجة دراسة علمية قام بها مجموعة من علماء النفس. وهو الأمر الذي يستبق البروفيسور ريتشارد بيتي من جامعة “أوهايو ستيت” إيضاحه عبر قوله “قد تبدو لنا بعض الحلول التي يأتي بها العلم سخيفة أو مضحكة في الوهلة الأولى. لكن علينا أن نعرف أن الأشياء المضحكة تجدي نفعاً في أحيان كثيرة”.
وخلال إحدى التجارب التي قام بها بيتي، طلب من 83 شخصاً كتابة الأفكار التي تراود أذهانهم فيما يتعلق بآرائهم الشخصية حول أجسادهم، ولهم الحرية في أن يحتفظوا بها أو يلقونها في سلة القمامة. فكانت النتيجة أن الأشخاص الذين فضلوا الاحتفاظ بما كتبوه كانوا ينظرون إلى أجسامهم نظرة إيجابية، وهذا يعني أنهم إذا كانوا قد سجلوا أشياء سلبية، فإنهم كانوا ليقيموا أنفسهم على نحو سلبي أكثر، في حين أن أولئك الذين سجلوا ملاحظات سلبية نابعة من طريقة نظرهم إلى أبدانهم قرروا أن يلقوا بما كتبوه في سلة القمامة. ما يعني بصيغة أخرى أنه بإمكان جسمك أن يتحكم في ذهنك تماماً كما يتحكم ذهنك في جسمك، يقول بيتي. وذلك بنفس الطريقة التي خلصت فيها دراسة سابقة إلى كون الوقوف بقامة منتصبة يجعل الشخص يشعر بثقة أكبر، وأن الابتسامة تشعر صاحبها بالسعادة حتى إنْ كانت تمثيلاً أو تكلفاً.
ويدعو بيتي كل من يشكك في نتائج دراسته أن يجرب القيام بما قام به المشاركون فيها. وينصح كل من يسوء مزاجه ويشعر بأن الأفكار السلبية ملأت دماغه، أن يجلس على كرسي ويأخذ ورقة وقلماً، أو يفتح صفحة “وورد” على حاسوبه الشخصي أو جهازه الذكي، ويبدأ في تفريغ كل تلك الأفكار السلبية التي أشعرته باستياء، ثم يرميها في سلة القمامة في مكتبه أو غرفته، أو يمحوها من على سطح مكتب حاسوبه. ويؤكد بيتي أن القيام بمناورة تدوين الأفكار السلبية بتفاصيلها وظلالها ثم رميها أو محوها هي خدعة تنطلي على الدماغ، وتدفعه إلى وسم هذه الأفكار السلبية بأنها غير مرغوب فيها ويستنفر بدوره الخلايا العصبية الناشطة في الذاكرة من أجل التخلص من كل ما له علاقة بها. ولذلك فإن رمي هذه الأفكار بطريقة حرفية هو طريقة مثالية يمكن للشخص اللجوء إليها دورياً من أجل تخليص دماغه من كل ما يعلق فيه من أفكار سلبية وخواطر سيئة.

عن موقع “nbcnews.com”