عربي ودولي

واشنطن تنشئ قاعدة عسكرية في الموصل

جندي إسباني يقف أمام قاعدة «بسماية» جنوب بغداد خلال زيارة المسؤول العسكري الإسباني (إي بي آيه)

جندي إسباني يقف أمام قاعدة «بسماية» جنوب بغداد خلال زيارة المسؤول العسكري الإسباني (إي بي آيه)

سرمد الطويل، وكالات (بغداد، أربيل)

كشف مصدر أمني عراقي، أن القوات الأميركية تقوم ببناء قاعدة عسكرية لها في الموصل لتكون أكبر قواعدها في العراق، وقال المصدر إن القوات الأميركية شرعت بتأسيس قاعدتها في القيارة جنوبي الموصل والتي كانت تستخدمها قبل انسحابها من العراق، مبيناً أنها قامت بإنزال عدد كبير من الآليات العسكرية وأعادت بناء وترميم القاعدة بعد أن قام تنظيم «داعش» بتدميرها قبل انسحابه منها، ووفق المصدر سيكون للقوات الأميركية وُجود في عدد من مناطق المحافظة أهمها مطار الموصل وناحية حمام العليل إضافة إلى مناطق غربي الموصل.
إلى ذلك، أقدم مسلحون مجهولون على تفجير جامع «المصطفى» على الطريق الرابط بين كركوك وتكريت، بحسب ما أفاد به مصدر أمني في صلاح الدين، وقال المصدر إن «مجموعة مسلحة يعتقد بانتمائهم إلى تنظيم داعش الإرهابي قاموا بتفجير جامع المصطفى»، وبين المصدر أن التوقعات تشير إلى تسلل هؤلاء الإرهابيين إلى المنطقة وإقدامهم على تفجير الجامع، مضيفاً أن التفجير أدى إلى إلحاق أضرار مادية بالجامع دون وقوع أية خسائر بشرية وأن قوة أمنية طوقت الحادث وفتحت تحقيقاً لمعرفة ملابساته.
وفي كركوك، أعلنت قيادة الشرطة الاتحادية تنفيذها عمليات تفتيش وتمشيط في عدد من أقضية المحافظة ونواحيها لملاحقة بقايا مسلحي تنظيم «داعش». وقال قائد الشرطة الاتحادية رائد شاكر جودت إن «قطعات من الشرطة الاتحادية نفذت عمليات تفتيش وتمشيط في قرية السعدونية ووادي أم الخناجر ووادي زغيتون وقرية الكبة الرفاعية وناحية الرشاد وناحية الرياض وداقوق، وأضاف أن تلك العمليات شملت أجزاء كبيرة من الحويجة بحثاً عن بقايا التنظيم الإرهابي ومخلفاته».
وقتل مدني وأصيب 4 آخرون بانفجار عبوة ناسفة شمالي بغداد. وقال مصدر أمني إن «عبوة ناسفة كانت موضوعة بالقرب من سوق شعبي بمنطقة الحماميات التابعة لقضاء التاجي شمالي بغداد انفجرت، الثلاثاء، ما أسفر عن مقتل مدني وإصابة 4 آخرين بجروح مختلفة».
وفي غضون ذلك، أفاد مصدر عراقي في قيادة عمليات نينوى أمس، باختطاف ثلاثة شيوخ من إحدى عشائر جنوبي الموصل. وقال الرائد سلام العكيدي إن «عناصر تنظيم داعش اختطفوا ثلاثة شيوخ من عشيرة الجحيش في قرية الحود قرب ناحية القيارة بعد مداهمة القرية واقتادوهم إلى جهة مجهولة». ويعد هذا الحادث الثاني في أقل من 24 ساعة بعد مداهمة قرية مشيرفة الساحل في القيارة وقتل الشيخ منظر أحمد السحل مع 6 من أبنائه واثنين من ضيوفه في القيارة وسرقة 12 سيارة مدنية من المضيف الخاص بالشيخ.
وفي سياق آخر، زار قائد العمليات بالجيش الإسباني الجنرال فيرناندو لوبيث ديل بوثو قوات بلاده المنتشرة في العراق، حيث تقوم بتقديم مهام تدريب للقوات العراقية في إطار مكافحة تنظيم «داعش». وتفقد المسؤول العسكري القاعدة المنتشرة في مدينة «بسماية» جنوب بغداد أمس الأول في زيارة دامت 24 ساعة. وتنشر إسبانيا 466 عسكرياً في العراق منذ فبراير 2015 في إطار عملية التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة ضد تنظيم «داعش». ويذكر أن البعثة الإسبانية تمكنت خلال السنوات الثلاث من تدريب نحو 39 ألف عنصر عراقي.